الرئيسية / أرشيف الوسم : محمد أبو غدير

أرشيف الوسم : محمد أبو غدير

من الأخلاق الراقية .. الشكر (1)

إذا جلس الإنسان مع نفسه يتأمل ويتدبر نِعَم الله سُبحانه وتعالى عليه لأمضى الساعات الطويلة دون إحصائها، فمن أول نعم الله تعالى أن فضّل بني آدم على سائر المخلوقات، ومن أجل نعمه سبحانه على عباده نعمة الإسلام بتوحيدهم لله تعالى وإيمانهم برسوله وطاعتهم لله ورسوله. ومن النعم التي يتمتّع بها …

أكمل القراءة »

فن التعامل مع المخطئين عند سيد المرسلين

الخطأ: ضد الصواب، وهو: ما لم يُتعمد من الأفعال، عكس الخِطْء: وهو الذي يُتعمد. المُخْطِئُ: من أراد الصواب فصار إلى غيره، والخاطئ من تعمد ما لا ينبغي. لذلك كان كل بني آدم خطاء، وقد وقع من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كثير من الزلات والأخطاء، ومن ثم كان الإحسان …

أكمل القراءة »

من الأخلاق الراقية .. الـورع

الورَع خلق راقٍ عظيم, به يرقى الإنسان ويترفّع عن كل خُلق ذميم، فهو يحرُس صاحبَه ويمنعه من الوقوع في المحرمات، أو التقصير والتفريط في أداء الواجبات، ويدفعه إلى اجتناب الشبهات. وهو طوْق النجاة في الدنيا والآخرة، فإذا غاب من الحياة فإن الإنسان لا يُبالي من أينَ أتَته دُنياه، وبأيّ طريقٍ …

أكمل القراءة »

التقوى من الأخلاق الراقية (2)

ثمرات وفوائد التقوى أكرم الله تعالى أهل التَّقوى فأسبغ عليهم ثمارًا وفضائل كثيرة نذكر منها:  1 – التقوى فرقان: أي أنَّ صاحبها يرزقه الله بصيرةً وفرقانًا يميِّز به بين الحقِّ والباطل, والخير والشَّرِّ، قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا ) الأنفال:28 ، 29 …

أكمل القراءة »

التقوى من الأخلاق الراقية (1)

التقوى من درر الأخلاق الإسلامية الراقية، فهي زاد القلوب والأرواح, بها تقتات وتتقوى وعليها تستند في الوصول والنجاة، وبها يتجنب المسلم غضب الله وسخطه وعقابه, وقايةً تقيه، وهي تشمير للطاعة، ونظر في الحلال والحرام، وورع من الزلل، ومخافة وخشية من الكبير المتعال؛ سبحانه وتعالى. والتقوى مفتاحٌ لكلّ خير للمؤمن، ومنبعٌ …

أكمل القراءة »

فن الإيجابيـة في السيرة النبوية

الإيجابية هي اقتناع عقلي, ودافع نفسي, وجهد بدني، به لا يكتفي المرء بتنفيذ الواجب بل يبادر في طلبه، ولا يرضى بمجرد أدائه بل يتقنه، ويضيف إلى العمل المتقن روحاً وفعالية، دون جفاء أو تبرم أو استثقال. وبهذا المعنى للإيجابية كان الرسول صلى الله عليه وسلم هو الإيجابي الأول، ولقد ورّثها …

أكمل القراءة »

من ثمرات رمضان.. الزهد في الدنيا (2)

وسائل تحقيق الزهد في الدنيا   الزهد مقام رفيع المنزلة والوصول إليه يحتاج إلى وسائل ناجعة نذكر منها: أ – اليقين بحقيقة الدنيا الزائلة: فينظر المرء في حال الدنيا من حيث سرعة زوالها وفنائها واضمحلالها، فهي كما قال الله: ( كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ …

أكمل القراءة »

من ثمرات رمضان .. تدمع العين ويبتسم القلب (2)

سبق القول أن المسلم إذا ادرك ثمرات هذا الشهر رق قلبه وأشرقت روحه وحصلت إبتسامته التي نثرت عبير المودة ونشرت نسائم المحبة، وكانت بلسم الألم ودواء الحزن، على كل من حوله.   الابتسامة عبير المودة وبلسم الألم الابتسامة لغة: من التبسم وهو مبادئ الضحك، والضحك انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان …

أكمل القراءة »

من ثمرات رمضان .. تدمع العين ويبتسم القلب (1)

كان شهر رمضان فرصة عظيمة لشحن القلوب بذكر الله تعالى وتلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته، ووسيلة فعالة لكسر النفس وترقيق القلب بالصيام المفضي إلى الخوف من الجليل, والعمل بالتنزيل, والرضا بالقليل, والاستعداد ليوم الرحيل, وذلك هو ثمرة تقوى الله التي هي مقصود الصوم . وكان منحة ربانية ليغفر الله ذنوب …

أكمل القراءة »

حياة القلوب ودواؤها في رمضان

القلب محل نظر الله تعالى وموطن رضاه سبحانه، قال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُم) رواه مسلم .  والقلب مصدر لسعادة الإنسان، فإن احتوى على الطمأنينة والوجل والرحمة والخشِوع والسَكينة والإخبِات كان صاحبه من السعداء، وإن انتكس القلب وخلى من …

أكمل القراءة »