محمد سودان: لن أنسى هذه المشاهد من فض اعتصام رابعة – علامات أونلاين
الرئيسية / حوارات وتحقيقات / محمد سودان: لن أنسى هذه المشاهد من فض اعتصام رابعة

محمد سودان: لن أنسى هذه المشاهد من فض اعتصام رابعة

علامات أونلاين- أجرى الحوار: عبدالله المصري

رأيت حيوانات شرسة ترتدى زياً عسكرياً أو شرطياً تفض الاعتصام

وحشية فض رابعة ربما تكون أبشع من صبرا و شاتيلاً

لن أنسى صرخات الأمهات الثكالى و هن يبحثن عن أبنائهن

شهداء  فض الاعتصامات لا يقلون عن 2520 برابعة و 57 بالنهضة

لدي أكثر من 5000 صورة أخذتها بكاميرتى في اعتصام رابعة

قائد الانقلاب سيُحاكم يوماً  ما أمام أحد المحاكم الدولية

مازال مشهد اعتصام رابعة العدوية يراوده في أحلامه..كيف ينسى وفي ذاكرة “تليفونه” لقطات حيه من قلب الميدان، التقطها وسط طلقات رصاص العسكر، وصراخ الأطفال، وعويل الأمهات، ودعوات المشايخ.

الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، أكد في حواره  مع “علامات أونلاين”، أنه لن ينسى رائحة لحم إخوانه بعد شويها، ولن ينسى جثث إخوانه بمسجد الإيمان، ولا صرخات الأمهات الثكالى وهن يبحثن عن أبنائهن، مؤكدًا أن دماء الشهداء لن تضيع هدرًا وأن عبدالفتاح السيسى سيُحاكم دولياً لا محالة.

فض رابعة

بداية.. حدثني عن اعتصام “رابعة” بعد مرور ما يزيد عن 1000 يوم على فضها؟

رابعة كانت مجتمع الفضيلة .. آوى إليها كل من أراد أن يسترجع كرامة و حرية مصر .. إعتصام سلمى هز ضمائر العالم الداعم للإنقلاب ..  جذب العديد من الوفود الرسمية إلى مصر كى يتفاوضوا ببجاحة عن قبول الإنقلاب .. محاولين إقناعنا بأن الانقلاب نتيجة لسوء إدارة مرسى و الإخوان للبلاد..وبالتالى فما علينا إلا فض الإعتصام و القبول بالأمر الواقع.

رابعة لن تموت فى قلب كل إنسان ذو ضمير .. من شاهد رابعة أو حضر فضها أو حتى زارها زيارة عابرة .. لدى أكثر من 5000 صورة أخذتها بكاميرتى أو بكاميرا جوالى أثناء الإعتصام .. أشاهدها مراراً كلما اشتقت لإسترجاع ذكريات أيام المرابطة و تذكر مجتمع الفضيلة الذى لم أعيشه فى حياتى سوى فى هذا الميدان و فى تلك الفترة.

محمد سودان

مشاهد لن تنسى

هل حضرت الفض.. وما أبرز المشاهد التي تحضرك عند سماع “رابعة”؟

ليس عندى رد على هذا السؤال سوى أننى رأيت حيوانات شرسة ترتدى زياً عسكرياً أو شرطياً .. تعاملوا مع كل من كان بالميدان أطفالاً و نساءً و شيوخاً و كأنهم جرزان يجب الإستمتاع بالقضاء عليهم .. وحشية ربما أبشع من صبرا و شاتيلاً .. و لكن كان يراودنى سؤال طوال الوقت هل هؤلاء مصريون .. هل هؤلاء القتلة بشر أم آليون “ريبوتات” .. برمجوا على قتل كل كائن حى بميدان رابعة.

فى حلقى غصة .. لن أنسى يوماً ما رأيته من دماء .. لن أنسى أبداً رائحة لحم إخواننا بعد شويه .. لن أنسى ما سمعته من الأطباء عن قتل الجرحى و هم على طاولات العمليات أو تحت عمليات الجراحة على الأرض .. حتى يخرج الأطباء من مسجد رابعة الذى تحول إلى غرفة عمليات مجمعة و كذلك مشفى رابعة و المستشفى الميدانى .. صرخات الأطفال من الإختناق بالغاز المسيل للدموع .

لن أنسى جثث إخوانى بمسجد الإيمان و هى غير واضحة المعالم تنبعث منهم روائح لن أنساها .. لن أنسىى صرخات الأمهات الثكالى و هن يبحثن عن أبنائهن .. و لا يقدرون من شدة تشويه الجثث بعد حرقها .. دموعى لم تتوقف طوال مكوثى بمسجد الإيمان من الساعة 9 ص إلى الساعة 6 مساءً قبل توجهى إلى الإسكندرية مرغماً، لن أنسى كشوف الشهداء التى عُلقت على أسوار مسجد الإيمان الحديدية حتى يتعرف ذويهم عليهم .

