نجل أمير الكويت يسرق الأضواء من والده – علامات أونلاين
الرئيسية / تقارير ومتابعات / نجل أمير الكويت يسرق الأضواء من والده

نجل أمير الكويت يسرق الأضواء من والده

علامات أونلاين - أيمن الحياري:


الشيخ ناصر؛ النجل الأكبر لأمير الكويت صباح الأحمد الجابر سرق الأضواء مؤخرا برفعه راية وقف الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيس للبلاد، ضمن رؤية مستقبلية تتضمن بناء مدينة اقتصادية، وقد دخل سلم القيادة عبر بوابة وزارة الدفاع.

وأثار صعوده – حسب صحيفة «العربي الجديد»- التكهنات حول آلية التغيير المرتقبة في سلم السلطة الكويتية، خلفاً للأمير الحالي البالغ الـ89 من العمر، وولي عهده البالغ الـ80 من العمر والمصاب بمرض مزمن.

من هو ناصر الصباح؟

المعلومات عن الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح شحيحة؛ فهو ولد في الكويت عام 1948 (يبلغ من العمر 69 عاما)، ولم يؤدِ أي دور سياسي رئيسي، مكتفياً بإدارة عدد من الشركات التجارية كرجل أعمال مستقل عن الأسرة الحاكمة.

كما عُرف عنه ولعه بتمويل المتاحف وشراء الآثار والسلع النادرة، إضافة إلى إيمانه بسياسات السوق المفتوحة والاستثمار العالمي.

أول خطوة سياسية اتخذها الشيخ ناصر كانت عام 1998؛ حين كتب مقالاً رفضت الصحف الكويتية نشره، فقام بطباعته وتوزيعه كمنشور سياسي بعنوان «سيدي سرّحهم وتوكل»، وكان يقصد به: بسيدي؛ ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء الشيخ؛ آنذاك, سعد العبد الله السالم الصباح, مطالبا بتسريح الفاسدين من مناصبهم.

وأتت تلك الرسالة، آنذاك، في سياق حملة قام بها والده، وزير الخارجية آنذاك، الشيخ صباح الأحمد، لنقل جزء من صلاحيات ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء له، بسبب مرض الشيخ سعد، قبل أن يفصل البرلمان الكويتي بين المنصبين، معيّناً صباح الأحمد (الأمير الحالي) رئيساً للوزراء.

وعُيّن الشيخ ناصر، عقب هذا المقال، مستشاراً لولي العهد عام 1999، لكن هذا المنصب – حسب أوساط سياسية- كان محاولة صورية لإسكاته؛ إذ إن المنصب كان تشريفياً.

وفهم رجل الأعمال غير الخبير بالسياسة هذه الرسالة؛ ففضل العودة إلى ممارسة أعماله التجارية والابتعاد عن المجال السياسي، قبل العودة إلى السياسة من باب منصب تشريفي آخر عقب تولي والده مقاليد الحكم، وهو منصب وزير شؤون الديوان الأميري.

اكتفى الرجل، خلال وجوده في المنصب، بترتيب البروتوكولات الخاصة باستقبال وتوديع الضيوف، دون التدخل بشكل واضح في المعمعة السياسية التي هزت البلاد بين عامي 2011 و2016، وأسفرت عن إسقاط رئيس مجلس الوزراء؛ الشيخ ناصر المحمد الصباح، عقب تفجّر موجة احتجاجات شعبية ضده بسبب قضايا فساد، إضافة إلى مقاطعة المعارضة للانتخابات البرلمانية مدة 4 سنوات، بسبب إصدار مرسوم انتخاب جديد دون الرجوع إلى مجلس الأمة أو إلى الإرادة الشعبية.

فضلاً عما ترتب عن هذه المقاطعة من سحب لجنسيات العشرات من المعارضين، وتفجر مشكلة البدون في احتجاجات دامية شمالي البلاد استطاعت القوى الأمنية إخمادها.

صعود مفاجئ

ثم شهد الشهر الماضي صعودا مفاجئا وسريعا للشيخ ناصر؛ ففي 7 ديسمبر الماضي، نشر المشرف على حساب «محبين ناصر صباح الأحمد» على موقع «تويتر»، صورتين؛ الأولى لأمير الكويت، والثانية لنجله ناصر.

وكتب المشرف على الحساب، الذي يتابعه أكثر من مئة ألف متابع: «رجل المرحلة القادمة.. الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح.. هذا الشبل من ذاك الأسد. الله يحفظهم».

وعقب ذلك بأيام، تولّى الرجل منصب وزير الدفاع، ومنصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى رئاسة المجلس الأعلى للتخطيط بديلا لرئيس الوزراء الحالي الشيخ جابر المبارك.

رؤية 2035

بعدها شرع الشيخ ناصر في الحديث عن آماله وتطلعاته حول ما أسماه «رؤية 2035»، ومن أهدافها وقف الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيس للبلاد، وبناء مدينة اقتصادية شمالي الكويت، باسم مدينة «الحرير» إضافة إلى مشروع تطوير 5 جزر كويتية، وجعلها وجهة سياحية؛ لمنافسة مشروع البحر الأحمر المزمع تنفيذه في السعودية.

ودفعت تلك المعطيات المراقبين لوضعه في صدارة المرشحين لتولي قيادة الكويت خلفًا لأبيه الذي يصنف الحاكم رقم 15 للكويت، التي يحكمها «آل الصباح» منذ القرن الثامن عشر.

وذكر مقرّبون من الشيخ ناصر أن اهتماماته في الجغرافيا السياسية، ورغبته بتحويل الكويت إلى «ميناء دولي» على غرار دبي، دفعته للانفتاح بشكل أكبر على العراق وإيران، إضافة إلى الصين الطامحة بشكل كبير إلى دخول المنطقة عبر بوابة الكويت.

غير أن هذه الطموحات العالية، تصطدم بقلة الخبرة السياسية والملفات السياسية العالقة داخل البلاد، إذ لا يمكن تشييد مدن عالمية وتحويل شمال البلاد إلى عاصمة استيراد وتصدير في ظل اضطراب الأوضاع الداخلية.

وتنظر الأطراف في الكويت إلى الشيخ ناصر نظرة مختلطة بين الأمل في التخلص من حالة الجمود السياسية التي تعانيها، بفعل سحب جنسيات المعارضين وسجن نواب البرلمان على خلفية قضية دخول مجلس الأمة وعشرات الملفات الداخلية الأخرى العالقة، وبين نظرة الخوف من انضمامه لمعسكر من معسكرات أجنحة الحكم المتصارعة بشدة فيما بينها طمعاً بمنصب ولاية العهد المقبل.

وتشير مصادر إلى أن الكثير من المعارضين المقيمين في الخارج بفعل الأحكام السياسية الصادرة بحقهم، ينظرون للشيخ ناصر على أنه أمل للخروج بعفو شامل وبدء حياة سياسية جديدة في الكويت.

يشار إلى أن انتقال السلطة في الكويت، يتسم منذ عقود بالسلاسة، ومن المرجح أن يواصل أفراد الأسرة تلك السياسة العائلية في المستقبل.


Comments

comments

شاهد أيضاً

تركيا بين روسيا والناتو

تصريح الرئيس الفرنسي عن “النجاح في التفريق بين روسيا وتركيا” مع الضربة التي وجهتها كل …