الرئيسية / مقالات وأراء / مقالات / رضا حمودة يكتب: الناصريون وبشار الأسد.. تحالف حتى الموت

رضا حمودة يكتب: الناصريون وبشار الأسد.. تحالف حتى الموت


لقد كشفت الثورة السورية مدى الارتباط العضوي الوثيق بين التيار الناصري وحزب البعث العربي السوري بقيادة بشار الأسد من جانب والتيار القومي العام المتشدق بشعارات القومية العربية ، على الرغم من بعض الخلافات بين الطرفين والقائمة على تعارض بعض المصالح الشخصية الضيقة وتقاسم السلطة والنفوذ ، فإن التحالف بين الطرفين لم ينقطع ، ربما لأن التيار الناصري يعتبر بشار الأسد المتبقي الوحيد من الحقبة الناصرية التى بدأها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قبل أكثر من ستة عقود.

تقاطر الوفود الناصرية إلى دمشق

فعلى مدى أكثر من ثلاث سنوات لم تتوقف زيارات الوفود الناصرية أو المحسوبين عليهم لنظام الأسد وكان من أبرز الزائرين من التيار الناصري لسوريا في السنوات الأخيرة , سامح عاشور, نقيب المحامين ورئيس الحزب العربي الناصري, والذي  ظهر في إحدى الصور مع بشار الأسد وهو يسلم له راية الرئيس جمال عبد الناصر, والناشطة السياسية كريمة الحفناوي، في الوقت الذي لا يتردد أبناء الرئيس الراحل, جمال عبد الناصر, عن تأييد الأسد علنا, فلطالما خرج خالد جمال عبد الناصر, وهو يصف المعارضة السورية بأنهم مجموعة من الإرهابيين, ويعلن دعمه المطلق لـ”الأسد”, وهو الأمر الذي أكدت عليه شقيقته هدى عبد الناصر, والتي قالت إنها ترى بشار الأسد يمثل استكمالاً للمسيرة التي بدأها والدها، بالإضافة إلى مجموعة من أشهر وكبار الفنانين أبرزهم(محمد صبحي وفاروق الفيشاوي وإلهام شاهين) في رسالة تأييد واضحة لجرائم الابادة الجماعية التي يرتكبها النظام بحق شعبه الذي تجرأ على الغضب والجأر بالشكوى.

تحالف الاستبداد لمنع صعود التيارات الإسلامية

ثمة سبباً وجيهاً لهذا التأييد المطلق من قبل الناصريين لحزب بشار الأسد ونظامه الدموي ، وهوالتخوف من سيطرة التيارات الإسلامية لاسيما جماعة الإخوان المسلمين(الخصم اللدود لناصر وحزب البعث السوري منذ عهد حافظ الأسد) ، وهو ما يرسخ نظرية العداء بين الإسلام والقومية العربية فكرياً وسياسياً في مواقف وحوادث كثيرة ، إذا أخذنا في الإعتبار أن جذور القومية العربية قد بدأت قبل ذلك بسنوات طويلة ضاربة في أعماق القرن التاسع عشر، حيث سبق السوريون الأوائل غيرهم من الشعوب العربية ، في مواجهة الخلافة العثمانية ، ولعل أول عمل منظم ، في حركة العرب القومية ، بدأ عام 1875 ، وكانوا جميعا من النصارى ، بقيام خمسة شباب من الذين تلقوا العلم في(الكلية السورية البرتستانتينية) في بيروت ، بتشكيل جمعية سرية ، وكان ذلك قبل تولي السلطان عبد الحميد بعام ونيف ، إلا أنهم أدركوا ضرورة إشراك المسلمين والدروز معهم ، فاستطاعوا بعد مدة من الزمن أن يضموا اثنين وعشرين عضوا ينتمون إلى الطوائف المختلفة ويمثلون خواص المتنورين في البلاد (حسبما قال جورج أنطونيوس في كتابه الأشهر” يقظة العرب “)

