حوارات وتحقيقات – علامات أونلاين http://alamatonline.com alamatonline,موقع علامات Sat, 29 Apr 2017 13:20:40 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.7.4 سياسيون: هذه أهداف الانقلاب من زيارة بابا الفاتيكان لمصر http://alamatonline.com/2017/04/29/%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%87%d8%b0%d9%87-%d8%a3%d9%87%d8%af%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d8%a7/ http://alamatonline.com/2017/04/29/%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%87%d8%b0%d9%87-%d8%a3%d9%87%d8%af%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d8%a7/#respond Sat, 29 Apr 2017 08:47:21 +0000 http://alamatonline.com/?p=212254 اتفق معارضون على أن نظام السيسي يستهدف من وراء زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس
لمصر، التغطية على الأحداث الداخلية مثل الهجوم على الأزهر و تمرير قانون
السلطة القضائية المسلوق وإعلان حالة الطوارئ، والعنف في سيناء، وإيصال رسالة
للغرب بأن القاهرة آمنة ومستقرة، مشيرين إلى أن أجواء الزيارة والمبالغات
الأمنية في استقباله أفشلت رسالتهم مبكرًا.

وتتم الزيارة تحت حراسة مشددة وإجراءات أمنية غير مسبوقة بمشاركة 35 ألف عنصر
أمن. وجاءت بعد نحو 20 يوماً، على تفجيرين ضربا كنيستين شمالي البلاد في
التاسع من أبريل الجاري، وأسفرا عن مقتل 46 شخصاً وإصابة العشرات.

من جهته استنكر المهندس أحمد السباعي، القيادي بحزب الوطن، الضجة حول زيارة
بابا الفاتيكان لمصر، مشيرًا إلى أن مثيريها هم مؤيدو نظام السيسي و يحاولون
استغلالها سياسيا لإثبات قوة دعم الغرب لهم.

وقال السباعي في تصريح خاص لـ”علامات” إنه لا فائدة تعود على المواطن المصري
من زيارة بابا الفاتيكان و لا نراها إلا في إطار دعم الدول الغربية سياسيا
للنظام الحاكم بمصر رغم بطشه.

وأضاف قيادي حزب الوطن أن التغطية على الأحداث الداخلية الحادثة الآن مثل
الهجوم على الأزهر و قانون السلطة القضائية المسلوق و الطوارئ و غيرها.

من جهته رأى محمود عباس، القيادي بحزب النور السابق، أن النظام يستهدف من
زيارة بابا الفاتيكان أن يوصل رسالة للعلام بأن مصر آمنة؛ ولكن نفس النظام هو
من احتفل بتحرير سيناء من يومين بالإسماعيلية لأن سيناء ليست آمنة.

وأضاف عباس قائلا في تصريح خاص لـ”علامات”: “أنظر إلى درجات تأمين البابا
لتعرف أن مصر ليست آمنه فالبابا يزور بلاد كثيرة لم يفعلوا كما فعلت مصر
فالفساد جعل مصر غير آمنه و لا مستقرة و النظام يخاف أن يحدث ما يعكر الجو
فأصبحت زيارته عبئا على المواطنين”.

وأوضح قيادي الوطن أنه تم اختزال دور شيخ الأزهر وكأنه صاحب الدعوة الأصلي
والتي يتم تجهيز قانون للإجهاز عليه قبل أن تنتهي زيارة البابا.

]]>
http://alamatonline.com/2017/04/29/%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%87%d8%b0%d9%87-%d8%a3%d9%87%d8%af%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d8%a7/feed/ 0
سودان لـ”علامات”: دعوة سعد الدين إبراهيم لانتخابات مبكرة إنذار أمريكي للسيسي http://alamatonline.com/2017/04/24/%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%80%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%af%d8%b9%d9%88%d8%a9-%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86-%d8%a5%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a/ http://alamatonline.com/2017/04/24/%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%80%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%af%d8%b9%d9%88%d8%a9-%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86-%d8%a5%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a/#respond Mon, 24 Apr 2017 13:22:04 +0000 http://alamatonline.com/?p=210326
  • أمريكا لا تريد حمل تركة الانقلاب الخاسرة
  • السيسي ليس له وزن في واشنطن و لا في غيرها
  • ترامب أجبر السيسي لإطلاق سراح آية حجازى و زوجها و أرسل إليهما طائرة حربية
  • تفجيرات الكنائس نتاج الصراع بين المؤسسة الشرطية والمؤسسة العسكرية
  • أبو الفتوح أصبح ورقة محروقة لدي الشعب المصري والمجتمع الدولي
  •  

    أكد الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب “الحرية والعدالة”، أن دعوة  سعد الدين إبراهيم، أستاذ علم الاجتماع السياسي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، لانتخابات رئاسية مبكرة نوع من الإنذار الأمريكي بعد عودة السيسي من الولايات المتحدة وفشله التام في ملعب سيناء.

    وأضاف سودان في حديثه لـ”علامات”، أن أمريكا لن تستمر في دعم الانقلاب فهي لا تريد حمل هذه التركة الخاسرة بعد أن دمرها السيسي بغبائه واستحواذ على مقدرات وثروات البلاد. وفي سياق آخر أكد أن سفر عبدالمنعم أبو الفتوح محاولة لتسويق نفسه إلى المجتمع الدولي ولكن أبو الفتوح أصبح ورقة محروقة لدي الشعب المصري و كذلك المجتمع الدولي.

    وفيما يلي نص الحوار:

     

    • بداية.. رأيك في الدعوات المتواصلة من الدكتور سعد الدين إبراهيم بانتخابات رئاسية مبكرة؟

    حوار د. سعد الدين مع  جريدة الشرق القطرية له أبعاد كثيرة، لا يجرؤ أحد داخل مصر أن يبوح بهذا الكلام علناً إلا إن كان محمياً تماماً من قوة أكبر من السيسي ومن معه، ودعوته للسيسي لعمل انتخابات مبكرة هو نوع من الإنذار الأمريكي بعد عودته من الولايات المتحدة ووضوح فشله التام في ملعب سيناء.

