الرئيسية / أحداث وتقارير / إسلامي / حملة سنغالية لمقاطعة المنتجات الأمريكية وشراء التركية

حملة سنغالية لمقاطعة المنتجات الأمريكية وشراء التركية


أطلق مواطنون سنغاليون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتشجيع استهلاك المنتجات التركية من أجل دعم الاقتصاد التركي.

ويتداول سنغاليون، على مواقع التواصل، قائمة تتضمن 30 شركة تركية، بينها: شركة الخطوط الجوية التركية، شاي كور ومرمرة بيرليك، وغيرها.

ويدعو القائمون على الحملة أصدقائهم ومعارفهم إلى استهلاك منتجات الشركات التركية، لدعم الاقتصاد التركي، ومقاطعة المنتجات الأمريكية.

وقال أحد المشاركين في الحملة، محمد يوسف اليوم الإثنين: بدأنا مع زملائنا حملة لشراء المنتجات التركية في السنغال، بسبب الهجمة التي تتعرض لها تركيا اقتصاديا.

وأضاف يوسف أن الخطة التي لم تتحقق إبان المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، يوم 15 يوليو 2016، يجري تطبيقها حاليا عبر الاقتصاد حسبما ذكرت وكالة “الأناضول”.

وأردف: “”توجد مساعٍ لتركيع تركيا، إلا إن الله معنا ومع تركيا، وندعو الله أن يتجاوز الشعب التركي هذه المحن”.

وأضاف أنهم يخططون لتوسيع حملتهم، لزيادة الإقبال على شراء واستخدام المنتجات التركية، ومقاطعة المنتجات الأمريكية.

وشدد يوسف على أن “صمود تركيا يعني صمود العالم الإسلامي، وإذا ما لحق بها ضرر فهذا يعني نهايتنا جميعا”.

وتشهد دول عديدة، بينها لبنان، حملات لتشجيع شراء المنتجات التركية ودعم الليرة.

التبادل التجاري مع تركيا بالعملة الوطنية

وفي استجابة سريعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن استخدام تركيا العملة الوطنية في التبادلات التجارية الدولي، أعلنت روسيا، عن رغبتها في أن يكون التبادل التجاري مع تركيا بالعملة الوطنية.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، تصريحات صحفية، اليوم الإثنين إن روسيا تدعم استخدام العملات الوطنية في التجارة الدولية، وتقوم منذ فترة طويلة بدراسة الأمر على أعلى المستويات.

وأشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيضا سبق له أن طرح استخدام العملات الوطنية في التبادلات التجارية الدولية.

وكشف الرئيس أردوغان عن خطط لاستخدام العملات المحلية في التبادلات التجارية البينية الخارجية مع دول مثل الصين وروسيا وإيران وأوكرانيا. وسبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن انتقد استخدام الولايات المتحدة الدولار كأداة سياسية.

وقال النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي وزير المالية أنطون سيلوانوف، إن بلاده ستقلص من تعاملاتها بالدولار الأمريكي وستزيد اعتمادها على عملات دول أخرى في التبادلات التجارية.

تعزيز قيمة العملة المحلية

وحول مدى دوافع روسيا وتركيا إلى استخدام العملة الوطنية في التبادلات التجارية بينهما وتأثيره على الأزمة الاقتصادية التي تواجهها تركيا حاليا، اعتبر الباحث الاقتصادي أحمد مصبح أن ذلك يستهدف تعزيز قيمة العملة المحلية، ويساهم في تخفيف ضغط الدولار عليها.

وقال مصبح إن نجاح هذا النظام، وقوة تأثيره يتوقف على حجم التبادل التجاري بين الدولتين، وكذلك حجم المديونية العامة لكل دولة خاصة إذا كانت بالدولار.

وأضاف: “على سبيل المثال، 40% من مديونية تركيا بالدولار، ولديها التزامات سابقة مقومة بالدولار، ولذلك تركيا لا تزال في حاجة إلى الدولار للوفاء بالتزاماتها، ولا يمكنها الاستغناء عنه في الوقت الآني”, حسبما ذكر موقع “عربي 21”.

وأشار مصبح إلى أن تركيا حاليا لا تسعى لحلول آنية للأزمة بقدر ما تريد الحد من سطوة الدولار التي تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية في الضغط على الحكومات والدول.

وتابع: “ليس من السهولة أن تفرض تركيا وحدها واقعا اقتصاديا دوليا جديدا، والتكتلات الاقتصادية إن لم تكن مدعومة من المجتمع الدولي فتأثيرها سيكون ضعيفا، والعكس صحيح”.

وأكد أن الدول المتضررة من الهيمنة الأمريكية مثل تركيا وروسيا والصين وإيران وبعض دول الاتحاد الأوروبي، إذا نجحوا في تشكيل رؤية اقتصادية مشتركة فيمكنهم تحقيق حالة نجاح في كسر الهيمنة الأمريكية.

لكن في الوقت نفسه استبعد مصبح ذلك قائلا: “الاتحاد الأوروبي مرتبط بمصالح وشراكات كبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب أن صندوق النقد الدولي لن يسمح للحكومات والدول التي يتحكم في قراراتها الاقتصادية بكسر تلك الهيمنة”.

استخدام العملة الوطنية

وقال الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي، إنه على الرغم من أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وروسيا يتركز في اتجاه النفط والغاز وبعض السلع البسيطة، إلا أن قرار استخدام العملة الوطنية في التبادلات التجارية بينهما يعد رسالة للنظام العالمي النقدي السائد وأمريكا بأن هناك إمكانية للتخلي عن الدولار في التسويات التجارية.

وأكد الصاوي أنه إذا استطاعت روسيا وتركيا تحقيق حالة نجاح في استخدام العملة الوطنية في التبادل التجاري بينهما، فربما يشجع ذلك بلدان أخرى، تواجه عقوبات اقتصادية أمريكية، على اتباع ذلك النظام، لافتا إلى أن الإعلان الروسي يتوافق مع دعوة مماثلة أطلقتها الصين خلال الأزمة المالية العالمية في 2008.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن “الإعلان عن استخدام العملة الوطنية في التبادل التجاري بين روسيا وتركيا سيساهم بشكل كبير في بث الثقة بنفوس المستثمرين داخل تركيا، ويعزز الشعور لديهم بأن هناك حلحلة للأزمة، حتى وإن كان تأثيرها المباشر محدودا في الأجل القصير”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

لعودة العلماء.. أردوغان يطلق حملة للأتراك المغتربين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إطلاق حملة العودة إلى الوطن الموجهة للعلماء الأتراك الموجودين …