الرئيسية / حوارات وتحقيقات / قصر البحر.. معلم أثري مغربي معرض للانهيار

قصر البحر.. معلم أثري مغربي معرض للانهيار

علامات أونلاين - عبد الله النملي :


نشرت على صفحتي بالفيسبوك تدوينة أحذر فيها من أن معلمة “قصر البحر” الشهيرة بآسفي مرشحة للسقوط في قعر المحيط، ولم يمر سوى شهرين على التدوينة حتى حدثت الفاجعة بعد أن تسببت الأمطار العاصفية التي شهدتها مدينة آسفي يوم 18 مارس 2017 في انهيار جزء آخر من قصر البحر. هذا الانهيار ليس الأول من نوعه، بل سبقته انهيارات أخرى في تواريخ مختلفة، كان أولها ما أوردته نشرة جريدة ” لافيجي ماروكانla vigie Marocaine” من أن أمواجا عاتية ضربت يوم 28 يناير 1937 الزاوية الجنوبية من قصر البحر، فأسقطت جزءا من السور في البحر ومعه مدفعان من البرونز، لتنفذ بعدها مصلحة الفنون الجميلة والآثار التابعة لإدارة الحماية، مشروعا كبيرا لإصلاح “قصر البحر” كمعلمة تاريخية وثقافية، استغرقت مدة تنفيذه عشر سنوات من 1954 إلى 1963. وفي 12 ديسمبر سنة 2007 انهار جزء من جدار الواجهة الغربية لقصر البحر، ليتبعه بعد ذلك انهيار معظم البرج الجنوبي الغربي يوم 5 فبراير 2010.

أسباب تصدع قصر البحر

وعزت دراسات تحذيرية وتقارير حكومية، قام بها كل من المختبر العمومي للدراسات والتجارب سنة 1991 والأستاذ سعيد شمسي ومندوبية التجهيز سنة 1999، أسباب تصدع “قصر البحر” إلى أن الصخرة التي شيد عليها القصر لم تعد تقوى على الصمود في مواجهة الأمواج، بسبب إنشاء رصيف ميناء آسفي عام 1930 الذي أدى إلى تغيير وجهة الأمواج فغدت تتكسر على جرف أموني الذي يمثل بنيان الصخرة المشيد فوقها القصر. واقترح الباحث سعيد شمسي بعض الحلول لإنقاذ قصر البحر مثل: ملء المغاور والكهوف بأكياس إسمنتية، وبناء حائط إسمنتي يستند إلى الجرف الذي بني عليه لكي يصد ضربات الأمواج، إلى جانب بناء حاجز إسمنتي على شكل أرصفة الموانئ ينطلق من البرج الجنوبي حتى جرف الميناء الحالي، ليكون بمثابة حاجز للأمواج. وتبعا لدراسات مشابهة أنجزت في إسبانيا والبرتغال، اقترح خبير دولي، اسمه بيدرو فيريا، ضرورة خلق شاطئ اصطياف مع توظيف سنابل رملية، وملء ثقوب المغاور بالأحجار مع ربطها بخرسانة متينة، وبناء حاجز وضخ نحو ملياري متر مكعب من الرمال.