    • ما تفسيرك للرسائل التي حملها سعد الدين إبراهيم لقوى المعارضة.. وماذا يقصد بالانسداد السياسي؟

    حالة الانسداد السياسي إشارة إلى ضرورة إطلاق يد نظام مبارك وربما الإخوان إلى الحالة التي كانت عليها البلاد قبيل ٢٥ يناير كأحد الحلول لتخفيف الحمل على كاهل السيسي وعصبته وهي رسالة لمن يريد أن يزيح الحمل الثقيل عن كاهله، و لكن هذه الرسالة تعي أن مجهود العسكر منذ أكتوبر ٢٠١٠ و التخطيط الرهيب لاستعادة السلطة التي ضاعت من أياديهم على يد محمد أنور السادات منذ ١٥ مايو ١٩٧١ و ما سمى بثورة التصحيح و تم استعادتها عصر جمعة الغضب ٢٨ ينار ٢٠١١ سوف يضيع سداً ؛ اعتقد أن الأمر لن يكن سهلاً علي العسكر؛ و قد يحتاج د. سعد الدين توضيح أسهل على العسكر لأن درايتهم السياسية بليدة و لا ترتقي لفهم ما بين السطور، إلا إذا كانت هناك حوارات مباشرة تمت بالفعل و هذا نوع من التمهيد.

    • هل تحمل رسائل “إبراهيم” تهدئة؟

     مقولة الإخوان هم فصيل وطني ولابد من استيعابهم أعتقد أنها رسالة لمن سيأتى بعد السيسي وليس للسيسي نفسه؛ لأنهم يعلمون تماماً أن الشارع مع الإخوان؛ و من سيأتى بعد السيسي حتماً سيحتاج دعم الشارع خاصة في الفترة الانتقالية.

    •   وماذا تقول في حديثه عن المصالحة؟

    – أما عن حديث المصالحة بين السيسي والإخوان خلال عام .. كيف لـ”د. سعد”، وقد سبق وقال إن السيسي يجب أن يعلن فوراً انتخابات مبكرة وإلا أنه سيلقي نفس مصير دكتور مرسي، هنا أعتقد أن د. سعد قد سقطت منه هذه المرة، وأنه المفروض أن يقول إن المصالحة بين الإخوان والنظام الذي سيأتي بعد السيسي هو أمر واجب كي تستقر مصر سياسياً.

    • هل نجحت زيارة “السيسي” لأمريكا في دعم الانقلاب بمصر؟

    أمريكا لا تريد حمل هذه التركة الخاسرة بعد أن دمرها السيسي بغبائه واستحواذه على مقدرات وثروات البلاد وسرقة ما دفعوه له دول الخليج نظير خيانته لرئيسه الشرعي؛ وأصبحت الشيلة ثقيلة، لن يتحملها أحد من الخارج و لا أمريكا و لا الكيان الصهيوني و لا دول الخليج.

    • وما وزن السيسي في أمريكا ودول الغرب؟

    السيسي ليس له وزن في واشنطن و لا في غيرها، لأن الأمريكان استعانوا به كخائن و ليس كحاكم و لكنه طمع في الحكم و الرئاسة، وهم لا يثقون في الخونة، وقد تعامل الأمريكان مع الإخوان بعد ٢٥ يناير ويعلموا أنهم فصيل لا يمكن شرائهم وأنهم مخلصين لبلادهم ولن يبيعوا ضمائرهم و لا بلادهم كما باعها السيسي ولو بكنوز الدنيا، و دليلى على ما أقول أن ترامب أجبر السيسي لأخراج آية حجازى و زوجها من السجن و أرسل إليهم طائرة حربية أمريكية كى تعيدهم إلى أمريكا فوراً، ثم أجلس آية على نفس المقعد الذى جلس عليه السيسي منذ قرابة إسبوعين، مو هي رسالة للسيسي عسي أن يستوعبها.

    • لماذا يصر السيسي على البقاء رغم الدمار الذي حل بمصر؟

    إدارة مصر الدولة الآن تصعب على السيسي ومن معه، و لكنه و أقرانه لم يشبعوا و بدل أن ينفقوا الأموال التي منحها لهم دول الخليج على الشعب حولوها إلي حساباتهم السرية بالبنوك السويسرية حسب تصريح وزيرة المالية السويسرية عام ٢٠١٥، و أخذوا يبتزون دول الخليج خاصة السعودية و لكن عندما احتاجته السعودية خلى بها؛ و الآن بعد أن خرب السيسي اقتصاد البلاد و تنحية رجال الأعمال المحسوبين على نظام مبارك و استحواذ جنرالات العسكر على كل منابع الاقتصاد في البلاد، فدمر السيسي و عصبته اقتصاد البلاد.

     

    • ماذا يقصد “سعد الدين إبراهيم” بقوله إن الإخوان أكثر ذكاء من العسكر ولديهم لوبي قوى في الكونجرس؟

    أنا اعتبرت هذه الرسالة إسفيناً في الإخوان حتى يثير غضب ترامب على الإخوان و الكونجرس و ليس العكس، و الكل يعلم كم أنفق السيسي و الإمارات من ملايين الدولارات و مازالوا للحصول على صك وضع الإخوان على قائمة الإرهاب لدى العم سام و شركائه بأوروبا، فهذه النصيحة ليست لوجه الله؛ و الله أعلم.

    • في رأيك من وراء تفجيرات الكنائس؟

      أعتقد أن التفجيرات نتاج الصراع بين المؤسسة الشرطية والمؤسسة العسكرية، وأحياناً تكون أهدافهم مشتركة لتحقيق مكسب ما، لكن في النهاية هي من إخراج وتنفيذ أحد المؤسستين.

    الأول أنه سلسلة من نتاج الصراع الدفين بين المؤسسة العسكرية متمثلاً في المخابرات العسكرية التي استولت علي كل صلاحيات أمن الدولة عصر جمعة الغضب ٢٨ يناير ٢٠١١ و بين المؤسسة الشرطية متمثلة في جهاز أمن الدولة أو ما سمي الآن الأمن الوطني و خاصة قبيل وصول بابا الفاتيكان في أول زيارة لمصر تحت حكم السيسي.

