استشهاد 37 طفلاً فلسطينيًا وإعاقات دائمة لـ 13 آخرين منذ بداية العام – علامات أونلاين
الرئيسية / أحداث / عربي / استشهاد 37 طفلاً فلسطينيًا وإعاقات دائمة لـ 13 آخرين منذ بداية العام

استشهاد 37 طفلاً فلسطينيًا وإعاقات دائمة لـ 13 آخرين منذ بداية العام

علامات أونلاين - وكالات:

أظهر تقرير دولي أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 37 طفلاً فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وتسببت بإعاقات دائمة لـ13 آخرين منذ بداية العام الجاري.

وقالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، (فرع فلسطين)، في بيان لها إن “السلطات الإسرائيلية تتعمد الفتك بأطفال فلسطين من خلال استهدافهم بصورة متعمدة ومباشرة، بقصد قتلهم أو التسبب لهم بضرر دائم”

وأوضح التقرير الإحصائي الصادر اليوم الأحد، أن الغالبية العظمى من الأطفال الفلسطينيين الذين قُتلوا برصاص قوات الجيش الإسرائيلي هم من أبناء قطاع غزة؛ بواقع 31 شهيدًا، في حين أن البقية هم من الضفة الغربية (4 في رام الله وآخرَين في بيت لحم ونابلس).

وبلغت ذروة الاستهداف الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين خلال شهر مايو الماضي؛ حيث أسفرت النيران الإسرائيلية آنذاك عن قتل 10 منهم، فيما شهد شهر يوليو الماضي استشهاد 9 آخرين.

وذكرت الحركة العالمية في تقريرها، أن القوات الإسرائيلية استهدفت 31 طفلًا خلال مواجهات ميدانية، في حين اُستشهد 5 آخرين إثر غارات جوية وقصف مدفعي لجيش الاحتلال، فضلا عن طفل اُستشهد في ظروف أخرى (لم يوضحها التقرير).

وبيّنت أن الممارسات الإسرائيلية ضد الأطفال الفلسطينيين تسبّبت بإعاقات دائمة لـ 13 طفلا منهم، وذلك منذ بدء العام الجاري.

وأشارت إلى حادثة استشهاد الطفلة بيان أبو خماش (سنة ونصف) ووالدتها التي كانت حاملا في شهرها التاسع، وإصابة والدها بجروح، عندما قصفت الطائرات الإسرائيلية منزلهم في دير البلح (وسط قطاع غزة)، في التاسع من الشهر الجاري.

وأوضح البيان، أن القتل ليس الأسلوب الوحيد الذي يتعرض له أطفال فلسطين، مشيرة إلى حالات الشلل والإعاقة التي تعرض لها الأطفال، عبد الله قاسم، وعلي فروانة، وصالح عاشور، من قطاع غزة، حيث فقد “قاسم” قدمية إثر تعرضه للإصابة برصاص قناص إسرائيلي خلال مشاركته في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، فيما أصيب “فروانة” بشلل في الأطراف السفلية.

وقالت “الحركة” إن “عاشور” فقد البصر إثر إصابته برصاصة في الرأس.

وطالبت الحركة العالمية بضرورة فتح تحقيقات مهنية وشفافة ومحايدة في حوادث إطلاق النار التي ينفذها الجيش الإسرائيلي بطريقة تتناقض مع المعايير سواء الدولية أو الإسرائيلية، ومحاسبة الجنود الذين يستهدفون المتظاهرين السلميين، وخاصة الأطفال، بقصد القتل أو التسبب لهم بإعاقات دائمة.

والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فرع فلسطين جزء من الائتلاف الدولي للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، تأسست في جنيف عام 1979.

وتتمتع بصفة استشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومنظمة العمل الدولية، والمجلس الأوروبي، وهي المنسق لمنظمات الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية التي تعنى بالطفولة في مجال عدالة الأحداث.

Comments

comments

شاهد أيضاً

بينت: اتفاق التهدئة الموقت مع “حماس” يحوّلها إلى حزب الله 2

قال وزير التربية والتعليم الإسرائيلي وعضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية – الأمنية نفتالي …