قصر البحر والتسمية

“قصر البحر”، حصن عسكري منيع، عظيم بضخامته ورحابته، وبما يقترن به من تاريخ جهادي بطولي، ما تزال بعض من شواهده قائمة بعين المكان والجوار، وهو من أشهر الحصون  البرتغالية بإقليم آسفي، ومن أكبرها بمجموع المغرب، وهو أضخم وأبرز أثر تاريخي، يشد إليه زوار مدينة آسفي وضيوفها قديما وحديثا، حتى غدا يعتبر بحق، من أهم معالم المدينة ورموزها، وهو يضفي جمالية وسحرا ورونقا على أكبر ساحات قلب المدينة العتيقة، ونعني بها الساحات المتقاربة والمفتوحة عليه. وقد عرف هذا الحصن عند بناته البرتغاليين، باسم “القلعة أو القصبة الجديدة castello novo “، تمييزا له عن القصبة الموحدية القديمة، المقابلة له في الطرف القصي الآخر من المدينة العتيقة، وقبل زمن غير بعيد أطلق عليه الأهالي اسم “برج أبلاط”، أي برج البلاط أو القصر بلغة الأمازيغ ، وينعته الفقيه الكانوني بوصف “القصبة السفلى” قياسا إلى مستوى ارتفاعه عن البحر، مقارنة له “بالقصبة العليا” الموحدية التي تتربع على ربوة بعيدة إلى الشرق، وحاليا تشتهر هذه المعلمة الأثرية “بقصر البحر”، château de mer، ويبدو أنه اسم صادر عن إدارة الحماية الفرنسية، والراجح أنه ترجمة لتسمية عربية محلية، كانت تطلق في الماضي على هذا الحصن، إلى جانب اسمه الأمازيغي وهي “برج البحر”. وتذكر بعض المصادر أن الصحفي والكاتب جيل بورلي هو من أطلق عليه اسم “قصر البحر” سنة 1919 عندما نشر مقالا في مجلة “فرنسا المغرب”، وهي التسمية التي لازالت مستمرة إلى اليوم.

وكالة تجارية برتغالية

كان “قصر البحر” في الأصل دارا، أوصت البرتغال حكام ثغر آسفي من آل فرحون ببنائها قريبا من الميناء، حتى تستخدم من قبل التجار البرتغاليين الوافدين على آسفي، كوكالة تجارية برتغالية Feitora يأوون إليها عند نزولهم عبر البحر إلى المدينة، وحتى تكون مخازن آمنة لسلعهم، ويتخذون قسما منها، معبدا يؤدون فيه صلواتهم، وقد حصل بناؤها سنة 1491، في عهد حاكم آسفي أحمد بن علي بن فرحون، وعمل البرتغاليون في أوقات الاضطرابات والفتن، التي عرفتها المدينة بين سنتي 1498 و1507 على تحصين الدار وفتح باب بها، يوصل مباشرة إلى البحر  وأكثر من ذلك، جعلوها خارجة عن سلطة حاكم المدينة ابن فرحون، ليعمد البرتغاليون بعد ذلك وفي غفلة من أهل آسفي الذين كانوا في حالة اقتتال، إلى تسريب الأسلحة والجنود إليها، ومنها اقتحمت قواتهم مدينة آسفي  لتحتلها في يناير 1508.

تصميم الحصن

وكان تصميم بناء “قصر البحر” من تخطيط المهندس البرتغالي المدعو بويتاك، المشهور بمنشآته لفائدة العائلة المالكة، وقد وجد نقش بالحرف الأول من اسمه بأحد طوابق برج مدخل “قصر البحر”، وقد اختار الجرف الصخري المحاذي للمرسى القديمة والمطل عليها، لإقامة هذا الصرح العسكري، وهو امتداد طبيعي لجرف أموني، يرتفع عن سطح البحر بحوالي عشرة أمتار، وهو بهذا  الارتفاع وما زاد عليها من علو كبير في أسوار “قصر البحر” وأبراجه، مكن المحتل البرتغالي من ربح قلعة حصينة ومنيعة لتبلغ في مجموع مساحتها، 3900 من الأمتار المربعة، أعطت لهذا الحصن شكلا هندسيا قريبا من شكل المربع. وحتى يكون الحصن كما أراد له المحتل متينا ومنيعا، فقد شاد أسواره وأبراجه بحجارة صلبة من الحجر الرملي علاوة على آجر، شدت إلى بعضها بملاط يضم خليطا من الجير والرمل، فجاءت قوية وسميكة، بعلو يتراوح بين ثمانية واثني عشر مترا، زود بثلاثة أبراج عالية تنتهي بأحدور لتقوية جدرانها، وزيادة في التحصين حفر المحتل البرتغالي حول الحصن من جهة البر خندقا عميقا كان يغمر بالمياه، ما تزال آثاره بادية للعيان عند قدم الواجهة الجنوبية، وبذلك كان الدخول إليه لا يتأتى إلا عبر جسر متحرك  يؤدي إلى المدخل الرئيس، المؤلف من بابين اثنين، ولم يفت الغزاة فتح منافذ جانبية بالواجهتين الغربية والشمالية للطوارئ بالحصن، تؤدي  مباشرة إلى البحر.