    الثاني هي تمثيلية مدبرة من السيسي قبيل زيارة بابا الفاتيكان بعد أن فشل الأخير في زيارته لواشنطن والعودة بقرار إدراج الإخوان المسلمين علي قائمة الإرهاب.

    والسيسي يحاول عمل تفجيرات في الكنائس المرقسية بالتحديد و هي كنائس مخالفة لديانة بابا الفاتيكان و هو بابا الكنيسة الكاثوليكية خاصة أن التفجيرات حدثت بالكنيسة المرقسية (ارثوذكس) بطنطا و بالإسكندرية، رغم أن منطقة المنشية بها عدة كنائس تابعة للكنيسة الكاثوليكية و كذلك الكنيسة الانجليكية و الكنيسة المارونية فلماذا اختار الارهابيون تفجير الكنائس المرقسية فقط، رغم أن التشديد الأمني يكون حول الكنائس المرقسية أكثر من غيرها من الكنائس.

    ولا ننسي أبداً أن أمن الدولة في عصر حبيب العدلي كان وراء تفجير كنيسة القديسين بسيدي بشر بالإسكندرية في ٢٠١٠، كما أن تضارب أقوال المتحدثين عن وزارة الداخلية يدل علي أنهم يخفون أكاذيب كثيرة حول هذه الجرائم التي يرتكبها النظام في حق شعبه مسلماً أو مسيحياً.

    • ولماذا يصر الأقباط على التمسك بالسيسي رغم كل ما فعله بهم؟

     الأقباط يفضلون أن يلتصقوا بالنظام الحاكم ولو قتلهم، لأنهم أضعف من أن يقفوا أمام المؤسسة العسكرية، مع العلم أنه منذ حكم مبارك حتى الآن لن تجد ضابط أو صف ضابط بجهاز أمن الدولة أو الأمن الوطني كما أسموه حديثاً أو المخابرات العسكرية أو المخابرات العامة أو رئيس وزراء من المسيحيين، ولكنهم رغم ذلك يرضون بمن يُقتّل أبنائهم و نسائهم ويرفضون من حمى كنائسهم وأرواحهم، أمرهم عجيب!.

    • من يحكم مصر فعليا.. السيسي وحكومته و برلمانه أم من؟

    من يحكم مصر منذ الانقلاب الفاشي هم أعضاء المجلس العسكري و يديرون الدولة و كأنها وحدة عسكرية، و أنّا تُدار دولة مثل مصر بلد الـ ٩٥ مليون كأنها وحدة عسكرية، و العسكر لا يريدون أن يفهموا تلك القضية، طمعهم في السلطة و ثروات البلاد أعماهم عن حقائق كثيرة و لا ينصتون إلى نصائح الناصحين، و بناء عليه فهم يقودون مصر إلى الهاوية كما قلت ذلك منذ عام ٢٠١٤ في مقالتي: السيسي يقود مصر إلى الهاوية.

    • ما صحة ما يتردد حول سفر عبد المنعم أبو الفتوح للندن وسعيه لحجز مقعد في الرئاسة؟

    ربما جاء لتسويق نفسه الي المجتمع الدولي و بدأ بأم السياسة في العالم الغربي ألا و هي لندن؛ لكن أبو الفتوح أصبح ورقة محروقة لدي الشعب المصري و كذلك المجتمع الدولي وأنصحه أن يوفر وقته و ماله و ينتظر في شرفه بيته للتغيرات المتوقعة في الشهور القليلة القادمة؛ و لكن ليس عندى معلومة عن وصوله إلى لندن حتى الآن.

     

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/04/24/%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%80%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%af%d8%b9%d9%88%d8%a9-%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86-%d8%a5%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a/feed/ 0
    المخيمات الفلسطينية في لبنان .. نحو معالجة شاملة http://alamatonline.com/2017/04/22/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d9%8a%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%86%d8%ad%d9%88-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%84/ http://alamatonline.com/2017/04/22/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d9%8a%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%86%d8%ad%d9%88-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%84/#respond Sat, 22 Apr 2017 12:48:16 +0000 http://alamatonline.com/?p=209094  عقد مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في مقره في بيروت حلقة نقاش بعنوان “المخيمات الفلسطينية في لبنان نحو معالجة شاملة”،  يوم 19/4/2017، شارك فيها نخبة من الباحثين والمتخصصين بالشأن الفلسطيني واللبناني.

    أدار حلقة النقاش مدير عام المركز؛ د. محسن محمد صالح، وتم خلالها استعراض أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية، وما يعانونه من أوضاع اقتصادية ومعيشية واجتماعية صعبة، بالإضافة إلى الاضطرابات الأمنية. ووفق ما ذُكر من معطيات، فإن هناك 12 مخيماً معترفاً بهاً بشكل رسمي في لبنان، يعيش فيها نحو نصف الفلسطينيين.

    وطرح د. محسن صالح إمكانية العمل بشكل منهجي وحقيقي في اتجاه حل شامل وكامل لما تواجهه المخيمات الفلسطينية في لبنان من مشاكل وأزمات, كما طرح إمكانية إيجاد نقاط مشتركة للبناء عليها لمعالجة ملف المخيمات الفلسطينية.

    ويجمع المخيم الفلسطيني ما بين حالتين؛ حالة نضالية ورمزية وروح العودة والتحرير والثورة على الواقع، وعلى الجانب الآخر واقع المخيم الذي تتمثل فيه كافة أشكال المعاناة، كما يجري تشويه صورة المخيم وتصويره كأحد البؤر الأمنية والفساد والإرهاب.

    وقال محسن إن الوضع الفلسطيني في الحالة اللبنانية يأخذ أبعاداً مختلفة يصعب علاجها كالبعد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وإشكالات مرتبطة بمستقبل اللاجئين الفلسطينيين. كما أن هناك إشكاليات مرتبطة بالمرجعيات السياسية، وإعادة تعريف المخيم. وقد أخذ معظم المعالجات التي تناولت مشاكل المخيم طابعاً مؤقتاً وليس متجذراً وحقيقياً، مما أسهم في إعادة المشكلات مرة أخرى.

