البيت الأبيض يرفض التحقيق بشأن اتهامات بالتحرش ضد ترامب – علامات أونلاين
الرئيسية / أحداث / دولي / البيت الأبيض يرفض التحقيق بشأن اتهامات بالتحرش ضد ترامب

البيت الأبيض يرفض التحقيق بشأن اتهامات بالتحرش ضد ترامب

علامات أونلاين_وكالات

رفض البيت الأبيض المطالب بفتح تحقيق في الكونجرس حول اتهامات لدونالد ترامب بأنه تحرش جنسيًا بنساء.

وطالبت السناتور من الحزب الديمقراطي كيرستن غيليبراند، ترامب بالاستقالة، فيما أيدت مجموعة نسائية من 54 عضوًا في الكونجرس، المطالبة بفتح تحقيق في الاتهامات الموجهة لترامب.

لكن البيت الأبيض اعتبر أن: “الشعب الأمريكي قال كلمته في هذه القضية عندما انتخب ترامب رئيسًا للولايات المتحدة”.

وطالبت 3 نساء اتهمن ترامب بالتحرش بهن جنسيًا قبل خوضه السباق الرئاسي، الكونجرس، بفتح تحقيق في الاتهامات.

وكانت النساء الثلاث أعلنّ، خلال الحملة الانتخابية الرئاسية العام الماضي، أنهن تعرضن للتحرش، وقلن إنهن يقمن بإثارة هذا الموضوع مجددًا بسبب الظروف الحالية.

وفي الأشهر الأخيرة كسرت العديد من النساء حاجز الصمت بشأن تعرضهن للتحرش من قبل رجال نافذين في مجالات الترفيه والإعلام والأعمال والسياسة، وذلك في أعقاب تحقيق في الاتهامات المساقة ضد المنتج هارفي واينستين بارتكاب اعتداءات جنسية.

وقالت سامانتا هولفي إن: “الظروف مختلفة”. وهي تتهم ترامب بأنه دخل إلى الكواليس، بينما كانت تقوم مع متباريات أخريات بتبديل ملابسهن، خلال المشاركة في حفل انتخاب ملكة جمال الولايات المتحدة في 2006.

وخلال تفسير قرارها معاودة إطلاق الاتهامات قالت هولفي: “فلنحاول مجددًا”.

من جهتها، طالبت ريتشل كروكس، التي تتهم بترامب بمحاولة تقبيل فمها عنوة بعدما عرفته بنفسها في برج ترامب في 2005، أعضاء الكونجرس بأن: “يضعوا انتماءاتهم الحزبية جانبًا، ويفتحوا تحقيقًا حول سجل ترامب في سوء السلوك الجنسي”.

وأبدت كروكس أملها بأن يلقى ترامب المعاملة نفسها التي لقيها هارفي واينستين، والرجال الآخرين، الذين يخضعون للمحاسبة بسبب سلوكهم المستهجن”.

من جهتها، قالت جيسيكا ليدز إن ترامب لامسها وقبلها عنوة، خلال رحلة جوية في سبعينيات القرن الماضي، وقالت: “كانت يداه في كل مكان، كان يقبلني ويتحسسني”، مضيفة أن الرئيس لم تتم محاسبته.

في المقابل سارع البيت الأبيض لنفي الاتهامات واصفًا إياها بأنها “كاذبة”.

وانتقدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ساره هاكابي ساندرز: “توقيت هذه الادعاءات وسخافتها”، معتبرة أنها حملة “بدوافع سياسية”.

وقالت هاكابي ساندرز، في مؤتمر صحفي، إن الرئيس: “تصدى مباشرة لهذه الاتهامات، ونفى كل تلك الادعاءات”.

وكان 3 أعضاء في الكونجرس، أعلنوا استقالاتهم الأسبوع الماضي على خلفية ادعاءات بتحرش جنسي، بينهم سناتور مينيسوتا الديمقراطي آل فرانكن.

ولدى إعلانه استقالته وجه فرانكن انتقادًا حادًا لترامب.

وقال فرانكن: “أعلم جيدًا أن هناك تناقضًا في مغادرتي المنصب، فيما رجل تباهى بشريط مصور بتاريخه بالتحرش يجلس في المكتب البيضاوي، وآخر طارد فتيات صغيرات بالسن يواصل حملة للترشح إلى مجلس الشيوخ وسط دعم كامل من حزبه”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“المجلس الإسلامي” بجوبا يدعو الحكومة للاحتكام لصوت العقل

طالب الشيخ عبد الله برج، أمين عام “المجلس الاسلامي في جنوب السودان”، أطراف النزاع في …