الرئيسية / مجتمع / أسري واجتماعي / خبراء يكشفون عن حلول لمنع ارتفاع نسب الطلاق

خبراء يكشفون عن حلول لمنع ارتفاع نسب الطلاق

علامات أونلاين - وكالات


ارتفعت نسب الطلاق في مصر، فكل 4 دقائق تحدث حالة طلاق وفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة ولكن ماهي الأسباب في ذلك في البداية، قال الباحث الاجتماعي شريف جمال إن الطلاق يرجع لعدة أسباب اجتماعية منها عدم التكافؤ العلمي ففرق التعليم بين الزوج والزوجة يؤدي إلى استحالة استمرار الحياة خاصة إذا كانت الزوجة أكثر تعليمًا من الرجل فحينها تشعر الزوجة أنها تورطت خاصة في وسطها الاجتماعي والنتيجة في النهاية يكون الفشل في الزواج وهناك عدم التكافؤ الاجتماعي إذا تم الزواج بين طبقتين متباعدتين وخاصة مع انتهاء الطبقة المتوسطة فهناك طبقة غنية وطبقة فقيرة وفي هذه الحالة تستحيل العشرة لأن الطرف الأقوى أو الأكثر مالا يريد التحكم في تصرفات الطرف الضعيف وهذا ما يؤدي في النهاية إلى الفشل.

وتحدثت الإخصائية الاجتماعية الدكتورة حنان رئيس أنه من الضرورة الإعداد النفسي للزواج سواء للرجل أو للمرأة وأن يكونا على قدر المسؤولية في فتح بيت وتقدير مسؤولية أسرة وأولاد موضحة أن هذا يبدأ من البيت فالبيت المتماسك يجعل العلاقة الزوجية بعد ذلك متماسكة.

أما الأخصائي النفسي خالد صقر فقال أن التهيئة النفسية للزواج عامل مهم في استمرار العلاقة الزوجية لأن هناك الكثير من الشباب جهلاء في الزواج وكل ما يعرفونه هو العلاقة الجنسية فقط ولكن الزواج هو السكينة كما قال الله وبالتالي الزواج مشوار متكافئ وكل طرف يكمل الأخر وبالتالي نسب الطلاق مرتفعة لعدة أسباب أهمها الممارسات الخاطئة للعلاقة الحميمية مما يجعل المرأة في حالة نفسية سيئة وبالتالي يحدث نفور بينها وبين زوجها فيحدث الطلاق وهناك أسباب مادية فالضغط العصبي على الزوج ومتطلبات الحياة تجعله أكثر عصبية وأكثر عرضة للانفجار في وجه الزوجة ويؤدي أيضًا إلى الطلاق وهناك الخيانة الزوجية والتي أكدت الإحصائيات أن خيانة الزوج أكثر من الزوجة أضعاف فعدم تغيير نمط الحياة بين الزوج والزوجة وعدم وجود متنفس لكل منهما يجعل الزوج يميل للخيانة دائمًا مع طرف آخر يبحث فيه عن ما يفتقده في زوجته.

في البداية قالت الدكتورة ميرفت جمال أستاذة الأمراض النفسية ومستشارة العلاقات الزوجية أن العلاج يكمن في أن يتنازل كل طرف عن بعض احتياجاته للمحافظة على البيت الشئ الأخر هو أن يكون كل طرف طاقة إيجابية للآخر وأن يشجعه على مواصلة حياته ودفعه للأمام حينها يتولد الحب موضحة من ضرورة التخلي عن الأوهام السابقة في أن الأولاد تربط الرجل هذا كلام غير صحيح فالأولاد مهما كان عددهم لم يكونوا سببا في إستمرار أي علاقة زوجية ناجحة..


Comments

comments

شاهد أيضاً

الغلاء يمنع الشباب الأردنى من السفر للخارج

 يجمع شباب أردنيون على أن العائق المالي يعد سبباً رئيسياً يحول دون أن يحققوا الرفاهية …