10 طرق لتهيئة طفلك نفسيا وجسمانيا لرمضان – علامات أونلاين
الرئيسية / مجتمع / أمومة وطفولة / 10 طرق لتهيئة طفلك نفسيا وجسمانيا لرمضان

10 طرق لتهيئة طفلك نفسيا وجسمانيا لرمضان

علامات اونلاين_وكالات:


مع قدوم شهر رمضان، تقع الأم في حيرة ما بين الرغبة في تعريف طفلها على شهر رمضان الكريم وبين الخوف على صحة ابنها إذا قرر الصيام. وكعادتنا سنسعى دومًا لمساعدتك على تحقيق المعادلة الناجحة بين تهيئة طفلك لاستقبال شهر رمضان دون أن يؤثر ذلك على صحته النفسية والجسمانية.

 وحول كيف تهيئين طفلك نفسيًّا لرمضان قبل بلوغ سن الصيام يقول الخبراء :

–         انتهزي فرصة زيارة أحد أقاربكم المفضلين لطفلك، وشبهي قدوم رمضان بقدوم هذا الضيف العزيز، وأخبريه بأنه يجب عليه أن يتهيأ لاستقباله.

–         استرجعي ذكريات الطفولة مع طفلك وقومي بعمل الزينة والأعمال اليدوية الجميلة، وتعليق المصابيح والفوانيس والبالونات على الأبواب وفي البلكونات. يمكنك الاستعانة بمواقع الإنترنت فهي زاخرة بالأفكار المناسبة لذلك.

–         فاجئي طفلك بصندوق هدايا به أشياء كثيرة محببة له وتنقل له فكرة أو مفهومًا خاصًّا برمضان، مثل قصص رمضان أو البلح أو الأذكار ومعها بعض الحلوى والدمى والفوانيس الصغيرة.

–         عمل إفطار جماعي للأطفال ويُمكنك من خلال ذلك توضيح فضل إفطار الصائم. اصنعا كروت دعوة لإفطار جماعي لكل أقاربه وأصدقائه الأطفال المحببين للإفطار معكم في المنزل، واجعليه يشاركك في عمل الإفطار كأن يُجهز السفرة ويحضر الأطباق، لكن احذري من أن يلمس الفرن أو يجرح يده بالسكين.

–         تحدثا معًا عن فضل رمضان وفتح أبواب الجنة فيه وأن هدفنا في كل شيء هو إرضاء الله، واشرحي له بعض المعلومات البسيطة عن مسألة دفع الزكاة وشجعيه على القيام بالأعمال الحسنة، واصنعا معًا نتيجة لرسم أو تدوين ما يقوم به يوميًّا من أعمال الإحسان مثل البر بالوالدين والصدقة.

–         احكي له قصصًا متعلقة برمضان وقصص الأنبياء وقصصًا أخرى يكون فيها هو البطل، وسميها مثلًا مغامرات حمزة في رمضان ليشعر بالأجواء الروحانية التي تميز هذا الشهر الكريم، وشجعيه أيضًا على تأليف القصص الخاصة به.

–         شجعيه على تحضير شنطة رمضان، أو تحضير العصائر لإفطار المساكين والفقراء.

–         اصطحبيه إلى صلاة التراويح لتنمية الجانب الديني والروحاني. كذلك يُمكنك تقديم مفهوم الوحدة من خلال اصطفاف المسلمين وصلاتهم في جماعة.

–         العبا معًا لعبة فوازير ذات صلة برمضان والقرآن.

–         اجتمعي مع الأجداد وغيرهم من الأجيال المختلفة ليحكوا لكم كيف كان رمضان في أيامهم وما طقوسه، وكيف كانوا يرون الهلال والأشياء التي كانوا يحبون فعلها في أثناء رمضان.

 

–         قد يرغب بعض الأطفال في الصيام لساعات معدودة قبل بلوغ سن الصيام، فينصح الأطباء بأن يتناول الطفل وجبة الإفطار لأنها من أهم الوجبات لصحته خلال اليوم، ثم يصوم لساعات معدودة ويتوقف عن الصيام فور أن يقرر ذلك. وعندما يصل طفلك لسن البلوغ، يجب أن تتأكدي ما إذا كان مستعدًا للصيام أم لا، لاحظي وزنه الحالي ونموه وحالته الصحية، فإذا كان وزنه أقل مما ينبغي أو كان يعاني من مرض ما، فيجب استشارة الطبيب أو إخصائي التغذية قبل اتخاذ قرار الصيام.


Comments

comments

شاهد أيضاً

المطاعم الرمضانية تخفف عن النازحين إلى شمالي سوريا

تواصل مطاعم رمضانية منذ بداية شهر رمضان ، تقديم وجبات إفطار جاهزة للصائمين، لتغطي حاجة …