ولعلنا نلاحظ أن القاسم المشترك بين التيارات القومية والناصرية في العالم العربي هو الاستبداد والقمع بغرض قطع الطريق على أي تيار إسلامي يحاول الوصول للسلطة ولو عبر الطريق الديمقراطي السلمي، الأمر الذي يفسر هذه الخصومة بين الحركة القومية والناصرية من جهة والتيار الإسلامي العام من جهة أخرى لاسيما جماعة الإخوان المسلمين ، بل في بعض الأحيان مع الإسلام ذاته – وعودة سريعة إلى قرن مضى نكتشف مدى التواطؤ الغربي بقيادة بريطانيا أثناء الحرب العالمية الأولى على الخلافة العثمانية عن طريق تغذية النزعة القومية لدى الشعوب العربية الواقعة تحت مظلة الخلافة(ولو رمزياً في ذلك الوقت) ، ولنتأمل ما قاله “لورانس العرب” ، ضابط الإستخبارات البريطانية في تلك الأثناء فيما سمي بالثورة العربية الكبرى التي قادها” الشريف حسين ” أمير الحجاز ومكة بإيعاز ودعم بريطاني، حيث عمل مستشاراً له ولأولاده ، ورافق “فيصل الأول بن حسين” في دخوله دمشق ، حيث يقول في كتابه الشهير” الثورة العربية :

“هل تتغلب القومية ، ذات يوم ، على النزعة الدينية؟ وهل يغلب الاعتقاد الوطني المعتقدات الدينية؟ وبمعنى أوضح : هل تحل المثل العليا السياسية مكان الوحي والإلهام وتستبدل سوريا بمثلها الأعلى الديني مثلها الوطني؟”.

بشار الأسد الابن الشرعي للتجربة الناصرية

وللتدليل على هذا التزواج الفكري العقدي(الاستبدادي) بين التيارين الناصري المصري والاشتراكي العربي السوري رغم انهيار الوحدة المصرية السورية أوائل ستينيات القرن الماضي ، علينا أن نتأمل ما قاله أحد الناصريين السوريين ويدعى “صفوان القدسي”- أمين عام حزب الاتحاد الاشتراكي العربي بصحيفة الحياة- 6 يونيه/حزيران 1993:

أولاً : حزب الاتحاد الاشتراكي العربي ، هو الابن الشرعي للتجربة الناصرية وبالتالي ، فإن تراث جمال عبد الناصر الفكري والسياسي يبقى دائما المصدر الذي يستلهم منه الحزب مبادئه وأفكاره ومواقفه.

ثانياً : إن حقبة عبد الناصر لا يمكن أن تكون قيداً على حقبة.

ثالثاً : إن تراث عبد الناصر الفكري والسياسي ، يظل قابلاً للإجتهاد الحر ، الذي لا يتعصب ولا ينحرف ، اي أنه تراث قابل للإجتهاد في إطار التجربة ذاتها ، وليس خارج هذا الإطار.

رابعاً : إن تجربة عبد الناصر ليست قابلة للنسخ والنقل. ذلك لأن الظروف المتغيرة تقتضي إبتكار أساليب جديدة في العمل ، تستطيع أن تتعامل مع هذه الظروف.

ويؤكد” القدسي “، وكان الشعار الأول الذي رفعه حزبنا عام 1983، هو أن جمال عبد الناصر وحافظ الأسد جناحان متكاملان في مدرسة القومية العربية. وعبر سنوات عدة ، تبلورت هوية الحزب الفكرية والسياسية ، وكما يقول أحد الشعارات المركزية للحزب(تجربة حافظ الأسد الفكرية والسياسية هي استكمال وإنضاج لتجربة جمال عبد الناصر).

وفي النهاية فإن الحقيقة التي تؤكدها وقائع التاريخ والجغرافيا على أرض الواقع رغم مرور عقود طويلة وتعاقب أحداث جسام ، تقول بأن التحالف الاستراتيجي العضوي بين التيار الناصري المصري ونظيره البعثي العربي السوري(حزب الأسد)، إنما هو تحالف مصيري بمثابة معركة جودية حتى الموت ، تمثله قوى الاستبداد من جهة ، وقوى التغيير من أجل الحرية والاستقلال(الثورة) من جهة أخرى ، ذلك أن الحقبة الناصرية ابتلت الأمة العربية بمجموعة من طواغيت والفراعين أهلكوا الحرث والنسل ، والأخطر من ذلك أنهم قتلوا الإرادة داخل الإنسان العربي ، أمثال معمر القذافي وصدام حسين وحافظ الأسد وولده الجاثم الآن على ركام وطن منكوب يسمى “سوريا”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

د. موفق السباعي يكتب: ما الفرق بين المسلم الملتزم .. والمسلم المتحلل ؟

ثمة أناس كثيرون .. ومنذ زمن ليس بالبعيد .. يستخدمون مصطلح ( إسلامي ) للإشارة …