الحفاظ على الموروث التاريخي

“قصر البحر” الذي شيده البرتغاليون وفق طراز الفن المعماري الإيمانويلي خلال فترة احتلالهم لآسفي في القرن السادس عشر، وكان مسكنا حصينا لحكام مستعمرة آسفي من القباطنة البرتغاليين، هو صلة وصل بين الماضي والحاضر، وتحفة معمارية نادرة تقف شامخة في قلب المدينة تصارع الدهر والرطوبة وأمواج البحر في غياب الحلول الناجعة لإنقاذه من التشققات والتصدعات والانهيارات. وقد افتتح قصر البحر بصفة رسمية أمام الزوار سنة 1963، لكن تشققاته الكثيرة وتآكل قاعدته السفلية، جعل السلطات المحلية ووزارة الثقافة تقرر إغلاقه سنة 2010 خوفا من انهياره المفاجئ وحفاظا على سلامة زواره.

ولم يكن “قصر البحر” الأول ولن يكون الأخير فى مسلسل تهميش التاريخ العمرانى لمدينة آسفي. فالحكاية ترجع لسنوات مضت حينما بدأت المبانى التاريخية تتساقط بفعل معاول الهدم والإهمال دون أن يتدخل أحد لمنعها، ففى غضون سنوات فقدت المدينة كثيراً من معالمها الرئيسية وملامحها. وإذا كانت المدن تفخر بمعالمها، وبما لديها من مآثر تاريخية تختزل ذاكرة من سكن ووطأ أرضها، فإننا بآسفي لم نجد ممن تعاقبوا على مجالسها ووزارة الثقافة، من أولى هذا الموضوع ما يستحق. فالتفكير في الحفاظ على الموروث التاريخي بآسفي كان دائما غائبا ومنسلا من جدول الأولويات، حتى طمست الكثير من المعالم الأثرية، ولم يعد لها أثر سوى ما تحتفظ به بطون بعض المصادر على قلتها، وما تحكيه الرواية الشعبية، ومنها ما هو قائم رغم التشويه. والمسؤولون على اختلاف مشاربهم بالمدينة وبوزارة الثقافة والسياحة والمجالس يتنصلون من مسؤولية الترميم والإصلاح بداعي التكاليف الباهظة، والنتيجة أن أغلب المواقع الأثرية التاريخية والسياحية تشكو من التهميش الصارخ، وتعاني من أعمال الهدم المتواصلة نتيجة الإهمال لمواقعها التاريخية وغياب برامج الصيانة والترميم. وتحضرني هنا عبارة الكاتب الداغستاني رسول حمزتوف الذي قال ” إن من يطلق مسدسه على الماضي فكأنه يطلق مدفعا على المستقبل”. ويدل هذا على أن من يدمر ماضيه فإنه يدمر مستقبله، وبالتالي يصبح بلا ماض وبلا حاضر وبلا مستقبل.

مراجع:

  • Said chemsi, castello novo de safi dit : château de mer portugais, Marrakech 2002,
  • ابراهيم كريدية، قصر البحر
  • Antona, la région des Abda,Rabat 1931,
  • أحمد بوشرب، دكالة والاستعمار البرتغالي إلى سنة إخلاء آسفي وأزمور
  • المصطفى البوعناني، يحيى أوتعفوفت بين الطموح السياسي وأطماع البرتغال في إقليم آسفي، تاريخ إقليم آسفي، دفاتر دكالة عبدة.
  • بيدرو دياش، البرتغاليون في المغرب

Comments

comments

شاهد أيضاً

تفاصيل خطة المعارض المصري “القزاز” لإسقاط السيسي

لاقت الخطة التي طرحها المعارض المصري الدكتور يحيى القزاز -أستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان، وأحد قادة …