الرئيسية / آراء / أحمد المحمدي المغاوري : الخراب المستعجل لمصر!
أحمد المحمدي المغاوري
أحمد المحمدي المغاوري

أحمد المحمدي المغاوري : الخراب المستعجل لمصر!

بقلم : أحمد المحمدي المغاوري


كان وما يزال الخراب في مصر منذ حكمها العسكر, ولكنها مرحلة جديدة من الخراب المستعجل على مصر منذ الانقلاب على الشرعية في 3 يوليو2013 والذي بدأ بقتل وحرق وسجن وتشريد ومطاردة الآلاف من شرفاء الوطن، وحتى هذه اللحظة تستمر أعمال الاعتقال بل والتصفية الجسدية لأنبائه بين الحين والآخر دون اعتبار لقانون أو لحرمة الدم, تحت  دعوى محاربة الارهاب المحتمل، وما نتج عن ذلك في سيناء وأعمال قتل للجنود والمصريين, وبالتالي أدت الى تراجع ثقة رجال الأعمال مع  تردي الحالة السياسية والأمنية, مما جعلهم يُحجمون عن المشاركة، وهذا أدى بدوره الى تراجع السياحة لمستويات غير مسبوقة والتي كانت تعد مصدرًا من مصادر العملة الصعبه لمصر وهناك آلاف الأسر تعيش على هذا النشاط .

ومن هذا الخراب المستعجل على مصر تلك القروض والديون الخارجية والتى تجاوزت وحدها مبلغ 75 مليار دولار، وهو الرقم الأكبر فى تاريخ الدولة المصرية، ناهيك عن الديون الداخلية، التى تجاوزت 3.5 تريليون جنيه، وبرغم ذلك يقوم الفرعون ببناء  قصور رئاسية؛ على الرغم من وجود قصور هنا وهناك لكنه نهم الفرعنة والرياسة.

ومن هذا الخراب المستعجل على مصر التنكيل بالجنيه المصري وتعويمه، بالتوازي مع رفع الدعم عن المواد البترولية والكهرباء والماء, وبهذه السرعة والعجلة، الأمر الذى جعل الشعب يعاني  بكل فئاته ودون استثناء من زيادة نسبة الفقر وارتفاع  أسعار المواد والسلع التي لم تعد فى متناول معظم المواطنين, وغيرها من البلايا فى المجتمع كالتشرد وانتشار السرقة وسرقة الأعضاء والبطالة والتضخم!

ومن هذا الخراب المستعجل على مصر الفساد المستشري في كل القطاعات, فأين ذهبت أموال المساعدات الخارجية، بالإضافة لمبلغ 64 مليار جنيه، تم جمعها من المواطنين لحفر أكذوبة قناة موازية لقناة السويس القائمة، برغم أن “المنقلب” أعلن صراحة أن المشروع لن يتكلف أكثر من 20 مليار جنيه، ومشروع جبل الجلالة ومشروع العاصمة الإدارية أين هما؟ 

ومن هذا الخراب المستعجل حالة القضاء المصري الذي أصبح يدا للانقلاب يبطش به ويعدم من يشاء، وزاد الطينة بلة تعديل قانون الهيئات القضائية بهدف استبعاد أشخاص بأعينهم من القضاء يعرقلون حركة المجرم، وإعداده لمرحلة أخرى أشد لاستخدامه في التنكيل وإصدار الأحكام  الجزافية بالجملة ضد أحرار الوطن. 

ومن هذا الخراب المستعجل على مصر التنازل عن حقول الغاز, وخراب النيل, وجفافه المتوقع  بعد التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ المتعلق بسد النهضة الإثيوبى، مما ينذر بكارثة بيئية ومعيشية وزراعية على مصر, وأيضا التنازل  عن  جزيرتى تيران وصنافير والتي ستكون السبيل لإنشاء الكيان الصهيوني قناة موازية على خليج العقبة مما سيكون له أثر سلبي على عائدات  قناة السويس, ومجرم الانقلاب يبذل كل جهده لاستخدام برلمان الانقلاب  ليضرب عرض الحائط بقرارات القضاء إذعانا لأسياده ولتمرير هذه الصفقة، هذا غير صفقة القرن التي بموجبها تترك مصر مساحة من سيناء للفلسطينيين لينتقلوا اليها.

ومن هذا الخراب المستعجل على مصر ما تم مؤخرا من افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية وحضور مخططي الانقلاب معه من أبوظبي والرياض وحفتر ليبيا، وادعى كذبا عن منشآت  وعتاد ليس فيها ليطمأنهم وليضمن رُزهم, وليستمر حصار الشقيقة قطر!

ومن هذا الخراب المستعجل وهو القاسم لظهر مصر ذلك التراجع الخطير في المستوى الأخلاقي والديني, والثقافي والمهني في وسائل الإعلام الرسمية من صحافة وتليفزيون دون رقابة وفي ظل أداء برلماني وصل الى الحضيض, صنعه الانقلاب لتمرير القرارات والاتفاقات وتعديلات للدستور والتلاعب بالمبادئ والقيم الإسلامية بعد غياب دور الأزهر والمساجد والأوقاف وغياب المجالس المحلية والمشاركة المجتمعية فى صناعة القرار.

 للأسف تلك هي مصر يا سادة، لقد حاولت أن أرى بصيص أمل في حاضر مصر السياسي والاقتصادي والثقافي والاخلاقي والاجتماعي في ظل انقلاب فاشي فلم أر، ولن نرى حتى يسقط هذا الانقلاب العسكري! فمن البحر إلى النهر, إلى البر, إلى الجو, إلى الناس اصبح الخراب يعم مصر، ففي البحر تلوث وضياع لحقول الغاز والممرات المائية والجزر، وإلى النهر، نهر النيل هبة مصر موعده الجفاف، وإلى البر بيع للأرض وهدم للبنيان وتشريد لأصحابها, وإلى الجو كانت مقاطعة للطيران وتلوث وحرارة شديدة، وفي المجتمع نسيج ممزق ومرض وجهل فتاك، وصدق ربي (إن الله لا يصلح عمل المفسدين)، فإلى أين مصر ذاهبة ومتى يتوقف هذا الخراب المستعجل؟ وتعود مصر وندخلها آمنين؟

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

محمد عبدالرحمن صادق : التاريخ سيتوقف طويلاً

إن التاريخ يتوقف طويلاً, وقفة إجلال وتقدير واحترام وتبجيل أمام مواقف وأحداث, وربما عبارات وإشارات …