    وأظهرت مداخلات المشاركين تخوفات من محاولات خارجية لاستخدام الفلسطينيين في النزاعات المحلية، أو الإقليمية؛ خصوصاً أن الأوضاع السياسية والاقتصادية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون تقلل المناعة من أجل الوقوف في وجه هذه المخططات والظروف. فالإشكالية هي أن الدولة اللبنانية لم تنظر إلى المخيمات منذ سنة 1948 كمجتمع حضاري، وإنما تعاملت معها وما زالت من خلال منظور أمني وليس من منظور سياسي اجتماعي.

    وتساءل المشاركون عن الحالة التي وصل إليها الفلسطينيون من التفسخ الاجتماعي والسياسي؛ فقد كان الفلسطينيون بعد النكبة أكثر تماسكاً, وكان المخيم منتجاً لأفضل الكوادر, وأسهم في ازدهار لبنان، واليوم رغم أن الفلسطينيين في لبنان امتلكوا الخبرة والقدرة، إلا أنهم باتوا غير قادرين على معالجة المشاكل في المخيمات خصوصاً في مخيم عين الحلوة.

    وحذر المشاركون من تعقيدات الشارعين الفلسطيني واللبناني والتوظيف الإقليمي للشارعين، فالواضح أن الملف الفلسطيني في لبنان مطلوب أن يبقى ملفاً ساخناً، وما حصل في مخيم عين الحلوة من اضطرابات أمنية وعسكرية يمكن قراءته في إطار إقليمي وأيضا ضمن إطار فسلطيني داخلي.

    وأشار المشاركون إلى أن هناك حالة تطرف فلسطينية, وهناك تيارات إسلامية معتدلة، والتعاطي مع الحالة الإسلامية في مخيم عين الحلوة، إما أن يكون مهمة لبنانية أو فلسطينية أو مشتركة، ولكن يتم التعامل مع المخيم من خلال البعد الأمني، وهناك ضغط دائم من الجهات اللبنانية على القوى الفلسطينية لحسم الصراع، كما أن الانقسام الفلسطيني يزيد تعقيد الوضع، والانفلات هو النتيجة في حال تُركت الأمور بدون علاج وبلا مرجعية موحدة.

    ونبه الحضور على أن المرحلة المقبلة قد تحمل الكثير من المخاطر؛ والمطلوب الاستعداد للتطورات القادمة؛ فالوضع اللبناني غير مستقر ويمر بمرحلة مهمة في ظل التطورات في البيئة المحلية والإقليمية.

    وأكدت مداخلات المشاركين على ضرورة اتباع الفصائل الفلسطينية واللاجئين في لبنان سياسة الحياد، من أجل تخفيف انعكاس الأحداث على اللاجئين، كما أكدت على ضرورة إيجاد مرجعية فلسطينية موحدة تملك رؤية سياسية واحدة لمقاربة وضع اللاجئين، والعمل على حمايتهم وتحييدهم.

    وفي موضوع إيجاد الحلول والمقترحات لعلاج مشكلة المخيمات الفلسطينية، قدم المشاركون مقترحات عدة تساهم في علاج هذه المشكلات، ومنها أن تقوم الأطراف الفلسطينية بالتوافق فيما بينها على إيجاد مرجعية وطنية جامعة تعمل على معالجة مشكلات اللاجئين الفلسطينيين والتوصل إلى صياغة رؤية موحدة حول مفهوم ودور المخيمات الفلسطينية ومن ضمنها دور السلاح الفلسطيني داخل المخيمات، وكذلك التواصل مع الدولة والقيادات اللبنانية من أجل العمل على دعم هذه الرؤية، وكذلك مطالبة الدولة اللبنانية بالعمل على مقاربة الملف الفلسطيني من خلال منظور شامل وليس من خلال منظور أمني, والعمل على تحسين أوضاع اللاجئين الاقتصادية والاجتماعية, فحل مشكلات اللاجئين والمخيمات يعود بالمنفعة على القضية الفلسطينية وتدعيم حق العودة، ومنع التوطين، كما أن استقرار هذه المخيمات ينعكس إيجاباً على استقرار البيئة اللبنانية المحيطة.

    كما طالب المشاركون بإعطاء دور أكبر لمؤسسات المجتمع المدني داخل المجتمع الفلسطيني، وتحديث دراسات عملية عن المخيمات والوضع الفلسطيني, مع إمكانية تأسيس نشاطات شعبية بين المخيمات الفلسطينية واللبنانيين في المحيط.

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/04/22/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d9%8a%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%86%d8%ad%d9%88-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%84/feed/ 0
    قصر البحر.. معلم أثري مغربي معرض للانهيار http://alamatonline.com/2017/04/13/%d9%82%d8%b5%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d9%85%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a3%d8%ab%d8%b1%d9%8a-%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d9%85%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d9%84%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%87%d9%8a%d8%a7/ http://alamatonline.com/2017/04/13/%d9%82%d8%b5%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d9%85%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a3%d8%ab%d8%b1%d9%8a-%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d9%85%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d9%84%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%87%d9%8a%d8%a7/#respond Thu, 13 Apr 2017 12:08:22 +0000 http://alamatonline.com/?p=205158 نشرت على صفحتي بالفيسبوك تدوينة أحذر فيها من أن معلمة “قصر البحر” الشهيرة بآسفي مرشحة للسقوط في قعر المحيط، ولم يمر سوى شهرين على التدوينة حتى حدثت الفاجعة بعد أن تسببت الأمطار العاصفية التي شهدتها مدينة آسفي يوم 18 مارس 2017 في انهيار جزء آخر من قصر البحر. هذا الانهيار ليس الأول من نوعه، بل سبقته انهيارات أخرى في تواريخ مختلفة، كان أولها ما أوردته نشرة جريدة ” لافيجي ماروكانla vigie Marocaine” من أن أمواجا عاتية ضربت يوم 28 يناير 1937 الزاوية الجنوبية من قصر البحر، فأسقطت جزءا من السور في البحر ومعه مدفعان من البرونز، لتنفذ بعدها مصلحة الفنون الجميلة والآثار التابعة لإدارة الحماية، مشروعا كبيرا لإصلاح “قصر البحر” كمعلمة تاريخية وثقافية، استغرقت مدة تنفيذه عشر سنوات من 1954 إلى 1963. وفي 12 ديسمبر سنة 2007 انهار جزء من جدار الواجهة الغربية لقصر البحر، ليتبعه بعد ذلك انهيار معظم البرج الجنوبي الغربي يوم 5 فبراير 2010.

