الرئيسية / مقالات / عبدالله المجالي يكتب: «يا فضيحة الفضايح»

عبدالله المجالي يكتب: «يا فضيحة الفضايح»

بقلم :عبدالله المجالي


عبدالله المجالي

إذا صح الخبر الذي نشره موقع «العربي الجديد» حول شركات أردنية وهمية تقوم بشراء أراض في القدس وتسريبها للمستوطنين، فسنكون أمام فضيحة من الطراز الرفيع.

يقول تقرير لموقع «العربي الجديد» إن شبكة شركات وهمية تتخذ من الأردن مقرا لها تحاول شراء أراضٍ كانت تقام عليها مستوطنة «عمونا» التي تم إخلاؤها مطلع العام الجاري، وتسريبها للمستوطنين.

وينقل الموقع عن رئيس بلدية سلواد (الضفة الغربية) عبد الرحمن صالح، أن هذه الشبكة تقوم بدفع مبالغ طائلة وصل سعر الدونم فيها إلى 60 ألف دينار أردني، رغم أن سعره في الحقيقة نحو ألفي دينار فقط، وأن بعض المواطنين ذهبوا إلى الأردن ودُفعت لهم تلك المبالغ، وحينما تم التواصل معهم تذرّعوا بأنهم يشترون أراضٍ فقط، رغم أن هذه الشبكة لها أسبقيات بشراء أراضٍ وعقارات في القدس كذلك.

وبحسب الموقع فإن المسؤولين عن تلك الشركات منهم فلسطينيون وأردنيون، ومن بينهم نائب في مجلس النواب الأردني!

المصيبة أن كشف مثل هذه الفضيحة، إن صحت، يأتي في ظرف حساس جدا، حيث معركة القدس في أوجها، وحيث كل الجهود الشعبية والرسمية تتضافر لحماية القدس والمقدسات، وحيث جل نشاط الدولة الأردنية الدبلوماسي وعلى أعلى المستويات يتلخص في حماية القدس والمقدسات.

على الدولة التحرك بشكل سريع وحاسم للتحقيق في ما نشره «العربي الجديد»، فلا أعتقد أن أحدا في الخارج سيصدق أن مثل هذه النشاطات المريبة يمكن أن تتم من وراء ظهر السلطات.

وكذلك على مجلس النواب التحرك بسرعة للتحقيق في صحة ما نشر، وفيما إن كان أحد النواب ضالعا مع تلك الشركات بالفعل.

مثل هذه الأعمال لو صحت ستكون ضربة في الصميم للدور الأردني في القدس المحتلة، وهو ما لا يرضاه أحد سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي.


Comments

comments

شاهد أيضاً

عبد الله النملي يكتب: أشكال إجرامية غير مألوفة .. فماذا نحن فاعلون؟

وصلت حالة الانفلات الأمني في المغرب حدا لا يمكن السكوت عنه، بعد توالي عمليات “الكرساج”، …