.جمعيات تركية لتزويج اللاجئين السوريين – علامات أونلاين
الرئيسية / مجتمع / أسري واجتماعي / .جمعيات تركية لتزويج اللاجئين السوريين

.جمعيات تركية لتزويج اللاجئين السوريين

علامات اونلاين_وكالات:

يتجّه السوريون في تركيا إلى الزواج الجماعى  هرباً من العنوسة المتزايدة والتى وصلت إلى 510 ألف من الرجال تترواح أعمارهم ما بين 20 و25 عاما  ونظرا لارتفاع تكاليف الزواج   وهو ما دفع جمعيات سورية وتركية إلى البحث عن طرق تشجّع السوريين على الزواج، من قبيل تحمّل تكاليف الزفاف وتقديم أثاث المنزل. بالنسبة إلى تلك الجمعيات، فإنّه لا بدّ من التحرّك للحد من عزوف الشباب السوريين عن الزواج وتقليل المخاطر والانزلاقات الناجمة عن العزوبية.  

 وفى هذا الصدد أعلنت  جمعيات عن تغطيتها كل تكاليف الزفاف للراغبين في الزواج وإقامة عرس جماعي في مدينة إسطنبول من دون فرض أيّ شروط، باستثناء أن يكون العريس دون الأربعين من عمره وغير متزوج سابقاً، بالإضافة إلى موافقة العروسَين على الظهور إعلاميا كما يتضمن الاعلان تغطية تكاليف “العرسان الجدد”، وسوف يضمّون في العرس الجماعي عرساناً متزوجين حديثاً ويتكفّلون بالأعباء المادية الخاصة بهم من أثاث منزلي وبالإضافة إلى لباس العرس.

وفكرة عرس جماعي للعرب في تركيا ليست جديدة، فقد شهد العام الماضي في الشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول وللمرة الأولى، عرساً جماعياً للفلسطينيين في تركيا، أقامته منظمات تركية وعربية لمصلحة من هم غير قادرين على تحمّل أعباء الزواج. وتخلل ذلك العرس الجماعي، بحسب رئيس الجمعية العربية التركية التي نظمته، متين توران، زواج نحو 70 شاباً فلسطينياً. وهذه دفعة أولى في إطار خطة تسعى إلى تزويج نحو ألف شاب عربي في إسطنبول، فكان دور السوريين هذا العام

وتجدر الإشارة إلى أنّ بلدية إسطنبول الكبرى بحسب ما يكشف توران، شاركت في مبادرة العام الماضي إلى جانب منظمات مجتمع مدني تركية وجمعية الهلال الأحمر التركي وبعض رجال الأعمال. أمّا هذا العام، فالمشروع لم يلقَ حتى اليوم أيّ دعم يذكر، وهو ما تسبّب في تأجيله مرّتَين. وتقول رئيسة “اللمة السورية” هند عقيل إنّه “للأسف، لم نلقَ داعمين مثلما كنّا نتوقع، لكنّ الباب ما زال مفتوحاً للمساهمة في تحقيق الهدف وتزويج مائة سوري.“.

Comments

comments

شاهد أيضاً

رغم انعدام الأمن ..نساء ليبيا يقبلن على ممارسة الرياضة

في ليبيا التي لا تزال غارقة في مآسي الانقسام منذ سقوط نظام معمر القذافي عام …