الرئيسية / أحداث وتقارير / مهندسو تونس يتظاهرون أمام البرلمان احتجاجًا على أوضاعهم المادية

مهندسو تونس يتظاهرون أمام البرلمان احتجاجًا على أوضاعهم المادية

علامات أونلاين - وكالات:


نفّذت عمادة (نقابة) المهندسين التونسيين (مستقلة)، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان احتجاجا على أوضاعهم المادية والمهنية.

وعلى هامش الوقفة التي شارك فيها عشرات المهندسين، قال عبد الستار حسني الكاتب (الأمين) العام لعمادة المهندسين التونسيين، إن “هذه الوقفة تأتي للفت الانتباه للمشاكل التي يتعرض لها المهندس في تونس”.

وأضاف حسني أن “من بين تلك المشاكل الوضع المادي للمهندس التونسي، وهو وضع صعب جدا وخصوصا الأجراء منهم الذين أصبحوا يعيشون صعوبات كبيرة على مستوى المقدرة الشرائية التي تراجعت بدرجة كبيرة ولم يعد هناك مجال للمقارنة مع بقية القطاعات الأخرى”.

وأوضح أن “أدنى راتب شهري يتقاضاه المهندس في الإدارة التونسية ألف و300 دينار (500 دولار)، وأقصى راتب شهري لا يتجاوز ألف و800 دينار (700 دولار)، في حين هناك أسلاك أخرى تعمل في الإدارة ولهم مستوى أكاديمي (تعليمي) أقل من المهندس يتحصلون على راتب شهري 4 آلاف دينار (ألف و600 دولار)”.

ولفت أن “بعض المهندسين أصبحوا يعيشون وضعيات حرجة بسبب تدهور مقدرتهم الشرائية”.

وفي السياق ذاته، قال كاتب عام عمادة المهندسين إن “المطالب الأساسية للمهندسين هو مساواتهم مع بقية الإطارات الأخرى في الدولة، وتمرير مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة الهندسة في البرلمان، ومعالجة مشكل التشغيل لدى الشباب”.

واستطرد قائلا: “عدد المعطلين عن العمل من المهندسين بلغ 5 آلاف عام 2016 بحسب إحصائيات مدّتنا بها وزارة التشغيل، واليوم (2017) تجاوز عدد المعطلين 10 آلاف”.

ومن المشاكل الأخرى التي يطالب المهندسون بمعالجتها مشكلة هجرة الكفاءات من المهندسين خارج البلاد حيث يغادر البلاد سنويا 2500 مهندس للعمل بالخارج، وهم من أرفع الكفاءات التي تحتاجها البلاد، بحسب المصدر نفسه.

وتضمّ عمادة المهندسين التونسيين 61 ألف مهندس مسجّل بها، بجانب حوالي 14 ألف غير مسجّل، ليبلغ إجمالي عدد المهندسين في تونس 75 ألف. 


Comments

comments

شاهد أيضاً

وثيقة مسربة من الجيش المصري تكشف سوء الأوضاع في شمال سيناء

وزّع نواب في البرلمان المصري عن محافظة شمال سيناء وثيقة صادرة من وزارة الدفاع المصرية …