د. زياد موسى عبد المعطي : الكلمة الطيبة .. شجرة تثمر – علامات أونلاين
الرئيسية / آراء / د. زياد موسى عبد المعطي : الكلمة الطيبة .. شجرة تثمر

د. زياد موسى عبد المعطي : الكلمة الطيبة .. شجرة تثمر

بقلم : د. زياد موسى عبد المعطي


الكلمة الطيبة شجرة طيبة تثمر، ويستمر إثمارها إلى أن يشاء الله، متى تبدأ الكلمة الطيبة تؤتي ثمارها وأين تؤتي ثمارها؟ يختلف الإثمار ويختلف بدأ جني الثمار، ويختلف الاستمرار في جني الثمار في الدنيا حسب نوع الكلمة كما يختلف نوع الشجر.

الكلمة الطيبة قد تكون كلمة دعوة إلى الله يقولها الأنبياء، أو كلمة يقولها العلماء في شتى فروع العلم. قد تكون كلمة حق في وقت يكثر فيه قول الباطل، أو كلمة يقولها الرجل لزوجته، أو يؤدب بها ولده. قد تكون أمرا بمعروف أو نهيا عن منكر. قد تكون كلمة في مقالة في جريدة أو مجلة أو موقع الكتروني، وقد تكون عبر قناة فضائية يشاهدها الملايين، وقد تكون أي نوع آخر من الكلمات.

يقول الله عز وجل في محكم آياته “أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25)” (سورة إبراهيم).

قد تثمر الكلمات في وقت قريب، وقد يتأخر جني الثمار. وقد يستمر جني الثمار في الدنيا لوقت قصير، أو يستمر لوقت طويل، وقد يستمر إلى يوم الدين.

قد تثمر الكلمة الطيبة ويأتي مفعولها في حينها مثل كلمة تأديب لطفلك، أو كلمة تعليم لطالبٍ استوعب الكلمة من معلمه، وقد يتأخر إثمار الكلمة، مثل كلمة الحق التي قالها الأنبياء للدعوة إلى توحيد الله وعبادته مثلما فعل نوح عليه السلام الذي ظل يدعو ألف سنة إلا خمسين عامًا, وما آمن معه إلا قليل.

وقد يستمر إثمار الكلمة الطيبة إلى يوم الدين مثلما فعل إبراهيم عليه السلام امتثالا لأمر الله: “وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ” (الحج: 27)، وآتى الناس للحج، حتى في وقت المشركين كان يأتي الناس لبيت الله الحرام، والحج هو الركن الخامس في الإسلام لمن استطاع إليه سبيلاً، ودعوة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مستمرة إلى يوم الدين.

كلمات العلماء في شتى فروع العلم أثمرت تقدما علميا، ومازالت تعطي ثماراً، وعاشت الكلمات التي قالها العلماء أكثر من أعمارهم، وهي تعطي ثمارها كل حين.

الشجرة المثمرة تتكاثر عن طريق البذور أو الشتلات أو الفسائل، وتعطي ذرية من الأشجار التي تثمر في أمكان أخرى، وتعطي الأشجار الجديدة ثمارها في الأرض الصالحة والجو الصالح للإثمار، والكلمة الطيبة ينتقل تأثيرها الطيب وتعطي نتائجها الطيبة طالما وجدت الظروف المناسبة، فقد تعطي الكلمة الطيبة مفعولا في جميع أنحاء الأرض أو يكون مفعولها محدودا في أماكن محدودة.

قد يتأخر انتشار الشجر الطيب في أماكن جديدة حتى يتأكد من يريد نشر هذا الشجر من جودة الثمار، أو لكي يتعلم من يريد نشر الشجر الطيب كيفية رعايته والحفاظ عليه، وهذا ما أراه حدث في انتشار الإسلام، فقد كان انتشار الإسلام في مكة المكرمة بمعدل قليل، وزاد معدل انتشار الإسلام في المدينة، وزاد أكثر بعد فتح مكة، ثم زاد أكثر بعد ذلك، وما زال يدخل الناس في دين الله في مختلف بقاع الأرض. 

قد تصاب الشجرة بآفات أو أمراض تؤثر في الثمار التي تنتجها، وتعاود الشجرة انتاجها الطيب بعد معالجتها والقضاء على ما يؤثر في إثمارها، حتى لو ماتت الشجرة في مكان ما فسوف تظل ذريتها التي انتشرت في أماكن أخرى تؤتي ثمارها.

وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الكلمة الطيبة صدقة” (متفق عليه)، والله عز وجل يرعى الصدقة وينميها ويزيدها، فالله عز وجل يقول ” يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ” (البقرة: 276). فالله عز وجل هو الذي يرعى الكلم الطيب مثلما يرعى البستاني شجره ويحرص على إثماره وإكثاره.

        فيجب علينا أن نحرص على الكلم الطيب، وعلى قول الحق، والله عز وجل يرعى القول الطيب ويجعله يؤتي ثماره في الدنيا، ويعطي الثواب في الآخرة، أما متى وأين تؤتي الكلمة الطيبة ثمارها في الدنيا؟ فهذا علمه عند الله، وثواب الآخرة خير وأبقى.


Comments

comments

شاهد أيضاً

محمد إلياس: الإبادة العرقية للروهنجيا ودور المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية

حققت حكومة ميانمار والبوذيون الحاقدون الإبادة العرقية للأقلية المسلمة الروهنجية بكل معانيها،  ففي خلال شهرين …