جيش الاحتلال يداهم منازل فلسطينيين ويعتقل 6 مدنيين بالضفة – علامات أونلاين
الرئيسية / أحداث / عربي / جيش الاحتلال يداهم منازل فلسطينيين ويعتقل 6 مدنيين بالضفة

جيش الاحتلال يداهم منازل فلسطينيين ويعتقل 6 مدنيين بالضفة

علامات اونلاين - وكالات:

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حملة مداهمات واقتحامات لمنازل المواطنين في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت ستة فلسطينيين؛ بينهم أسرى محررون.

كما اعتقلت قوات البحرية التابعة للاحتلال الإسرائيلي، خمسة صيادين فلسطينيين؛ قبل أن تُصادر قاربهم في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وذكر بيان لجيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت الليلة الماضية، خمسة فلسطينيين بزعم أنهم “مطلوبون”؛ بتهمة ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد الجنود والمستوطنين.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر صائب فهمي أبو سليم (32 عامًا) عقب دهم منزل عائلته في قرية رنتيس غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)؛ وهو شقيق الاستشهادي رامز أبو سليم.

وكان المعتقل أبو سليم، قد أمضى في السجون الإسرائيلية عدة سنوات، معظمها في الاعتقال الإداري، وأفرج عنه قبل بضعة أشهر.

واستشهد “رامز” عقب تنفيذه عملية استشهادية في مقهى إسرائيلي بمدينة القدس المحتلة، بتاريخ 9 أيلول/ سبتمبر 2003، وقتل حينها سبعة إسرائيليين وجرح العشرات.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضًا الأسير المحرر عز الدين تحسين عودة (30 عامًا) من قرية دير عمار غربي رام الله، بعد احتجازه على حاجز مفاجئ قرب قرية دير ابزيع (غربًا) منتصف الليل خلال عودته من مدينة رام الله، وجرى نقله لجهة غير معلومة.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر عبد الفتاح كمال أجرب (31 عامًا)، بعد اقتحام منزله في بلدة قبيا غربي رام الله.

وطالت الاعتقالات الإسرائيلية نضال إبراهيم عطا؛ وهو شقيق الشهيد براء عطا، من منزل عائلته في قرية دير أبو مشعل شمال غربي رام الله.

ويُشار إلى الشاب براء صالح عطا، قد استشهد برفقة عادل عنكوش وأسامة أحمد عطا يوم الجمعة 16 حزيران/ يونيو 2017، بعد تنفيذ عملية إطلاق نار أدت إلى مقتل شرطية إسرائيلية، في مدينة القدس.

وشهدت قرى كفر قليل جنوبي نابلس (شمال القدس المحتلة)، وعزون شرقي قلقيلية (شمالًا)، اقتحامات وانتشار من قبل قوات الاحتلال؛ دون الإبلاغ عن وجود اعتقالات

وفي سياق متصل صرّح نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، نزار عيّاش، بأن قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من الصيادين وهم؛ الشقيقين ناصر وحسن فضل بكر، بالإضافة للأشقاء: ياسر وأحمد وفضل ناصر بكر.

وأشار عيّاش في تصريحاته صباح اليوم، إلى أن عملية اعتقال الصيادين تمت في عرض بحر شمال قطاع غزة. منوهًا إلى مصادرة قاربهم أيضًا.

وذكر منسق “لجنة توثيق الانتهاكات بحق الصيادين”، زكريا بكر، أن بحرية الاحتلال اعتقلت الصيادين الخمسة وهم على بُعد ميلين فقط من شاطئ بحر بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وكانت الزوارق الحربية الإسرائيلية، قد أطلقت الليلة الماضية قذيفتين على شاطئ بحر السودانية، شمال غربي مدينة غزة؛ دون وقوع إصابات في الأرواح.

وصباح اليوم، أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه الأراضي الزراعية الفلسطينية في منطقة “كيسوفيم” شرقي بلدة القرارة شرقي محافظة خانيونس (جنوب قطاع غزة).

 

وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر أمرًا يوميًا يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

 

ووصل عدد حالات الاعتقال في صفوف الصيادين الفلسطينيين عام 2016، إلى 125؛ بينهم ثلاثة جرى اعتقالهم بعد إصابتهم بالرصاص، وتم الإفراج عن معظمهم.

 

وقتلت قوات البحرية الإسرائيلية العام الماضي صياديْن فلسطينييْن في عرض بحر قطاع غزة، أحدهم لم يتم العثور على جثمانه، وأصابت واعتقلت العشرات، ودمرت الآلاف من شباك ومعدات الصيد التابعة لهم.

 

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلًا بحريًا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

Comments

comments

شاهد أيضاً

بينت: اتفاق التهدئة الموقت مع “حماس” يحوّلها إلى حزب الله 2

قال وزير التربية والتعليم الإسرائيلي وعضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية – الأمنية نفتالي …