    أسباب تصدع قصر البحر

    وعزت دراسات تحذيرية وتقارير حكومية، قام بها كل من المختبر العمومي للدراسات والتجارب سنة 1991 والأستاذ سعيد شمسي ومندوبية التجهيز سنة 1999، أسباب تصدع “قصر البحر” إلى أن الصخرة التي شيد عليها القصر لم تعد تقوى على الصمود في مواجهة الأمواج، بسبب إنشاء رصيف ميناء آسفي عام 1930 الذي أدى إلى تغيير وجهة الأمواج فغدت تتكسر على جرف أموني الذي يمثل بنيان الصخرة المشيد فوقها القصر. واقترح الباحث سعيد شمسي بعض الحلول لإنقاذ قصر البحر مثل: ملء المغاور والكهوف بأكياس إسمنتية، وبناء حائط إسمنتي يستند إلى الجرف الذي بني عليه لكي يصد ضربات الأمواج، إلى جانب بناء حاجز إسمنتي على شكل أرصفة الموانئ ينطلق من البرج الجنوبي حتى جرف الميناء الحالي، ليكون بمثابة حاجز للأمواج. وتبعا لدراسات مشابهة أنجزت في إسبانيا والبرتغال، اقترح خبير دولي، اسمه بيدرو فيريا، ضرورة خلق شاطئ اصطياف مع توظيف سنابل رملية، وملء ثقوب المغاور بالأحجار مع ربطها بخرسانة متينة، وبناء حاجز وضخ نحو ملياري متر مكعب من الرمال.

    قصر البحر والتسمية

    “قصر البحر”، حصن عسكري منيع، عظيم بضخامته ورحابته، وبما يقترن به من تاريخ جهادي بطولي، ما تزال بعض من شواهده قائمة بعين المكان والجوار، وهو من أشهر الحصون  البرتغالية بإقليم آسفي، ومن أكبرها بمجموع المغرب، وهو أضخم وأبرز أثر تاريخي، يشد إليه زوار مدينة آسفي وضيوفها قديما وحديثا، حتى غدا يعتبر بحق، من أهم معالم المدينة ورموزها، وهو يضفي جمالية وسحرا ورونقا على أكبر ساحات قلب المدينة العتيقة، ونعني بها الساحات المتقاربة والمفتوحة عليه. وقد عرف هذا الحصن عند بناته البرتغاليين، باسم “القلعة أو القصبة الجديدة castello novo “، تمييزا له عن القصبة الموحدية القديمة، المقابلة له في الطرف القصي الآخر من المدينة العتيقة، وقبل زمن غير بعيد أطلق عليه الأهالي اسم “برج أبلاط”، أي برج البلاط أو القصر بلغة الأمازيغ ، وينعته الفقيه الكانوني بوصف “القصبة السفلى” قياسا إلى مستوى ارتفاعه عن البحر، مقارنة له “بالقصبة العليا” الموحدية التي تتربع على ربوة بعيدة إلى الشرق، وحاليا تشتهر هذه المعلمة الأثرية “بقصر البحر”، château de mer، ويبدو أنه اسم صادر عن إدارة الحماية الفرنسية، والراجح أنه ترجمة لتسمية عربية محلية، كانت تطلق في الماضي على هذا الحصن، إلى جانب اسمه الأمازيغي وهي “برج البحر”. وتذكر بعض المصادر أن الصحفي والكاتب جيل بورلي هو من أطلق عليه اسم “قصر البحر” سنة 1919 عندما نشر مقالا في مجلة “فرنسا المغرب”، وهي التسمية التي لازالت مستمرة إلى اليوم.

    وكالة تجارية برتغالية

    كان “قصر البحر” في الأصل دارا، أوصت البرتغال حكام ثغر آسفي من آل فرحون ببنائها قريبا من الميناء، حتى تستخدم من قبل التجار البرتغاليين الوافدين على آسفي، كوكالة تجارية برتغالية Feitora يأوون إليها عند نزولهم عبر البحر إلى المدينة، وحتى تكون مخازن آمنة لسلعهم، ويتخذون قسما منها، معبدا يؤدون فيه صلواتهم، وقد حصل بناؤها سنة 1491، في عهد حاكم آسفي أحمد بن علي بن فرحون، وعمل البرتغاليون في أوقات الاضطرابات والفتن، التي عرفتها المدينة بين سنتي 1498 و1507 على تحصين الدار وفتح باب بها، يوصل مباشرة إلى البحر  وأكثر من ذلك، جعلوها خارجة عن سلطة حاكم المدينة ابن فرحون، ليعمد البرتغاليون بعد ذلك وفي غفلة من أهل آسفي الذين كانوا في حالة اقتتال، إلى تسريب الأسلحة والجنود إليها، ومنها اقتحمت قواتهم مدينة آسفي  لتحتلها في يناير 1508.

    تصميم الحصن

    وكان تصميم بناء “قصر البحر” من تخطيط المهندس البرتغالي المدعو بويتاك، المشهور بمنشآته لفائدة العائلة المالكة، وقد وجد نقش بالحرف الأول من اسمه بأحد طوابق برج مدخل “قصر البحر”، وقد اختار الجرف الصخري المحاذي للمرسى القديمة والمطل عليها، لإقامة هذا الصرح العسكري، وهو امتداد طبيعي لجرف أموني، يرتفع عن سطح البحر بحوالي عشرة أمتار، وهو بهذا  الارتفاع وما زاد عليها من علو كبير في أسوار “قصر البحر” وأبراجه، مكن المحتل البرتغالي من ربح قلعة حصينة ومنيعة لتبلغ في مجموع مساحتها، 3900 من الأمتار المربعة، أعطت لهذا الحصن شكلا هندسيا قريبا من شكل المربع. وحتى يكون الحصن كما أراد له المحتل متينا ومنيعا، فقد شاد أسواره وأبراجه بحجارة صلبة من الحجر الرملي علاوة على آجر، شدت إلى بعضها بملاط يضم خليطا من الجير والرمل، فجاءت قوية وسميكة، بعلو يتراوح بين ثمانية واثني عشر مترا، زود بثلاثة أبراج عالية تنتهي بأحدور لتقوية جدرانها، وزيادة في التحصين حفر المحتل البرتغالي حول الحصن من جهة البر خندقا عميقا كان يغمر بالمياه، ما تزال آثاره بادية للعيان عند قدم الواجهة الجنوبية، وبذلك كان الدخول إليه لا يتأتى إلا عبر جسر متحرك  يؤدي إلى المدخل الرئيس، المؤلف من بابين اثنين، ولم يفت الغزاة فتح منافذ جانبية بالواجهتين الغربية والشمالية للطوارئ بالحصن، تؤدي  مباشرة إلى البحر.

