الرئيسية / آراء / د. زياد موسى عبد المعطي : حلم الخلود

د. زياد موسى عبد المعطي : حلم الخلود

د. زياد موسى عبد المعطي


الخلود هو استمرار الحياة بلا موت, وأن تكون الحياة أبدية بلا نهاية، حلم الخلود حلم يراود كل البشر منذ أبينا آدم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. حلمٌ قد يدفعنا إلى العمل الصالح، وقد يكون دافعًا للمعصية والتكبر على خلق الله.. قد يؤدي بنا إلى الجنة يوم القيامة، أو إلى عكس ذلك والعياذ بالله.. حلم صحح مفهومه الاسلام، فلا خلود في الدنيا، وكل نفس سوف تموت.

حلم الخلود بلا موت تحلم به النفس البشرية منذ بدء الخلق، فهذا الحلم هو الذي أخرج أبانا آدم وأمنا حواء من الجنة نتيجة إغواء الملعون الرجيم إبليس، “فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى، فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى، ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى، قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى” (طه: 120 – 123)،  وقال الله تعالى ” فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ، وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ، فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ، قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ،  قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ”.  (الأعراف 20 – 24).

ولذلك فإن حلم الخلود أحد أهم أسلحة الشيطان في غواية البشر ودفعهم إلى معصية الله، فكما أنه كان سلاح إبليس في إخراج أبوينا (آدم وحواء) من الجنة، فهو أحد أهم أسلحته لعدم دخول الكثير من البشر للجنة يوم القيامة.

ونحن نعلم جميعاً أنه لا خلود في الدنيا ولابد من الموت لا محالة، فالله سبحانه وتعالى أخبرنا أن كل مخلوق سوف يموت ” كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ” (العنكبوت: 57)، كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فانٍ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ” (الرحمن: 26 -27)، وأخبر الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم وأخبر البشرية كلها أنه لم يخلدْ ولن يخلدَ أحد في الدنيا “وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ” (الأنبياء: 34).

ونحن المسلمين نؤمن بأن الخلود يكون يوم القيامة؛ في الجنة للصالحين، وفي النار للعاصين، وذكر الله سبحانه تعالى في قرآنه في أكثر من موضع آيات تدل على ذلك، منها قوله سبحانه وتعالى “بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ، وَالَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” (البقرة: 81-82). وفي ذلك يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “إذا صار أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار، جيء بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار ثم يذبح، ثم ينادي منادٍ: يا أهل الجنة خلود بلا موت، ويا  أهل النار خلود بلا موت، فيزداد أهل الجنة فرحاً إلى فرحهم، ويزداد أهل النار حزنا على حزنهم” (متفق عليه).

والموت وعدم الخلود في الدنيا دافعٌ للعمل الصالح لكي ننال الجائزة يوم القيامة بالخلود في الجنة بإذن الله، فالله عز وجل يقول “الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ” (الملك:2). فيجب علينا الاستعداد للموت والاستعداد ليوم الرحيل، وفي ذلك نجد الحديث الشريف الذي رواه أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه، قلنا: يا رسول الله! كلنا يكره الموت، قال: ليس ذلك كراهية الموت، ولكن المؤمن إذا حضر جاءه البشير من الله، فليس شيء أحب إليه من أن يكون قد لقي الله فأحب الله لقاءه، وإن الفاجر أو الكافر إذا حضر جاءه ما هو صائر إليه من الشر، أو ما يلقى من الشر، فكره لقاء الله، فكره الله لقاءه.” (حديث صحيح – الألباني- صحيح الترغيب)، بل إن حب الدنيا وحب الخلود فيها وكراهية الموت من أهم أسباب الوهن والضعف في الأمة الاسلامية، فكما يروي ثوبان مولى رسول الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “يوشك الأمم أن تداعى عليكم ، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فقال قائل: و من قلة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت” (حديث صحيح – الألباني – السلسلة الصحيحة).

فيجب أن نستعد للموت وأن نتزود بالعمل الصالح الذي ينتج عن تقوى الله (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى). (البقرة: من الآية 197 )، وكما يروى عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في تعريف التقوى بأنها: “الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل”، وقال رجل لأبي هريرة رضي الله تعالى عنه: ما التقوى؟ قال: أخذت طريقا ذا شوك؟ قال: نعم. قال: كيف صنعت؟ قال: إذا رأيت الشوك عدلت عنه أو جاوزته أو قصرت عنه. قال: ذاك التقوى (رواه ابن أبي الدنيا في كتاب التقوى)


Comments

comments

شاهد أيضاً

د. عبد الحكيم المغربى : أنتِ .. الجوهرة المكنونة

كثر الجدل والجدال حول وضع المرأة فى الإسلام وحقوقها، ويتشدق الغرب دائماً بحرية المرأة وحقوق …