الرئيسية / تقارير ومتابعات / رسالة خالد عسكر لأمه .. من غرفة الإعدام

رسالة خالد عسكر لأمه .. من غرفة الإعدام

هشام تاج الدين


لم تكن مجرد رسالة يسطرها إبنٌ لأمه، ولم تكن رسالة شفقة بل رسالة اصطفاء من الله تعالى. لم تكن رسالة أخطأ صاحبها في عنوان مرحلة عصيبة  تمر بها الأمة، مرحلة تهدر فيها ضمانات المحاكمات العادلة وتقضي ظلما بإعدام خيرة شباب أمة فقدت رشدها ونقضت غزلها. لم تكن رسالة لسكب الدموع بل للجم نزيف دماء زكية تنزف من مآقي أحرار الأمة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها.

رسالة لا تكاد تنهي الحديث عن مرحلة عصيبة بالأمس حتى تلحق بها أخرى, للدلالة على أن ما وقع من ظلم على المظاليم الستة الذين صدر بحقهم حكم بالإعدام في قضية مقتل “الحارس” الملفقة لا تختلف قضيتهم عمن سبقوهم أو الذين سيلحقون بهم ممن صدرت بحقهم أحكام تقضي بإحالة 31 مظلوما إلى المفتي للتصديق على أحكام قاضي العسكر بإعدامهم في قضية اغتيال نائب عام سلطة الانقلاب العسكري هشام بركات.  

رسالة “خالد عسكر” بعد سماع حكم تثبيت الاعدام عليه، لم تكن رسالة لأمه نيابة عن المظاليم الستة الذين ينتظر “عشماوي” العسكر ازهاق دمهم البرئ بأوامر من قائد الانقلاب العسكري وخائن الرئيس والمدلس على الشعب والبائع للأراضي بل كانت رسالة من كافة الأحرار.  

 

لم تكن رسالة لأمه فحسب، بل صفعة على وجوه من استدعى سلطة الانقلاب العسكري الغاشم ومصادرة إرادة المصريين وتعمد التنكيل بهم لاختيارهم الحر النبيل رئيسا مدنيا مؤمنا طاهر اليدين مراقبا لله لايخاف فيه لومة لائم.
تعالوا نطالع سطورها ليس من أجل مصمصة الشفاه أو إبداء مجرد التعاطف بقضيته، التي هي قضية كل حرّ:

بسم الله الرحمن الرحيم .. 
إلي أمي الجميلة ..

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته 

كيف حالك يا أمي؟…

أكيد إن شاء الله بخير ومش لسه قاعدين نعيط بقه والكلام اللي مش هيغير شئ ده … قضاء الله لن يغيره أحد, وأجلي في كتاب عنده يوم ولدتني فسألقاه في الوقت الذي حدده وهيهات لبشر أن يغيره..

فمن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ..

واني والله أحب لقاء الله واسأله أن يكون هذا اللقاء في رضاه ..

(قل هل تربصون بنا إلا إحدي الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا فتربصوا إنا معكم متربصون).

(الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) آل عمران 173

فحسبي الله ونعم الوكيل هو يكفيني شرهم وظلمهم.

فأحسني الظن برب الأسباب وأحسني الاستسلام إليه ولا تيأسي من روح الله، واستغفري وتوبي الي الله ..

( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا) نوح/10 – 12

فنستغفر الله ونتوب اليه توبه نصوحا..

فقد كتب علينا الموت ولا مفر لأحدنا من ذلك وإني لأحب الموتة الشريفة في سبيل الله مقبل غير مدبر .
لست أدري من أين لي بهذه الثقة ولكني مع ما دبروه سأخرج وسأعود إلى الأماكن التي يرضى الله عني فيها ولكني حينها سأقول للدنيا غري غيري فلقد عرفتك وعرفت قدرك وصرتي هينة علي.
ما حدث في الزيارة هو كان من رحمات الله وحده.

أعلم في نفسي أنني لا أستطيع أن أري دمعة في عينك، ولا حزن في وجوه إخوتي، فصليت قبل نزولي وسألت الله أن يشرح صدري ويثبتني فوالله ما أن دخلت الزيارة حتي وجدت هذه الرحمات قد ملأت صدري وأطلق الله لساني بكلمات تثبتني قبل أن تثبتكم وكأنني أسمعها لأول مرة.

وما أن رأيت البسمة قد عادت إلي وجوهكم حتي حمدت الله وامتلأ قلبي يقينا أن الله معنا ولن يضيعنا .. ومن كان الله معه فمن عليه؟
نعم إن البلايا تنزل على المؤمن حتى تتركه وما عليه من خطيئة فراجعي قصة يوسف واقرأي إن شئتِ قول الله عز وجل:

﴿ وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ وَزُخْرُفًا وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ﴾ الزخرف 33ـ 35

يا أمي أما ترضين أن يذهب الناس بالدنيا ونذهب نحن بالآخرة؟  

فإن ارتضينا بالآخرة فلا تقلقي سننال نصيبنا من الدنيا أيضا غير منقوص.

يا أمي والله إني في مكاني هذا لا أحب ان استبدله بأي شئ آخر فيه معصية لربي.. فإني هنا لأحب إلي من الفرار وإني هنا لأحب إلي من أن أصبح كالشباب بلا هدف ولا دين, وأترنح بين ألحان الغناء او أعرف هذه وأكلم تلك, معاذ الله ….والله لا ارتضي بقضاء الله بديلا ولا عوضا فهو أحب إليَ من الدنيا وما فيها ولأن يرضي علي خير لي مما طلعت عليه شمس ..
يا أمي لم ترهبني أحكامهم بل أنزلها الله علي قلبي بردا وسلاما..

“رأي رجل وهو يسير في طريقه ظالما يتجّبر علي فرد من خلق الله فدعا وقال يا رب إن حلمك علي الظالمين أضرّ بالمظلومين, فنام ورأى في منامه وكأن رب العزه يجيبه قائلا: إن حلمي بالظالمين جعل المظلومين في أعلى عليين.

 ( جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ ) سورة ص 50ـ 54   
أعلم انك يا أمي أقوي مني, وعندك من العلم ما يزيدني مرات ولكني أحببت أن أذكرك فإن الذكري تنفع المؤمنين.

فاثبتي وثبتي إخوتي وعودي الي الله أنتِ وإخوتي ولا يدفعنكم الحزن ولا الخوف علي إلا قربا من الله وزيادة في العمل الصالح والإنفاق.

فإني لن ينفعني اليوم إلا العمل الصالح والدعوات الطيبات فإن الله هو بابي وملجئي، ( حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ) يوسف 110
فالله اكبر ولله الحمد 
أبشري يا أمي  
“سيهزم الجمع ويولون الدبر “
 ابنك خالد عسكر


Comments

comments

شاهد أيضاً

أكاديمي إماراتي ومغردون قطريون ينتقدون الإجراءات التعسفية ضد الدوحة

جدد د. يوسف خليفة اليوسف؛ أستاذ الاقتصاد بجامعة الإمارات والمقيم خارج الإمارات انتقاده للحصار الذي …