الرئيسية / دعوة / الإسراء والمعراج .. صبر على الالم وثبات على الحق وثقة في النصر

الإسراء والمعراج .. صبر على الالم وثبات على الحق وثقة في النصر

محمد أبوغدير المحامي


رفع النبي الكريم أكف الضراعة إلى الله وأقبل بوجهه إليه بعيون دامعة وقلب مطمئن قائلا:

 

” اللهم إليك أشكو ضَعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني أو إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي، ولكن رحمتك ـ أو عافيتك ـ أوسع لي. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تُنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم” .

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بعد أن توجه إلى الطائف لعله يجد فيها من يقبل دعوته ويحميها، إذ لم يجد في مكة آذانًا صاغية ولا قلوبًا واعية تسمع وتعي وتحمل دعوة الحق، ففوجئ في الطائف بالجحود والصدود، وسلط عليه أهلها سفهاءهم فأسمعوه ما يؤذيه وقذفوه بالحجارة حتى أدموا قدميه الشريفتين، فاستند صلى الله عليه وسلم إلى بستان هناك يلتمس الحماية ويناجي ربه بذاك الدعاء الخالد، فكانت بعدها رحلةُ الإسراء والمعراج؛ معجزة الله, تأييدا وتصديقا، وتزكية وتربية، وقيادة وريادة، وأملا بعد ألم.

 

كانت رحلة الإسراء والمعراج معجزة الله تأييدا وتصديقا للنبي الكريم, فهي معجزة لأن السفر من مكة الى بيت المقدس الذي يستغرق أربعين يوما قطعه صلى الله عليه وسلم بصحبة جبريل الأمين ثم صعد إلى السماوات العلى في ليلة أو جزء منها.

 

كانت تسلية وتعزية وتأييدا لرسول الله صلى الله عليه وسلم من جهة؛ ومن جهة اخرى كانت دليلا على صحة نبوته وتصديق رسالته, صلى الله عليه وسلم .

وقد حدثت حادثة الإسراء والمعراج بعد محن وشدائد مرّ بها نبينا صلى الله عليه وسلم، بعد وفاة عمه وزوجه، ومقاطعة اقتصادية واجتماعية في شِعب أبي طالب، وبعد أن مضت إثنتا عشرة سنة من البعثة، فيشاء الله بعباده أن يمن على رسوله برحلة تاريخية لم ينل شرفها قبله نبي مرسل ولا ملك مقرب.

وكانت رحلة الإسراء والمعراج تزكية وتربية, ففيها فرضت الصلاة، وهي الفريضة الوحيدة التي فرضت في السماء السابعة وبدون واسطة، والصلاة هي من أعظم ما تزكو به النفوس.

فقد قرن الله تعالى بينها وبين التزكية في قوله: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى*وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى} الأعلى: 14- 15.

وقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم تطهير الصلاة للنفوس بتطهير الماء للأبدان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: « أرأيتم لو أنَّ نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كلَّ يوم خمس مرَّاتٍ، هل يبقى من دَرَنِهِ شيء؟ قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: فَذَلِكَ مَثل الصَّلَوَات الخمس يمحو الله بهنَّ الخطايا » رواه البخاري.

وعن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخمس كَمَثَلِ نَهرٍ جَارٍ غَمْرٍ عَلَى بَابِ أَحَدِكُمْ، يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْس مَرَّات » رواه مسلم.

وكانت رحلة الإسراء والمعراج قيادة وريادة, فلقد ثبت في الروايات المتعددة أن رسول الله, صلى بالأنبياء إمامًا في بيت المقدس في ليلة الإسراء والمعراج، وفي هذا دلالات منها أن الإسلام هو كلمة الله الأخيرة إلى خلقه، ودليل على عالمية الإسلام، وعموم رسالة محمد ، وأنه حامل لواء الهداية للخلق جميعًا، تحمَّلها سيدنا رسول الله بأمانة وقوة، وقام بحقها على خير وجه، ثم ورَّثها لأمته من بعده، وبذلك أصبحت خير أمة أخرجت للناس، ومسئولة عن إقامة حُجَّة الله على خلقه جميعًا، كما قال تعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} البقرة : 143.

 

وكانت رحلة الإسراء والمعراج أمل بعد ألم, فلقد سبق الإسراء والمعراج آلام تعذيب المؤمنين في مكة والمقاطعة في شعب ابي طالب ثم أذى الرسول في الطائف، ثم توجه الرسول بالدعاء وطلب النصر عند حائط ثقيف، ولقد لحق بالإسراء الهجرة الى المدينة وإقامة الدولة المسلمة بها, بعد الجهاد والصبر والثبات، ومن ثم يعود الأمل إلى القلوب من جديد بعد التماس الأسباب الآتية:

 

1 – الإيمان اليقيني بقدرة الله، وانتظار فرجه، وذلك مع التماس كافة أسباب النصر والتمكين .

2 – الإقلاع عن المعاصي والتوبة من الذنوب، والدعاء واللجوء إليه واليقين بالاستجابة .

3 – التحلي بالصبر والثبات، والهُرُوع إلى الصلاة والسكن إلى المولى.

4 – التركيز على إيجابيات المحن والدروس والعبر المستفادة منها دون التركيز على سلبياتها.

5 – صُحبة أهل الهمة العالية والأمل والتفاؤل، لا أهل الكسل واليأس والتشاؤم.

6 – دراسة سِيَر المجاهدين الصابرين ووسائلهم إلى النصر والتمكين .


Comments

comments

شاهد أيضاً

أحمد المحمدي المغاوري

لك دعوة مستجابة في رمضان فلمن تدعو؟

اخي الحبيب؛ لا تتعجل وانتبه وصحح نواياك وسلم قلبك وليكن حالك يرضي ربنا، فعلى أي …