الرئيسية / سلايد / رضا حمودة يكتب: إبراهيم عيسى.. هل يستحق الشماتة؟!

رضا حمودة يكتب: إبراهيم عيسى.. هل يستحق الشماتة؟!

بقلم: رضا حمودة


هل يستحق (الصحفي المصري) إبراهيم عيسى حقاً هذه الحالة من الضجة والجدل الاعلامي والاهتمام والتضامن المبالغ فيه من زملاء المهنة بعدما أقعده السيسي قسراً في منزله، لأنه تعدى الخط الأحمر الذي رُسم له من قِبل ولي نعمته؟! أم أنهم (أي زملاءه) أدركوا أن الحبل على الجرار, والدور عليهم قادم, وبدأ العد التنازلي للبقية الباقية من الإعلام, أم خوفاً على الملايين التي يتقاضونها مقابل تزييف وعي الشعب؟!.. فعيسى ليس أول من تخلص منهم نظام السيسي، فقد سبقته ريم ماجد ويسري فودة ومحمود سعد وليليان داود وحافظ الميرازي وعمرو الليثي، والبقية تأتي.

لا شك أن لدى إبراهيم عيسى موهبة صحفية، حيث استطاع أن يشق طريقه من الصفر منذ أن جاء للقاهرة من قريته في المنوفية، لكنه طوّع ثقافته للعبث بالثوابت وتشويه الرموز الدينية لا سيما أم المؤمنين السيدة عائشة وكبار الصحابة, عليهم رضوان الله، والطعن في الشريعة الإسلامية، وهذا ما عجّل بصعود نجمه في عالم الصحافة والإعلام من بابها الخلفي القذر على حساب الغمز واللمز في الثوابت (عذاب القبر نموذجاً) والرموز.

إبراهيم عيسى احترف اللعب على المتناقضات كما يفعل السيسي الآن، من أجل جني أكبر قدر من المكاسب والمصالح، ذلك أن عيسى اكتسب شعبية زائفة في التسعينيات لمجرد هجومه على الشيخ الشعراوي، ثم عارض مبارك بمقالاته النارية صباحاً لكنه كان يرتمي في فراش زكريا عزمي (ذراع مبارك الأيمن) ليلاً, يأكلان ويشربان في صحة المواطن المغفل البسيط تكريساً للعبة المعارضة المستأنسة.

رغم أن عيسى معروف عنه اتجاهه القومي الناصري إلا أنه يدعي الديمقراطية ويدعو لتداول سلمي للسلطة ويتبني مباديء الحرية والعلمانية والليبرالية وحقوق الإنسان، ثم يروج للانقلاب على أول رئيس منتخب بأحط الوسائل البعيدة تماماً عن المهنية، وتجده أيضاً يؤيد زعيم حزب الله اللبناني الديني الشيعي حسن نصر الله ويضع صورته خلف مكتبه، في الوقت الذي يلعن فيه كل التجارب الإسلامية ” السنية “؛ وفي القلب منها عصر الخلفاء الراشدين، أليس هذا قمة التناقض في المواقف والمنطلقات الفكرية التي يتبناها؟ إذ كيف يجتمع عبد الناصر مع الليبرالية الرأسمالية؟!، وكيف يجتمع جيفارا الاشتراكي مع حسن نصرالله الشيعي؟، وقبل هذا وذاك كيف يعارض مبارك ويلعنه نهاراً وينام في فراشه ليلاً؟!

عيسى الذي صدع رؤوسنا بضرورة احترام وتقديس حق الإنسان في الحياة حتى وإن كان مجرماً (حمادة المسحول نموذجاً)، فوّض السيسي على حرق معتصمي الاخوان المسلمين خاصة والإسلاميين عامة في رابعة والنهضة وكافة ميادين مصر، وابتلع اسطواناته المشروخة التي تغنى بها على الأمة كلها في كتاباته عن قيم العدالة والحرية والمساواة والاستقلال الوطني في أول اختبار بعد ثورة 25 يناير وبعد تبرئته مبارك من تهمة قتل المتظاهرين، وهو نفسه الذي خرج في التحرير وسب مبارك على قناة ” الجزيرة ” وقد كان ضيفاً دائماً على شاشتها معلناً اعجابه الشديد بمهنيتها ودورها في ثورات الربيع العربي قبل أن تصبح شيطانا رجيماً بعد ذلك.

إبراهيم عيسى بنظري ليس مناضلاً أو بطلاً أو فارساً مغواراً كما يحاول أن يروج بعض تلاميذه وزملائه في زمنٍ عز فيه الفرسان, لأنه لا يوجد مناضل يتقاضى الملايين مقابل نضاله، وحيث أنه اختلف فقط مع السيسي وليس على السيسي، والفرق بين المصطلحين كبير ومعبر، ذلك أنه سلك طريق النجومية من باب الانتهازية وقبض ثمن ذلك مالاً ونفوذاً ومكانةً وشهرة، ونتيجة لذلك لم يترك لنا فرصة للتعاطف تجاه ما حدث معه من استبعاد أو حجب للصوت أو منع من الظهور على الشاشة التي لطالما حرّض من خلالها على قطع رقاب المعارضين واستئصال شأفتهم وليس منعهم فقط من العمل أو قطع أرزاقهم، حيث أن الأمر ليس شماتة أو تشفّيًا, بقدر ما هو نهاية طبيعية ومتوقعة انطلاقاً من القاعدة الشهيرة ” الجزاء من جنس العمل”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الخارجية الأمريكية تؤكد علم مصر مسبقا بقرار تقليص المساعدات

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية علم السلطات المصرية المسبق بقرار واشنطن تجميد بعض المساعدات المقدّمة للقاهرة. …