الرئيسية / سلايد / حكومة الانقلاب تخدع شباب “التعداد” وتستولي على 40% من راتبهم

حكومة الانقلاب تخدع شباب “التعداد” وتستولي على 40% من راتبهم

علامات اونلاين_وكالات


سعيا وراء فرصة عمل مضمونة في الجهاز الحكومي (الميري)، التحق عشرات الآلاف من الشباب بالعمل في وظيفة مؤقتة، لجمع بيانات التعداد، من الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، التي خرجت من نطاق الأسرة وأعدادها وأسماءها، إلى ملكيات المنازل، واسم وسن صاحب المنزل، وعدد القاطنين به، والدخل الشهري، وأنواع الأدوات المنزلية الموجودة، في إشارة ضمنية لدراسة الأوضاع الأقتصادية للمصريين.

الصحفية ياسمين هلال أعدت لموقع “هافنجتون بوست” العربي، تقريرا، عن الخداع الذي تعرض لها لشباب المشاركين في التعداد.

ونقل التقرير عن “إسراء” الموظفة مع شباب التعداد، التي حصلت منذ انضمت إلى العاملين في التعداد السكاني منذ شهر يناير الماضي على مرتب 850 جنيهًا أول شهر، ثم في فبراير ومارس 2000 جنيه، وحتى الآن لم تحصل على مرتب شهر إبريل الماضي والمقرر أن يكون 1260 جنيهًا، بدلاً من 2000 جنيه، وفقًا لمنشور وصل إليهم من الجهاز.

وفي شهادة أخرى للشاب مصطفى الجزار، معاون بالتعداد السكاني من محافظة المنيا،  قال: “لم يذكر أنه سيحاسبنا على عدد الأسر التي سنُدخلها، ولكن سيكون أجرنا الثابت 2000 جنيه”.

وأضاف “كان قرارًا خاطئًا مني، ظننت أن الحكومة قد تتعاقد معنا بشكل ثابت فيما بعد، لكن الحقيقة أنها لا تعطينا أجورنا”، كما يقول مصطفى، الذي عرف أن الحصول على المبلغ السابق يعني جمع المعلومات عن 25 أسرة يومياً. جرَّبها مصطفى مرة واحدة فقط، وعمل على مدار 14 ساعة كاملة تمكن خلالها من إدخال بيانات 30 أسرة فقط، وهو رقم قليل جداً مقارنة بعدد الساعات التي يقضيها في العمل.

الأجور ليست المشكلة الوحيدة، شباب التعداد يعاني أيضًا بطء جهاز التابلت عند إدخال البيانات، وتوقفه أحيانًا. هكذا يشرح معاون باحث في التعداد حالة التابلت الذي تسلمه من جهاز الإحصاء، ووقع من أجله إقراراً بذلك عبر فيديو على فيس بوك.

ليس فقط العائد المالي القليل ومشكلات التابلت. إسراء خافت أن تصعد لأحد سكان البيت قبل أن تغادره، “أصله مش مضبوط شوية وأنا مش هطلع له البيت”. هذه “المضايقات” مشكلة إضافية تعانيها بنات وسيدات يشاركن في التعداد.

ويجمع الشباب أن قيمة ما تقاضوه “نصف قيمة ما وعدونا به”، وفي لقاء تلفزيوني منذ أيام قليلة مع قناة النيل الإخبارية المصرية، قال رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اللواء أبو بكر الجندي، إن أداء الباحثين والمعاونين على أرض الميدان هو ما دفعهم لتغير طريقة حساب الأجر.

وقال الجندي “مع بداية الدخول في مرحلة حصر السكان، وجدنا أن البعض إنتاجه عالٍ والبعض إنتاجه أقل، لذلك لجأنا إلى هذه الطريقة”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

وزير الدفاع الأمريكي من بغداد: ندعم وحدة العراق ونرفض تقسيمه

أكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اليوم الثلاثاء خلال زيارته لبغداد، أن بلاده تدعم الحفاظ …