الرئيسية / تقارير ومتابعات / تسريبات “عيال زايد” (5): الإمارات تتهم قطر و(الفيفا) بالفساد وتقويض عمل الحكومة المصرية

تسريبات “عيال زايد” (5): الإمارات تتهم قطر و(الفيفا) بالفساد وتقويض عمل الحكومة المصرية

علامات أونلاين - أيمن الحياري :


من بين ما كشفت عنه الوثائق المسربة من أحد أذرع “عيال زايد” الدبلوماسية رسالة بريد إلكتروني متبادلة بين يوسف العتيبة؛ سفير الإمارات في واشنطن يتهم فيها قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالفساد، دونما إثبات لهذه الاتهامات، فضلا عن اتهامها بتقويض عمل الحكومة المصرية ودعم جماعة الإخوان المسلمين.

وأظهرت رسائل العتيبة سعيه للتدخل والتأثير في المواقف الأمريكية بحسب موقع “هاف بوست” الأمريكي, الذي أوضح أنه تأكد من صحة ست رسائل أظهرت تبادلا للرسائل بين السفير الإماراتي ومسؤولين بإدارة الرئيس السابق باراك أوباما وشخصيات من مجلس الأطلسي (أتلانتيك كونسيل) الذي تموله الإمارات والمعروف بتوجهاته اليمينية المتشددة وموالاته لإسرائيل، إضافة إلى «أليوت أبرامز» المسؤول في إدارة الرئيس الأسبق «جورج دبليو بوش» والمعروف بدعمه لـ(إسرائيل).

ورفض «إبرامز» التعليق على محتوى التسريبات ولكنه أوضح في رسالة إلى الموقع أنه صديق للعتيبة منذ سنوات ويتبادل معه الرسائل الإلكترونية، وقال أيضا إن السياسة الخارجية لقطر كانت موضوع العديد من هذه الرسائل، وأضاف أنه رغم مرور 15 عاما لم تشهد هذه السياسة تغييرات كثيرة.

وكشف الموقع أن الرسائل تظهر أدلة جديدة على محاولات السفير الإماراتي تشويه صورة قطر، فقد زعم في إحداها أن قطر تقوض عمل الحكومة المصرية وتدعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، كما قال إن قطر والفيفا تمثلان صورة الفساد, في معرض تعليقه على قضية استضافة قطر لكأس العالم 2022.

وفي ملاحظة للعتيبة، قال إن محللا سياسيا في المجلس الأطلسي بعث إليه برسالة يوصيه بمشاهدة فيلم وثائقي عن المشاكل القانونية للفيفا بخصوص بطولة كأس العالم عام 2022 التي تستضيفها قطر، ورد العتيبة قائلا: «عندما ترى الفيفا وقطر ترى صورة الفساد»!.

وأفاد موقع هاف بوست أن المصدر الذي سرب الرسائل أوضح أنه لا يعارض بشكل شخصي دولة الإمارات أو شعبها الذي وصفه بالطيب، وأنه لا ينتمي إلى معسكر منافس للإمارات، كما أن دافعه ليس موجها ضد السفير الإماراتي, لكنه يرى أن ما قامت به الإمارات من محاولة التأثير في سياسة الولايات المتحدة يجب أن يُكشف للرأي العام.

ويعد العتيبة أحد أكثر الأجانب نفوذا وتأثيرا في واشنطن، وقد تم اختراق بريده الإلكتروني وإرسال عينة صغيرة من الرسائل الإلكترونية التي تم الحصول عليها إلى وسائل الإعلام, مع وعد من القراصنة بنشر كل الرسائل علنا.

ومن بين ما كشفت عنه إحدى رسائل البريد الإلكتروني المسربة أن الإمارات تقود حملة شرسة ضد دولة قطر, وجاء في إحدى الوثائق المسربة أن ولي عهد أبوظبي؛ محمد بن زايد طالب وزير الدفاع الأمريكي الأسبق «روبرت جيتس» بضرب قطر بكل ما استطاع.

ويشغل «جيتس» حاليا منصب مدير مؤسسة «رايس هادلي جيتس»، وهي شركة استشارات ذات نفوذ قوي في واشنطن.

وظهر «جيتس» قبل نحو أسبوعين متحدثا في مؤتمر نظمته مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية ومقرها واشنطن حول «قطر والإخوان المسلمين» سعت إلى ربط قطر بدعم الإرهاب، وانتقد فيها ما وصفه بـ«دعم قطر لجماعة الإخوان».

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

ضعف الحصار المفروض على قطر يقود إلى حل توفيقي

لا يبدو أنّ التحرك السعودي الإماراتي ضد الدوحة يحقق أهدافه، وبدلًا من عزل قطر، عززت …