    الحفاظ على الموروث التاريخي

    “قصر البحر” الذي شيده البرتغاليون وفق طراز الفن المعماري الإيمانويلي خلال فترة احتلالهم لآسفي في القرن السادس عشر، وكان مسكنا حصينا لحكام مستعمرة آسفي من القباطنة البرتغاليين، هو صلة وصل بين الماضي والحاضر، وتحفة معمارية نادرة تقف شامخة في قلب المدينة تصارع الدهر والرطوبة وأمواج البحر في غياب الحلول الناجعة لإنقاذه من التشققات والتصدعات والانهيارات. وقد افتتح قصر البحر بصفة رسمية أمام الزوار سنة 1963، لكن تشققاته الكثيرة وتآكل قاعدته السفلية، جعل السلطات المحلية ووزارة الثقافة تقرر إغلاقه سنة 2010 خوفا من انهياره المفاجئ وحفاظا على سلامة زواره.

    ولم يكن “قصر البحر” الأول ولن يكون الأخير فى مسلسل تهميش التاريخ العمرانى لمدينة آسفي. فالحكاية ترجع لسنوات مضت حينما بدأت المبانى التاريخية تتساقط بفعل معاول الهدم والإهمال دون أن يتدخل أحد لمنعها، ففى غضون سنوات فقدت المدينة كثيراً من معالمها الرئيسية وملامحها. وإذا كانت المدن تفخر بمعالمها، وبما لديها من مآثر تاريخية تختزل ذاكرة من سكن ووطأ أرضها، فإننا بآسفي لم نجد ممن تعاقبوا على مجالسها ووزارة الثقافة، من أولى هذا الموضوع ما يستحق. فالتفكير في الحفاظ على الموروث التاريخي بآسفي كان دائما غائبا ومنسلا من جدول الأولويات، حتى طمست الكثير من المعالم الأثرية، ولم يعد لها أثر سوى ما تحتفظ به بطون بعض المصادر على قلتها، وما تحكيه الرواية الشعبية، ومنها ما هو قائم رغم التشويه. والمسؤولون على اختلاف مشاربهم بالمدينة وبوزارة الثقافة والسياحة والمجالس يتنصلون من مسؤولية الترميم والإصلاح بداعي التكاليف الباهظة، والنتيجة أن أغلب المواقع الأثرية التاريخية والسياحية تشكو من التهميش الصارخ، وتعاني من أعمال الهدم المتواصلة نتيجة الإهمال لمواقعها التاريخية وغياب برامج الصيانة والترميم. وتحضرني هنا عبارة الكاتب الداغستاني رسول حمزتوف الذي قال ” إن من يطلق مسدسه على الماضي فكأنه يطلق مدفعا على المستقبل”. ويدل هذا على أن من يدمر ماضيه فإنه يدمر مستقبله، وبالتالي يصبح بلا ماض وبلا حاضر وبلا مستقبل.

    مراجع:

    • Said chemsi, castello novo de safi dit : château de mer portugais, Marrakech 2002,
    • ابراهيم كريدية، قصر البحر
    • Antona, la région des Abda,Rabat 1931,
    • أحمد بوشرب، دكالة والاستعمار البرتغالي إلى سنة إخلاء آسفي وأزمور
    • المصطفى البوعناني، يحيى أوتعفوفت بين الطموح السياسي وأطماع البرتغال في إقليم آسفي، تاريخ إقليم آسفي، دفاتر دكالة عبدة.
    • بيدرو دياش، البرتغاليون في المغرب
    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/04/13/%d9%82%d8%b5%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d9%85%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a3%d8%ab%d8%b1%d9%8a-%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d9%85%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d9%84%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%87%d9%8a%d8%a7/feed/ 0
    الانقلاب يسرق “عيش” المصريين..بعد أن سرق الحرية..والعدالة الاجتماعية  http://alamatonline.com/2017/03/14/%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%b1%d9%82-%d8%b9%d9%8a%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a3%d9%86-%d8%b3%d8%b1%d9%82/ http://alamatonline.com/2017/03/14/%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%b1%d9%82-%d8%b9%d9%8a%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a3%d9%86-%d8%b3%d8%b1%d9%82/#comments Tue, 14 Mar 2017 08:58:13 +0000 http://alamatonline.com/?p=188405 “يلغي رغيف العيش التاني مش عوزين ناكلوا نموت من الجوع أحسن”.. بهذه الكلمات علق المواطن ناجع محمود على قرار وزير التموين خفض حصص الخبز للمخابز.

     

    يستكمل ناجح قصته قائلا “أنا مواطن من قنا وأعمل فراشا في أحد المساجد، ولم يسعفني الحظ لعمل بطاقة إليكترونية” ومازلت أشتري “الخبز” من الأفران السياحي وأتكلف ما يقرب من 10 جنيهات يوميا خبزا فقط بعدما تقلص عدد الأرغفة بعد الأزمة الأخيرة ليصبح 3 أرغفة بـ”جنيه” بدلا من “4”.  

    وأضاف لـ”علامات أونلاين”، أن الحياة أصبحت مستحيلة ولم يتبق إلى النصب أو السرقة كي يستطيع إعالة أولاده فوجبة الفطار تكلفه ما يقرب من 20 جنيها، والغداء حوالي 25- 30 جنيه دون لحوم.

    أبعاد الأزمة

    قرر علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية،  بحكومة الانقلاب، تخفيض حصة الكارت الذهبي المخصص للمخابز لـ 500 رغيفًا كحد أقصى يومياً.

