الرئيسية / آراء / إبراهيم الشيخ: سافر!
إبراهيم الشيخ

إبراهيم الشيخ: سافر!

بقلم: إبراهيم الشيخ


روح جامعة في أي حتة من ماليزيا إلي أمريكا.. لو دكتور ولامهندس ولا مبرمج شاطر طور لغتك الانجليزية وروح اشتغل ولا قدم علي هجرة في أمريكا، أو استراليا، أو كندا أو نيوزيلاندا.

محامي، محاسب .. خلافه مش هتغلب, يعني تلاقي وظيفة في السعودية ولا أي مكان في الخليج.

مفيش حد مش بيعرف يسافر.. معاه فلوس ولا مش معاه.. بس خد القرار وهتسافر.

مافيش شئ يجبر انسان عاقل على العيش في بلاد؛ ابنه بيموت فيها في مدرستها .. وأبوه يتذل عشان يتعالج في مستشفياتها.. وأمه أو أخته تتعرض للتحرش ليل ونهار في شوارعها.. وجاره مش لاقي لقمة العيش الحاف ويمد ايده وياكل من الزبالة.. وصاحبه ينتحر شنقًا في بيته وهو في عز شبابه.. ولما يحب يغير كل ده يكون نصيبه طلقة في عينه ولا رصاصة تعجزه.. واللي سرقوا حلمه، وأمان أهله، وعلاج أبيه، وراحة بال جاره، وحياة صحابه قاعدين منعمين ولسه بيحكموا.

مافيش بلاد تعمل كل ده في ناسها.. ولو عملت ماتبقاش تستحق تعيش فيها لحظة، ولا تاخد من جهدك وعمرك وشقاك راقات فوق راقات.

سافر.. البلد دي مش أحسن من غيرها.. ولا في بلد أفضل من التانية.. وافتكر كلمة منسوبة لسيدنا علي رضي الله عنه (ليس بلد بأحق بك من بلد، خير البلاد ما حملك)

سافر..مافيش أمل لإصلاحها.. تعجز وجلدك يدوب على عظمك وتفضل برضه مافيا يورثوها لبعض، وأنت وكل اللي استنوا معاك لحظة تحقيق النصر المتوهم هتموتوا بائسين وسيرتكم هتفضل ملعونة.

سافر.. في كل لحظة هتقعدها في البلد دي..تفقد إنسانيتك غصب عنك.. لقمة العيش هتقطم وسطك.. وهتقبل بكل شئ لايتواءم مع فطرتك ولا يحمي كرامتك.. هتتعلم التطبيل عشان تحافظ على وظيفة.. هتبرر بحور الدم عشان تحس بقضيتك.. هتوطي رقبتك مرات ومرات عشان مستقبل عيالك.. كل لحظة زيادة هتطبعك مع الظلم والفساد. ودي أكبر كارثة ممكن توصلها..ولو بدأت مش هترجع.

 

سافر.. مافيش حد ولافكرة تستحق التضحية بحياتك عشانها..ما أنت جربت ونزلت واتظاهرت واتضربت وأصحابك ما بين المعتقل والقبر.. وفي الآخر اللي نزلت دافعت عنهم باعوك ورقصوا على قبرك وفرحوا برميتك في الزنازين.

 

سافر.. الإنسان يعيش في الدنيا مرة واحدة, ومن حقك تعيشها بكرامة، من غير ما تشيل هم الموت في كل لحظة.. من حقك تستمتع بشبابك وتشوف ولادك يكبروا قدامك وأنت مش قلقان من رصاصة تصيبهم ولا عربية تدوسهم ولامخبر بتعريفة يتحكم في تعيينهم.

سافر..أنت مش جبان ولا بتهرب من مسئولية تغيير أو بناء ماكنتش قدها..أنت حاولت، دفعت من دمك واتهنت.. وفشلت.. حاولت تاني وفشلت.. ثالث ورابع وعاشر وفشلت.. كفاية.. سافر بقي يمكن تفضل تحبها بدل ما كل يوم بيكبر فيك إحساس بكراهية.. مش هيحرق حد غيرك.

سافر.. في السفر سبع فوائد.. أولها وآخرها الإبقاء على ذرة حب.. كانت لبلدك.


Comments

comments

شاهد أيضاً

حسين داعي الاسلام : القضاء على النظام الإيراني شرط لإنهاء الإرهاب

مع ثورة 1979في إيران وتشكيل حكومة دينية معاصرة لأول مرة، مهّد مجيئ خميني ومعه التطرف …