لماذا رفعت أسعار الأدوية للمرة الثالثة خلال عام واحد مصر؟ – علامات أونلاين
الرئيسية / سلايد / لماذا رفعت أسعار الأدوية للمرة الثالثة خلال عام واحد مصر؟

لماذا رفعت أسعار الأدوية للمرة الثالثة خلال عام واحد مصر؟

علامات أونلاين _ وكالات


 

لم تصمد الحكومة المصرية طويلا أمام ضغوط شركات الأدوية، وأصدرت قرارا يوم الثلاثاء الماضي برفع أسعار عشرات الأصناف من الأدوية بنسب تصل إلى 50%، على الرغم من تأكيدها المتكرر بعدم زيادة أسعار الأدوية مجددا.

هذه هي المرة الثالثة التي تتخذ فيها الحكومة المصرية قرارا برفع أسعار عشرات الأدوية خلال عام واحد تقريبا، حيث تم رفع الأسعار في أيار /مايو 2016 ثم في كانون الثاني/ يناير 2017.

وأعلنت وزارة الصحة يوم الثلاثاء موافقتها على رفع أسعار 30 صنفا دوائيا ناقصا من السوق المصرية لعلاج الأمراض المزمنة، ومن بينها أدوية السكر والضغط والقلب والمخ والأعصاب.

وبررت الحكومة هذا القرار بأنه في صالح المواطن المصري، موضحة أن شركات الأدوية أحجمت عن طرح منتجاتها في السوق المصري بسبب تدني أسعارها وتكبدها خسائر جراء ذلك، وأن رفع الأسعار سيشجعها على إعادة تلك الأدوية إلى الأسواق والقضاء على أزمة نقص عشرات الأصناف، التي تؤثر على حياة ملايين الأشخاص.

وأعلنت رئيسة الإدارة المركزية لشؤون الصيدلة بوزارة الصحة رشا زيادة، في بيان لها، أن الزيادة تمت للأدوية التي تقول الشركات الأجنبية إنها تسبب لها خسائر لأن تكلفة إنتاجها أصبحت أعلى من سعر بيعها، ما يجعل تلك الشركات غير قادرة على توفيرها للمرضى.

وأوضحت أن قرار الزيادة تم بناء على دراسة أعدتها لجنة تسعير الأدوية بالوزارة، مؤكدة أن الوزارة لا تنوي رفع أسعار الأدوية بشكل موسع كما حدث في المرتين السابقتين، على الرغم من تلقيها عشرات الطلبات بذلك.

وأشارت إلى أن التوجه إلى زيادة الأسعار جاء كإجراء استثنائي لضمان توفير الأدوية للمرضى، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الإجراءات السريعة لتوفير جميع النواقص من الأدوية سواء المحلية أو المستوردة.

وفي تعليقه على هذا القرار، قال المركز المصري للحق في الدواء إن زيادة أسعار الأدوية كان أمرا متوقعا، لافتا إلى أن الحكومة فشلت في الحصول على تعهد مكتوب من شركات الأدوية في يناير 2017 حينما رفعت أسعار 3010 صنفا دوائيا، مقابل توفير النواقص في الأسواق وعدم طلب رفع الأسعار مجددا.

وأوضح المركز في بيان له، الخميس، أن الشركات تضغط على الحكومة منذ ثلاثة أشهر تقريبا لزيادة الأدوية حيث قامت بتقليل إنتاجها حتى تجبر الوزارة على رفع الأسعار، وبدلا من التعامل بقوة مع هذا التصرف وتنبيه الشركات بأن هناك اتفاقا قبل عام بإنتاج كل الأدوية غير المتوفرة، رضخت الوزارة للشركات ورفعت الأسعار.

وقال مدير المركز محمود فؤاد إن التضحية بالمريض المصرى وتقديم مصالح الشركات أصبحت سياسة ثابتة لوزارة الصحة التي لا تمتلك أي خطط واضحة أو رؤية ثابتة لملف الدواء منذ عامين، حيث ظهرت لأول مرة في مصر طوابير الحصول على الدواء فى مشهد يدلل على العجز الحكومي.

وحذر المركز من أن هذا القرار قد يدفع بشركات أخرى لتقليل إنتاجها لزيادة أسعار منتجاتها.

وكشف نقيب الصيادلة محي الدين عبيد أن الحكومة اتجهت في الفترة الأخيرة إلى طريقة جديدة في زيادة أسعار الدواء، حيث أصبحت هذه الزيادة تحدث بصورة مستمرة لكن دون الإعلان عنها حتى تتجنب غضب المواطنين.

وأوضح عبيد، في بيان له الخميس، أن لجنة تسعير الأدوية بوزارة الصحة تجتمع بشكل دوري وتوافق على الزيادات دون أن تصدرها في منشور واحد، لكن ما حدث هذه المرة أن شخصا سرب خبر زيادة أسعار 30 صنفا دوائيا، وهو ما تسبب في إثارة الرأي العام.

وأكد نقيب الصيادلة أن نفي وزير الصحة زيادة الأسعار خلال الفترة المقبلة هي تصريحات سياسية لتهدئة الأوضاع في الشارع، لكن الواقع أن زيادة الأسعار لم تتوقف طوال العامين الأخيرين استجابة لضغوط شركات الأدوية.

وفي أول رد فعل على هذه الزيادة، أعلن عضو لجنة الصحة بمجلس النواب محمد الشورى أن اللجنة ستعقد جلسة طارئة الأسبوع المقبل لبحث أزمة رفع أسعار 30 صنفا دوائيا، مؤكدا أن وزير الصحة سيشارك في هذه الجلسة للرد على استفسارات النواب.

وشدد الشورى، في تصريحات صحفية، على أن رفع أسعار الأدوية غير مقبول بالمرة، فى ظل موجة الغلاء التي طالت جميع السلع والخدمات، مطالبا وزير الصحة بالتراجع عن القرار الذي سيؤثر سلبا على محدودي الدخل.

كما انتقد النائب مجدي مرشد قرار وزارة الصحة برفع أسعار بعض الأدوية، مؤكدا أن الطريقة التي تتبعها وزارة الصحة في التعامل مع ملف الدواء سيئة للغاية، مشددا على أن الوزير لم يف بتعهداته السابقة للبرلمان بعدم رفع أسعار الدواء مرة أخرى بعد رفعها قبل عام واحد فقط.

وتقدم النائب محمد فؤاد بطلب إحاطة موجه لرئيس الوزراء ووزير الصحة بشأن زيادة أسعار 30 صنفا دوائيا، مشددا، فى بيان له الخميس، أن هذه الزيادة تتناقض مع تصريحات وزير الصحة التي أكد فيها عدم رفع أسعار الأدوية مجددا بعد زيادة أسعار 3000 صنف دوائي العام الماضي.

وقال النائب عصام القاضي إنه سيتقدم ببيان عاجل لوزير الصحة بشأن زيادة أسعار الأدوية، مؤكدا أن قرار الزيادة لم يعرض على البرلمان.


Comments

comments

شاهد أيضاً

السودان: نعتمد دبلوماسية المعابر مع دول الجوار

أعلن السودان، اليوم الخميس، اعتماد “دبلوماسية المعابر للانفتاح على دول الجوار خاصة مصر وإثيوبيا وتشاد …