     بعدها أعلنت عدد من المخابز عدم تعاملها إلا بالبطاقة الذكية وإلغاء التعامل بالـبطاقات الورقية أو إيصالات استلام الخبز.

    كانت النتيجة خروج عدد من التظاهرات في المحافظات احتجاجًا على الأمر، حيث قطع الأهالي بمنطقة الوراق طريق الكورنيش بشكل كامل، احتجاجًا على الأزمة التي تشهدها المحافظة ومحافظات أخرى منذ عدة أيام بسبب تأخر صرف حصص الخبز المقرر للمواطنين، للمزيد اضغط هنا

     وشهدت بعض المحافظات، ومنها المنيا، وكفر الشيخ، والإسكندرية، ارتفاع وتيرة الأزمة، حيث قطع عشرات المواطنين خط السكة الحديد أمام قطار أبو قير شرقي الإسكندرية، فيما قطع آخرون خط ترام الرمل، وتجمهر عدد من أهالي الحي السادس بمدينة 6 أكتوبر ضد قرار تقليص عدد أرغفة الخبز جاء ذلك عقب إغلاق معظم المخابز أبوابها مبكرا في وجه المواطنين، لعدم وجود خبز مدعم.

     

    صاحب مخبز:طن الدقيق ارتفع من 240 إلى 480

    استطلع “علامات أونلاين”، رأى أصحاب المخابز وعدد من المواطنين المتضررين. وكانت الصدمة أن سعر رغيف الخبز وصل في بعض الأفران السياحي لـ”جنيه وأحيانا جنيه ونصف”.

    أما السيد حسين، صاحب مخبز بشارع المحطة بالجيزة، فيؤكد زيادة أسعار الخبز بسبب موجة الغلاء الذي انتشر في عهد النظام فارتفع طن الدقيق من 240 جنيه إلى 480.

    ويضيف أن هذه الزيادة اضطرته لتقليص حجم الرغيف وتصغيره، متابعا: “كل شيء بقى زفت”، ونحن مجبورون على ذلك بعد زيادة الكهرباء والمياه والسلع والخدمات التي تعود إلينا في النهاية ونتأثر بها.

    وعن حجم وسعر رغيف الخبز في الوقت الراهن قال إن الفرن السياحي تختلف شيء ما عن الحكومي فهناك رغيف بـ25 قرش، وآخر بـ 50 قرش ووصل سعر بعض الأرغفة لـ”100 و150″ قرش؛ لكنهم اضطروا لتصغيره بعد الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الشعب في عهد السيسي.

    عم أحمد: تقليص عدد الخبز من 5 أرغفة لـ 3

    أما عم أحمد الذي يجلس على فرش بيع خبز بشارع المأمون بالجيزة فعبر عن حزنه لما وصل إليه حال البلاد، فيقول إن حركة البيع وقفت وكأن الناس امتنعت عن أكل الخبز، موضحا أن القضية ليست في الخبز فقط بل في كل شيء قائلا:”أنظر إلى حجم كيلو السكر، وزجاجة الزيت، وكيلو اللحمة والفراخ”، مستدركا “دي حتى الفول والطعمية” لم تعد أكلة شعبية.

    ويضيف عم أحمد لـ”علامات”، أنه يأتي كل يوم بعد صلاة العصر ويفرش “خبزه” للتسهيل على المواطنين الذين لا يمتلكون بطاقات ذكية، مؤكدا أن 5 أرغفة كانوا بـ جنيه واليوم أصبح 3 أرغفة بـ جنيه نتيجة للفشل الاقتصادي الذي تعرضت له مصر في حكم السيسي.

    لم يجدوا حلاً إلا أن يأتوا على قوت الغلابة

    وفي السياق ذاته أكد أحد صاحب أحد المخابز بشارع متفرع من الثلاثيني بالعمرانية يدعي الحاج ضاحي، أن قرار التموين اختص بأصحاب البطائق الورقية، بعدما أراد الوزير تقليص حجم الخبز الموزع لتوفير النفقات نظرا للأزمة المالية للبلاد قائلا: “لم يجدوا حلال إلا أن يأتوا على قوت الغلابة”.

     

    وأضاف أن الأفران لم يصلها بعد قرار الوزير وتعمل بشكل طبيعي، لكن المواطنين متخوفين من تطبيقه في أي وقت، مؤكدا أنه لو تم ذلك فإن المواطنين لن يصمتوا- حسب قوله.

    وبجانب الفرن يخصص الحاج ضاحي مكانا لبيع الخبز بأسعار الفرن السياحي من الدقيق المخصص للفرن، لكنه برر ذلك بأن معه تصريح، وأن هذا الأمر للتسهيل على المواطنين ومراعاة لهم.

    وبسؤال أحد المواطنين كان يشتري خبزا قال: إن الخبز اليوم أصبح كل يوم بسعر، منذ حوالي شهرين كان عدد الأرغفة 5 بجنيه وبعد شهر تقلص حجم عدد الأرغفة لـ 4 واليوم وصل سعره 3 بجنيه.

    وأضاف المواطن  قائلا: “أنا جايب بـ 5 جنيه عيش فقط لـ”3” عاملين، متسائلا: “كم يأكل الطفل الصغير من الخبز يوميا”، مضيفا إذا كان هذا المبلغ للعيش فقط فما بالك من باقي الغموس مختتما بـ”حسبنا الله ونعم الوكيل” الراجل ده مش هيقع تاني قاصدا “السيسي”.

    عبدالهادي: السيسي وقع أسيرا لصندوق النقد الدولي

    أما عمرو عبدالهادي، رئيس حزب الضمير الديمقراطي،فيؤكد  أن نظام السيسي وقع أسيراً لصندوق النقد الدولي و شروطه و لن يرتدع عن التنفيذ، وقد يؤخر القرار أو يعود فيه مؤقتا لكن لن يلغيه لأنه منتظر القرض ليسد به احتياجات الشعب الأساسية من بترول و غذاء، و هو ما يجعل الأمر إن مر بعد تنفيذ تلك القرارات فلن يصمد بعده أيضا لان تبعات القرض مهلكة.

