الرئيسية / تقارير ومتابعات / تسريبات “عيال زايد” (2) .. الإمارات تقيم علاقة مع صهر ترامب للتأثير على السياسة الأمريكية

تسريبات “عيال زايد” (2) .. الإمارات تقيم علاقة مع صهر ترامب للتأثير على السياسة الأمريكية

علامات أونلاين - وكالات :


كشفت الوثائق المسربة من أحد أذرع “عيال زايد” الدبلوماسية والتي تمكن قراصنة من الاستيلاء عليها بعد اختراق البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن «يوسف العتيبة» عن الجهود الكبيرة التي تمارسها أذرع الإمارات المختلفة لتشكيل السياسة الأمريكية بما يلائم مصالحها، ومن ذلك إقامة علاقات وطيدة مع مؤسسة بحثية تابعة للمحافظين الجدد لها علاقات مع (إسرائيل) لتشويه قطر وقناة الجزيرة، وذلك بدفع عدد من المحللين وبعض كبار المسؤولين الأمريكيين السابقين للتشكيك في موثوقية قطر كشريك أمني إقليمي.

ومن بين ما كشفت عنه إحدى رسائل البريد الإلكتروني للعتيبة، أن للإمارات علاقة وثيقة مع مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، التي يمولها الملياردير اليهودي المقرب من «نتنياهو»، «شيلدون أديلسون»، والتي تتولى تشكيل الإدراك بقضايا الشرق الأوسط وإدارة نقاش حولها عبر إدارة ترامب، ولعل هذا ما يفسر سر سعادة “عيال زايد” بفوز رهانهم ترامب في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

الإمارات تعتبر مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية قناة هامة للضغط على «ترامب» لتبني خطها الأكثر تشددا تجاه قطر وإيران على وجه التحديد بحسب ما قاله «ديفيد واينبرج» أحد كبار المؤسسة: «دولة الإمارات العربية المتحدة تشعر بسعادة بالغة حول نهج ترامب في المنطقة»، وأشارت الرسائل إلى قيام العتيبة بتطوير علاقة وثيقة مع صهر ترامب؛  زوج ابنته إيفانكا ومستشاره «جاريد كوشنر» .

ووفقا لمجلة “بوليتيكو” الأمريكية، اجتمع الشخصان في مايو الماضي بناء على طلب من «توماس باراك»، وهو ملياردير داعم لترامب، وكان مسؤولا عن اللجنة التي تولت تنظيم حفل تنصيب الرئيس الأمريكي.

ووصفت المجلة في مقالها الذي نشرته في فبرايرالماضي «كوشنر» بأنه «على تواصل دائم» مع السفير الإماراتي عبر الهاتف والبريد الإلكتروني.

واستغرق لقاء العتيبة مع كوشنر أكثر من 90 دقيقة، وقال العتيبة إن كوشنر «اكتفى  خلال اللقاء بتوجيه الأسئلة بينما كنت أقدم جميع الإجابات».

ووفقا للمجلة الأمريكية، فإن كوشنر مكلف من قبل ترامب بالتواصل مع قادة الشرق الأوسط، حيث تحدث – فضلا عن العتيبة – مع ملك الأردن عبد الله الثاني, ومسؤولين كبار في السعودية ومصر قبل زيارة الرياض.

وكانت وسائل إعلام محلية وعالمية نقلت قيام كوشنر بتوزيع بيان صحفي باسمه قبل مغادرة ترامب الرياض، وقام البيت الأبيض بتوزيع البيان الذي جاء فيه : “طلب الرئيس منا أن نعد خطة لجولة تساعد على توحيد العالم ضد التعصب والإرهاب، ولقد حققنا تقدما كبيرا نحو هذا الهدف في السعودية”.

ومن بين ما رصده كوشنر من إنجازات جولة ترامب في الرياض “توقيع اتفاقية دفاعية تاريخية”، وتدشين مركز جديد للتصدي للتطرف، وضمان تعاون دول المنطقة لتجريم الإرهاب ورصد مصادر تمويله وقطعها.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

ضعف الحصار المفروض على قطر يقود إلى حل توفيقي

لا يبدو أنّ التحرك السعودي الإماراتي ضد الدوحة يحقق أهدافه، وبدلًا من عزل قطر، عززت …