لن أنسى ضغط الوحدة الصحية على الأهالى للتوقيع على أن أبنائهم قد انتحروا حتى يتسلموا شهادات الوفاه و تصريح الدفن .. و كم بذلت من مجهود لإقناع الأهالى أن لا يوقعوا .. و يصروا أن أبنائهم قتلوا برصاص النظام الإنقلابى الفاشى.

بعد مرور 1000 يوم.. ماذا عن ملف “ضحايا رابعة ومصابيها”؟

أقول كشاهد عيان و الكشوف كانت بيدى .. لا يقل عن 2520 شهيد برابعة و 57 بالنهضة .. مهما قالوا و دلسوا .. هناك العديد من منظمات حقوق الإنسان قد وثقّوا ما يزيد عن ألف شهيد .. و لكن باقى الشهداء لم يُستخرج لهم شهادات وفاة و خاصة أبنائنا بالصعيد و آثروا أن يدفنوا أبنائهم بطرقهم الخاصة و هم كُثر .. لدى صور أخذتها من أسوار مسجد الإيمان بكشوف الشهداء ما يربوا على ألفين شهيد .. يوماً ما سنتمكن من توثيق أسماء كل هؤلاء الشهداء بمن فيهم أصحاب الجثامين الذين حملهم العسكر بشواحن عسكرية و لا يدرى أحد فى أى مكان تم دفنهم.

أما عن المصابين فهم بالألاف .. و قد هرب الكثير منهم من المشافى خوفاً من التبليغ عنهم .. و أكثرهم الآن بسجون عبدالفتاح السيسى .. من المستشفى إلى السجن مباشرة.

محمد سودان

المحاكم الدولية

ما هي آخر تحركات الثوار المصريين بالخارج بشأن مجزرة رابعة والنهضة؟

سوف تسمع ما يسرك إن شاء الله و خاصة فى المحاكم البريطانية .. و أتحدى اللواء محمد إبراهيم أو اللواء مدحت الشنواى و غيرهما من قتلة شهداء رابعة و غيرها من مجازر العسكر من زيارة بريطانيا يوماً ، و ما صدر للفريق محمود حجازى من قرار حصانة إستثنائى أثناء زيارته السابقة لبريطانيا أنقذه من الإعتقال حتماً .. و لكن ” مش كل مرة تسلم الكرّه” .

ماذا عن الملاحقات القانونية لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي؟

لقد حصلنا على حكم بإسقاط الحصانة من المحكمة البريطانية العليا لكل أعضاء الحكومة المصرية و لكن للأسف القانون البريطانى يستثنى رئيس الدولة من هذا الحكم .. و للأسف المحكمة الجنائية الدولية بلاهاى بهولندا رفضت دعوتنا بحجة أن مصر لم توقع على إتفاقية روما .. لكننى أتوقع أن الرأى العام فى إيطاليا سوف  يضغط على حكومته كى تحرر دعوى تعذيب و قتل جوليو ريجينى بالقاهرة .. و بالطبع ما زلنا نعمل فى محكمة حقوق الإنسان التابة لمنظمة الدول الإفريقية و قد سارت الأمور فى البداية على ما يرام .. ولكن للأسف تأخذ أوقاتاً طويلة .. و لكن بما لاشك فيه سيُحاكم يوماً أمام أحد المحاكم الدولية على كل جرائمه لن يفلت من عدالة الأرض و لا عدالة السماء .. إن الله يُمهل للظالم ..تىاااااخذه لم يُفلته.

الغرب يدعم الانقلاب

هل من جديد بشأن المحكمة الجنائية الدولية والطعن المقدم لها من الفريق القانوني؟

كما ذكرت سلفاً أن المحكمة بعد فترة من تقديم الدعوى .. للأسف رفضت الدعوى .. لكننا ما زلنا نسعى لقبولها .. لكن لا نعوّل  عليها كثيراً بعد توجهنا لمحكمة حقوق الإنسان الإفريقية و قد قبلت الدعوى و الأمور حتى الآن تسير فى الطريق الصحيح رغم أن الخطوات بطيئة . 

ما هي قوة ونفوذ الجاليات الإسلامية في الخارج وتأثيرها على صناعة القرار هناك؟

دعنى أكون صريحاً فى إيجابتى عن هذا السؤال .. حكومات المجتمع الغربى و للأسف الشديد داعمة  للإنقلاب العسكرى فى مصر، لكننا نحاول توصيل الحقائق للبرلمانات الغربية لأحراجهم ..لأننا لا نظن أبداً أنهم لا يعرفون حقيقة ما جرى و ما يجرى فى مصر منذ الثالت من تموز 2013 حتى الآن، و هناك العديد من الأحزاب خاصة المعارضة تعاطفوا معنا و يدعمونا فى الضغط على حكوماتهم حتى لا يفرطوا فى دعم السيسى و عصبته.

