الرئيسية / أحداث / دولي / جنوب السودان: إثيوبيا نفت صلتنا بأحداث جامبيلا

جنوب السودان: إثيوبيا نفت صلتنا بأحداث جامبيلا

علامات أونلاين – وكالات


نفت سلطات دولة جنوب السودان، اليوم الخميس، صلتها بالهجوم الذي شنه مسلحون ينتمون لقبيلة “المورلي” الأسبوع الماضي، على إقليم “جامبيلا” الإثيوبي، والذي خلف 208 قتيلا من المدنيين، واختطاف 106 أطفال.

وقال بيتر بشير بندي، وزير خارجية جنوب السودان، في تصريحات للصحفيين بجوبا اليوم، إن “الحكومة الإثيوبية أكدت على أن حكومة جنوب السودان لا صلة لها بتلك الهجمات”، بحسب وكالة اﻷناضول.

 وأضاف “برغم أن هذا الهجوم محسوب على عناصر من داخل جنوب السودان، لكن السلطات الإثيوبية قالت إن حكومة جنوب السودان ليس لها يد في ذلك”.

 وأشار الوزير الجنوب سوداني، أن بلاده ستسعى، بشكل جاد، لإعادة الأطفال الذين تم اختطافهم بواسطة مسلحي قبيلة المورلي إلي السلطات الإثيوبية، وقال “نتقدم بخالص تعازينا الحارة للشعب الإثيوبي لتلك المجذرة ونقول لهم قلوبنا معكم”.

 وشدد بندي، علي أن حكومته “لن تسمح للمجرمين بالإساءة لعلاقات البلدين”، مشددا على وجود تنسيق مشترك بين بلاده والحكومة الإثيوبية بهدف مراقبة الحدود للتقليل من وقوع أحداث مشابهة في المستقبل.

والمورلي، قبيلة في جنوب السودان، يقيم القسم الأكبر من أفرادها في ولاية جونقلي شرقي البلاد، وقد دأبت على شن غارات في المناطق المحيطة لسرقة الماشية.

وأعلنت الحكومة الإثيوبية، السبت الماضي، في بيان، عن حدوث مذبحة بشعة، راح ضحيتها 208 أشخاص، واختطاف 106 أطفال، بإقليم غامبيلا، شنتها مجموعة مسلحة تسللت من دولة جنوب السودان.

ووفق البيان الصادر عن مكتب الاتصال الحكومي الإثيوبي، فإن الجيش تدخل على الفور وقتل 60 من عناصر المجموعة المسلحة.

ويقع إقليم جامبيلا، غربي إثيوبيا، على الحدود مع دولة جنوب السودان؛ ويتمتع بحكم ذاتي؛ ويستضيف لاجئين من جنوب السودان، هربوا إليه بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت إثر خلاف بين الرئيس ميارديت سلفاكير، ونائبه السابق رياك مشار، في 15 ديسمبر 2013.


Comments

comments

شاهد أيضاً

وزير خارجية قطر: دول الحصار لم تقدم أي دليل على اتهاماتها

قال وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الجمعة، إن “دول الحصار” …