زوج الصحفية شيرين بخيت : اعتقلوا زوجتى ثم لفقوا لها عدة تهم – علامات أونلاين
الرئيسية / حوارات وتحقيقات / زوج الصحفية شيرين بخيت : اعتقلوا زوجتى ثم لفقوا لها عدة تهم

زوج الصحفية شيرين بخيت : اعتقلوا زوجتى ثم لفقوا لها عدة تهم

علامات أونلاين – مى محمود


أبنائي واثقون من براءة أمهم وحسن سمعتها

هي إحدى ضحايا الانقلاب الغاشم وممارساته القمعية ضد كل من يعلن رفضه له ويعمل على مقاومته وإسقاطه ..إنها المراسلة الصحفية شيرين بخيت  من محافظة المنوفية التي تم إعتقالها من بيتها الساعة الواحدة و النصف بعد منتصف الليل وقبل فجر  يوم 19 أكتوبر 2016 الماضى  و تم إخفاؤها قسرياً لمدة 36 ساعة بدون طعام أو شراب أو نوم ثم عرضت على نيابة امن الدولة العليا بالتجمع الخامس التى لفقت لها عدة تهم , و لم يعرف مكان إحتجازها إلاّ بعد 4 أيام و لم يسمح لها بالزيارة إلاّ بعد 10 أيام وهى زوجة وأم لأربعة أبناء تترواح اعمارهم بين 3 و12 سنة .

وتم التحقيق مع الصحفية شيرين بخيت في القضية 761 حصر أمن دولة عليا لسنة 2016 , و الاتهامات التي وُجِهت إليها هي الانتماء لجماعة أُسست على غير أحكام القانون , نشر أخبار كاذبة , والتحريض على تظاهرات 11 نوفمبر 2016 م .

 يقول  زوجها هانى الفخرانى:  الانتهاكات التي تعرضت لها  زوجتى في السجن كثيرة جداً , بداية من إيداعها  فى السجن  و هذا في حد ذاته جريمة إنسانية لا يتصورها عقل و لا يقبلها بشر على وجه الارض , و في فترة الاربعة الايام الاولي من إعتقالها و قبل معرفة مكان إحتجازها كانت في الحبس الانفرادي في زنزانة ضيقة لا يوجد بها سوى الحشرات و خالية تماما من الاضاءة و التهوية و لا يوجد فرش للجلوس عليه , فكانت تجلس طوال فترة حبسها الانفرادي على الارض في وقت شديد البرودة  ثم  تم احتجازها مع  السجينات الجنائيات في قسم شرطة شبين الكوم مما عرضها  لسرقة  كل متعلقاتها الشخصية و طعامها و بعض مالها الذى  كانت تنفق منه على طعامها و شرابها حيت أن الطعام الذي كان يُقدّم لها من قسم الشرطة غير آدمي و كذلك المياه فهي مختلطة بالصرف الصحي و لا تصلح للاستخدام الآدمي , والاسوأ من ذلك تعدي معاون المباحث في قسم شرطة شبين الكوم  و يدعى (كريم) عليها بالضرب و ذلك بتاريخ 27 نوفمبر2016 م و استمرت معاناتها حتى يوم ترحيلها  فى 14 ديسمبر 2016 م  إلى سجن القناطر نساء أي مدة 53 يوم و تم ايضا إحتجازها مع الجنائيات في سجن القناطر مدة 13 يوما , و تعرضت أثناء فترة إحتجازها للإصابة بعدوى جدلدية عانت منها فترة طويلة و كذلك إصابتها بالصفراء حيث أصفر لون عينيها و يديها و وجهها و لم يتم تقديم الرعاية الطبية لها  حتى الان رغم انها اصيبت بمرض الصفراء منذ  خمسة أشهر كاملة  و لا يُعلم سبب ذلك إلى الان.

ويضيف زوج الصحفية المعتقلة :أن أطفالها  الأربعة يعانون  أشد المعاناة من غياب أمهم حيث حرموا  من الامومة و العطف و الحنان و حضانة امهم لهم  فى هذه السن الصغيرة و خاصةً بعد ما رأوا ما يحدث لأمهم امام اعينهم من انتهاك لحرمتها و آدميتها أثناء إعتقالها و عدم السماح لها بالكلام معهم أثناء الاعتقال و تكسير محتويات بيتهم و سرقة بعض المتعلقات الشخصية من أجهزة لاب توب و تليفونات وأموال و مستندات رسمية خاصة بوالدهم و أمهم و بهم هم انفسهم بدون سبب , و أصبح  هذا المشهد المروع  في ذاكرتهم مما يصيبهم كثيرا بنوبات فزع أثناء نومهم ليلاً , فهم يعيشون حالة صحية و نفسية سيئة ولا يعرفون طعماً للامان أو راحة البال و خاصة مع استمرار إفتقادهم لأمهم .

إضافة إلى ذلك نظرة المجتمع  إليهم حيث يتعرضون لمضايقات كثيرة من زملائهم في المدرسة و ذلك بالتعدي عليهم بالضرب و القول لهم (أمكم مسجونة) و هذا يشكل  جريمة إنسانية و أخلاقية تسبب فيها المسئولون  عما حدث لزوجتى  .

ويؤكد الزوج هاني الفخراني أن هذه  الحالة النفسية انعكست سلبياً على الاطفال طوال فترة الدراسة و بالتالي على أدائهم في الامتحانات آخر كل فصل دراسي ،و ها هو شهر رمضان  يدخل على اطفالى ولا يشعرون بفرحة قدوم  هذا الشهرالكريم عليهم بسبب حرمانهم من أمهم , فهى كانت  تحثهم على الاستعداد لشهر رمضان بالطاعات  و كانت ترفه عنهم و تسعدهم بالماكولات والمشروبات و تشتري لهم ألعاب و فوانيس رمضان .

 وفى ختام حديثه يؤكد زوج الصحفية شيرين أن أطفاله  مؤمنون ببراءة  أمهم و حُسن أخلاقها و سُمعتها و ومحافظتها على شرف المهنة التي تعمل بها كصحفية محايدة لا تنتمي لطرف على حساب طرف آخر وهم  يتمنون من الله أن تعود إليهم أمهم مرة أخرى لينعموا بالحياة في حضنها و امانها و ويرسلون برسالة  لمن ظلم أمهم  قائلين : لن نسامحك أبدا يا من ظلمت أمنا وخطفتها من بيننا ولفقت لها التهم جزافا .

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

طبيب معتقل يكشف انتهاكات رهيبة بسجون الانقلاب منذ مذبحة رابعة

رسالة وصلت الينا من طبيب معتقل أحمد مصطفى إبراهيم  28 سنة طبيب بشرى جراحة قلب …