ما هي أهم البرلمانات التي زارها الثوار المصريون بالخارج حتى الآن؟

بريطانيا ، الولايات المتحدة ، فرنسا ، هولندا ، جنوب إفريقيا، ألمانيا ، النمسا ، السويد ، كندا و إيطاليا ، و أتعشم أن لا أكون قد نسيت أحد البلاد .

كيف تنظرون لموقف المجتمع الدولي عامة من نظام السيسي؟

مؤيد إلا القليل منهم مثل تركيا، قطر، السويد، البرازيل، فنزويلا .. بكل أسف.

أين وصلتم في محور الملاحقات القضائية الدولية بهذا المجال؟  

بطئ و لكن سنصل يوماً إلى محاكمة هذا السفاح و عصبته إن شاء الله.

محمد سودان

محاكمة دولية

هل تأتي الدعاوي المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية بجديد؟

بما لاشك فيه عبدالفتاح السيسى سيُحاكم دولياً لا محالة .. و لكنها مسألة وقت .. حتماً سيتنازل عنه المجتمع الدولى يوماً ما.. خاصة عندما يأخذ الكيان الصهيونى مبتغاه كاملاً منه ثم سيسمح بإلقائه فى مزابل التاريخ كما فعلوا مع نظرائه السابقين .

هل المنظمات الحقوقية كـ «هيومان رايتس وتش» وغيرها تلعب دورا في هذه القضايا أمام الأمم المتحدة؟

بما لا شك فيه بعض هذه المنظمات تضامن معنا فى تلك القضايا خاصة فى بريطانيا .

ماذا عن الدعوى القضائية المرفوعة أمام محكمة حقوق الإنسان التابعة للاتحاد الأفريقي؟

كما ذكرت سلفاً تسير فى الطريق الصحيح و لكن فى بطئ شديد.

هل وارد أن ينفذ حكم الإعدام بحق الرئيس محمد مرسي؟

إنقضاء عمر الرئيس مرسى أو غيره هو بيد الله وحده، و لكن إذا تحدثنا عن قدرة السيسى على إتخاذ مثل هذاالقرار .. أظنه متردد كثيراً فى تنفيذ هذا الحكم و خاصة أن محكمة النقض مازال بها قضاة شُرفاء لم يبيعوا أنفسهم للشيطان كما فعل شيرين و شحاته و شعبان الشامى و سعيد صبرى و غيرهم.

استراتيجية النفس الطويل

ما هي إستراتيجيةالإخوان المسلمين في المرحلة القادمة وما هو المسار الذي اختارته لكسر الانقلاب؟

النفس الطويل و التوافق مع شركائنا فى مناهضة الإنقلاب، و السعى لإيقاظ الشعب المصرى من هذا السُبات العظيم الذى أوقعه فيه السيسى و إعلامه الحقير، فنحن نؤمن تماماً أن الوحدة و الإصطفاف و الإتفاق على مشروع واحد هو الحل الأنجع للعودة بمصر إلى طريق الحرية و الكرامة و طريق 25 يناير الذى سلبه منا العسكر و مؤامرات داعميه المحليين و الإقليمين و الدوليين .

1438200836_xqGRL6kstz_lg_

هل تتواصل الجماعة مع أسر ومصابي رابعة أم لا؟

بصفة دائمة .

محمد سودان: أمريكا قررت التخلص من السيسي والبديل لديها ليس عودة الشرعية.. ما حقيقة ذلك؟

بالطبع كل الظواهر تدل عل ذلك لأن السيىسى يسير فى خطى متلعثمة و غير منضبطة و لكنه يستقوى بالكيان الصهيونى، و أعتقد أن هذا هو السبب الرئيس فى تأخير تخلص الأمريكان منه، و قد فهم اللُعبة، لكن أظن أنه هذا الأمر سيطول أمده .. الأمريكان لن يتخلوا عن القيادة العسكرية لمصر .. و لم يرضوا عن الحكومة المدنية .. خاصة إذا لم تكن مرضية للكيان الصهيونى .. أو إذا حاولت المؤسسة المدنية التعامل مع الأمريكان بطريقة مختلفة عما كان عليها مبارك من قبل.

بعد خطاب السيسي في الأمم المتحدة وزياراته للعديد من دول العالم ماذا فعلتم  في ملاحقته قانونيا؟

للأسف الشديد المجتمع الدولى يدعم النظام الإنقلابى، وخاصة إذا كان المنافس إسلامى .. و لكننا لن نيأس فى ملاحقته كما ذكرت أمام المحاكم الدولية .. و لكنها مسألة وقت .. و نحن لن نيأس يوماً إن شاء الله .

Comments

comments

شاهد أيضاً

ترشح يهودي ضمن قائمة حزب النهضة يثير جدلاً تونسياً وغضب أسرته

يثير ترشيح أحد أبناء الطائفة اليهودية في تونس ضمن قائمة إسلامية في مدينة المنستير الساحلية، …