وسط صمت الأنظمة العربية على انتهاكات الصهاينة في غزة.. رضيعة وأم وجنين في كفن واحد “صور” – علامات أونلاين
الرئيسية / تقارير ومتابعات / وسط صمت الأنظمة العربية على انتهاكات الصهاينة في غزة.. رضيعة وأم وجنين في كفن واحد “صور”

وسط صمت الأنظمة العربية على انتهاكات الصهاينة في غزة.. رضيعة وأم وجنين في كفن واحد “صور”

علامات أونلاين - خاص:

شهد قطاع غزة فجر اليوم الخميس، حالة من الحزن والرعب جراء قصف الاحتلال لمناطق متفرقة في القطاع، استشهد خلالها أربعة من بينهم طفلة لم تتم العام والنصف من حياتها وأمها الحامل، فقد فارقا الحياة قبل أن يروا مولودهم، وقبل أن تودع الطفلة أباها، في صورة تجسد مدي وحشية وعنصرية الاحتلال الصهيوني المغتصب.

استشهدت “ايناس محمد خماش” والتي تبلغ من العمر23 عاما هي و وطفلتها “بيان” التي لم تتم العام والنصف سنة كما أصيب زوجها “محمد خماش” بجراح جراء غارات الصهاينة على قطاع غزة، والشهيد الثالث هو علي الغندور (30 عاما).

وشيع أهال القطاع الأم والطفلة وجنينهما في كفن واحد.

 

وفي سابقة لم يشهدها العالم من العنصرية، جاءت جريمة الطفل بعد أيام من حادثة أصحاب الكهف التي قامت لهم الدنيا ولم تقعد.

فمنذ حوالي شهرا، 12 طفل تايلندي حوصروا في كهف منذ أيام قليلة، فقامت لهم الدنيا ولم تقعد، وتابعت أخبارهم كل وسائل الإعلام العالمية، وهناك2 مليون إنسان محاصرين في كهف مظلم اسمه غزة منذ 12 عام، بلا أدنى مقومات الحياة، ولا أحد يأبه بهم أو يلقي لحصارهم بالاً!.. وما ذلك إلا بدليل على جرم الصهاينة وتأكيدهم على أنهم بعيدون عن المحاسبة بسبب دعم بعض الدول الإسلامية لهم.

وجددت مقاتلات حربية إسرائيلية غاراتها الجوية على قطاع غزة مستهدفة مواقع للمقاومة الفلسطينية بعد ساعات من استشهاد ثلاثة فلسطينيين، بينما ردت المقاومة بقصف مستوطنات ومواقع إسرائيلية.

وقصفت المقاتلات الإسرائيلية مواقع للمقاومة وأراضي زراعية خالية، كما استهدفت آبارا للمياه في بلدتي بيت لاهيا والمغراقة بالقطاع، وألحقت الغارات الجوية الإسرائيلية المتواصلة أضرارا مادية كبيرة في المناطق المستهدفة.

وقد نفى جيش الاحتلال صباح اليوم ما تردد من أنباء حول شنه عملية عسكرية واسعة، واكتفى بالإشارة إلى أنه استهدف نحو 150 موقعا لحركة حماس وفصائل المقاومة -ردا استمرار إطلاق الصواريخ من القطاع نحو المستوطنات- شملت مقر قيادة كتيبة جباليا، ومخازن ومستودعات لوسائل قتالية، وغيرها من المواقع التي وصفتها تل أبيب بالأهداف الإستراتيجية لحماس.

وقالت مصادر فلسطينية إن إحدى الغارات استهدفت منزلا وسط القطاع مما أدى لاستشهاد المرأة وطفلتها التي تبلغ عاما ونصف العام، كما أصيب 12 فلسطينيا بجراح مختلفة وصفت إحداها بالخطيرة.

بينما استشهد أحد عناصر كتائب القسام (الجناح العسكري لحماس) في قصف على شمال قطاع غزة.

من جانبها، قالت حركة حماس -في بيان- إنها مصرّة على ما سمته قلب موازين المعركة مع الإسرائيليين. وأكدت أن وقت الوفاء لدماء الشهداء قد حان.

كما قالت كتائب القسام -في بيان- إن المقاومة تقصف منذ ساعات مستوطنات ومواقع إسرائيلية ردا على استهداف غزة.

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية قصف موقع إيز العسكري الإسرائيلي ومستوطنة سديروت بعدد من الرشقات الصاروخية.

وأطلقت المقاومة عشرات القذائف الصاروخية باتجاه البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع أصيب فيها أربعة إسرائيليين في بلدة سديروت.

ونشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أنه تم وقف حركة القطارات بين أشكلون وسديروت -بأوامر من قيادة الجبهة الداخلية- بسبب القصف الصاروخي.

كما أصدرت قيادة الجبهة الداخلية توجيهات جديدة -لسكان بلدات غلاف غزة- تمنع استمرار أنشطة المخيمات الصيفية.

وأعلن الناطق العسكري أنه تم منذ منتصف الليل إحصاء حوالي 80 صاروخا تم إطلاقها من القطاع، وبذلك يصل عدد الصواريخ التي تم إطلاقها منذ بدء المواجهات مساء أمس إلى 150، وتمكنت القبة الحديدة من اعتراض 25 منها.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أمر بعد ظهر أمس رفع حالة التأهب، وإغلاق عدد من الطرق في منطقة غلاف غزة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

هيومان رايتس: لن يظل قتلة معتصمي رابعة بعيدا عن قبضة العدالة إلى الأبد

دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الإثنين، سلطات الانقلاب المصرية إلى تحقيق العدالة، لـ”ضحايا” فض اعتصام …