د. سفيان عباس التكريتي: نظام الملالي بين مأزقين – علامات أونلاين
الرئيسية / آراء / د. سفيان عباس التكريتي: نظام الملالي بين مأزقين
سفيان عباس التكريتي

د. سفيان عباس التكريتي: نظام الملالي بين مأزقين

د. سفيان عباس التكريتي


تمادى النظام الدكتاتوري الايراني كثيرا, بغيه واستهتاره, وتهوره واندفاعه الأعمى نحو مشروعه الطائفي الأاخرق في الشرق الأوسط, حيث سخر ثروات الشعب من أجل تنفيذه حتى بات  80% من هذا الشعب المظلوم يعيشون تحت خط الفقر بعد أن تبنى المشروع النووي وعسكرة الاقتصاد وصناعة الصواريخ بعيدة المدى واحتلاله لأربع دول عربية, وأسس الميليشيات بإشراف مباشر مما يسمى “حرس خميني” و”جيش القدس” في تلك الدول ولهذا الغرض انفق عشرات المليارات دون أن يحقق أهدافه, فالمشروع النووي تهاوى والهزائم تلاحقه في سوريا واليمن والعراق ولبنان.

 هذا المأزق الاول الذي ادخل فيه نفسه, أما المأزق الثاني فهو الاستراتيجية الجديدة التي تبنتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس المتشدد ترامب, والدول العربية والاسلامية لأكثر من ستة وخمسين دولة بزعامة السعودية في تحالف دولي بغية عزل هذا النظام الدموي وإنهاء ارهابه, حيث راحت تلك القوى الدولية وعلى رأسها امريكا تحشد الحشود السياسية والاقتصادية والعسكرية. وتأتي الضربة القاضية مؤخرا من الكونجرس الأمريكي الذي تبنى مشروع قرار بأدراج “حرس خميني” على قائمة الارهاب الامريكية وفرض عقوبات قاسية على نشاطاته وعناصره, إضافة الى أن العقوبات استهدفت عصب الاقتصاد الذي يعاني أصلا من الانهيار من جراء تدني أسعار النفط العالمية والإنفاق الجنوني للنظامه الفاشي على نزواته في دعم الارهاب العالمي والميلشيات الاجرامية التي تقاتل في سوريا ولبنان والعراق واليمن.

من كل هذا فإن النظام الفاشي وضع نفسه بين مأزقين قاتلين لا خلاص منهما الا بإسقاطه عن طريق طلائع الشعب الايراني التحررية.

إن العقوبات الأمريكية الجديدة جاءت لتنهي عقدين من المهادنة العقيمة وسياسة المساومة التي سلكتها الحكومات الغربية مع أعتى نظام إرهابي وقمعي عرفه التاريخ حتى تيقنت مؤخرا من عدم جدواها, اذن النظام يتخبط ومرتبك ومرعوب بعد تلقيه أنباء المشروع الجديد في الكونجرس الأمريكي بفرض العقوبات  وخصوصا إدراج “حرس خميني” على قائمة الارهاب حيث راح يهدد التهديدات الجوفاء على لسان كبار الارهابيين من أزلامه.


Comments

comments

شاهد أيضاً

محمد إلياس: الإبادة العرقية للروهنجيا ودور المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية

حققت حكومة ميانمار والبوذيون الحاقدون الإبادة العرقية للأقلية المسلمة الروهنجية بكل معانيها،  ففي خلال شهرين …