     ويضيف عبدالهادي لـ”علامات أونلاين” أن تظاهرات الخبز تعد بداية وليست نهاية لكسر هذا النظام.

    وتابع رئيس حزب الضمير الديمقراطي: “لنا عبرة في الأرجنتين التي وصلت للمجاعة و ظل صندوق النقد يطبق إجراءات أكثر صرامة”.

    السباعي: يسعون للقضلى الطبقة المتوسطة  

    من جهته يقول أحمد السباعي، القيادي بحزب الوطن إننا نعيش في ظل حكومة لا تتواني عن ارتكاب كل ما من شأنه القضاء على الطبقة المتوسطة من المصريين و زيادة الطبقة الفقيرة فقرا.

    وأوضح السباعي لـ”علامات”، أن قرار تخفيض دعم الخبز هو أحد القرارات التي قال قائلهم إنه لن يتراجع عن اتخاذها كما فعل سابقوه، مشيرا إلى أن القضية لم تعد قضية الخبز.

    وتابع: “ما فائدة أن تتراجع الحكومة إن فعلت فيحمد الفقير لها تراجعها و يأكل عيشا مدعوما بمفرده إذ أن سياسات الحكومة قد أدت لاشتعال الأسعار مما يجعل الفقير لا يجد قوت يومه.

    وأردف: “الذين يثورون من أجل لقمة العيش ستكفيهم لقمة عيش تلقى لهم و الباحثون عن الحرية و الكرامة هم الثوار حقا”.

       ونتيجة للضغط الذي مارسه الشعب على هذا القرار تراجعت حكومة الانقلاب عن قرار تقليص حصة المخابز من الخبز المدعوم عبر بطاقات التموين الورقية بعد خروج مظاهرات غاضبة بسبب عدم تمكن حاملي تلك البطاقات من الحصول على حصصهم اليومية من الخبز مثبتين بذلك المثل القائل: “عض قلبي ولا تعض رغيفي”.

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/03/14/%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%b1%d9%82-%d8%b9%d9%8a%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a3%d9%86-%d8%b3%d8%b1%d9%82/feed/ 52
    المسيحيون يكتوون بنار “النعم” في سيناء.. والسيسي يبدأ تنفيذ مشروع نتانياهو http://alamatonline.com/2017/02/27/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d9%88%d9%88%d9%86-%d8%a8%d9%86%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b9%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/ http://alamatonline.com/2017/02/27/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d9%88%d9%88%d9%86-%d8%a8%d9%86%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b9%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/#respond Mon, 27 Feb 2017 08:39:52 +0000 http://alamatonline.com/?p=180487  

     ناشط سيناوي: تهجير العائلات المسيحية تم بمعرفة مكاتب المخابرات

    هل تذكرون الجملة الشهيرة الرنانة التي مازال يتردد صداها مع كل واقعة مؤلمة يتعرض لها الأقباط في عهد السيسي.. “نعم تجلب النعم” للبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية  خلال دعوته للأقباط للتصويت على دستور 2014، أصبحت هذه الأيام مثار جدل وسخرية بعد تكرار الحوادث ضد هذه الفئة التي تصدرت يوما ومازالت دعم وتأييد انقلاب السيسي، سواء داخليا وخارجيا عبر تشكيل وفود لدعم زيارات الأخير كما حدث مؤخرا.

     

     فعليا أصبحنا مثل سوريا والعراق

    مصطلح “نازحين” بات اليوم يطلق على أهالي سوريا والعراق المهجرين لينطبق عليهم فعلا نغمة التي يتغني بها أنصار الانقلاب “مش أحسن ما نبقي زي سوريا والعراق”.

    تعود تفاصيل الواقعة محور الحديث بعد مقتل مواطن المسيحي وحرق منزله على أيدي مسلحين، خلال الأيام الماضة بمدينة العريش، آخرهم استهداف منزل كامل رءوف، 50 عاماً، يعمل سباكاً، وأطلقوا عليه الرصاص وأشعلوا النيران في المنزل، الخميس الماضي، وفروا هاربين.

    وتواصلت على مدى يومي الجمعة والسبت الماضيين، قوافل الأسر المسيحية التي نزحت من مدينة العريش باتجاه الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية وعدد من محافظات الجمهورية، خشية على أرواحهم وأسرهم بعد أن وصلتهم رسائل تهديد مباشره عبر هواتفهم المحمولة تحذرهم من البقاء بالمدينة وتطالبهم بالرحيل عن شمال سيناء.

    ووفقا لمصادر أمنية غادرت نحو 70 أسرة مسيحية العريش الجمعة الماضية على 3 دفعات، حيث غادرت 50 أسرة يوم الجمعة و9 أسر صباح السبت الماضي وغادرت 11 أسرة أخرى إلى مقر الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية بإجمالي 70 أسرة إلى الإسماعيلية، كما غادرت 50 أسرة أخرى إلى عدة محافظات ومنها الإسكندرية والقاهرة والصعيد، ومغادرة نحو ألف مواطن لمدينة العريش، بصورة فردية إلى محافظات أخرى.

     

    غير آمنين حتى على صلاتهم

    وأكّد مصدر كنسي، أن كنائس مطرانية شمال سيناء، اضطرت إلى تغيير مواعيد الصلوات في أيام الصوم الكبير، واختارت مواقيت مناسبة أمنيًا، مطالبًا بتواجد أمنى أكبر ودوريات شرطية غير ثابتة وسط المناطق السكنية التي يقيم بها المسيحيين لتامين منازلهم وحياتهم”.

     

    النزوح للإسماعيلية

    استقبلت محافظة الإسماعيلية 38 أسرة من الأقباط بمدينة العريش، وذلك بعد تلقيهم تهديدات من الجماعات التكفيرية هناك.

    يقول الكاتب الصحفي سليم عزوز بعد واقعة التهجير إن الدولة تعني أنها لن تعيدهم إلى مساكنهم في العريش، ولا تستطيع أن تؤمن لهم أماكن أخرى بعيده؛ وإلا تحقق فعلا ما يتردد عن مشروعه الصهيوني.

     

    تامر أبو عرب: مفيش دولة في العريش

    الواقعة أثارت غضب الكاتب تامر أبو عرب الذي كتب بيانا قال فيه: “عارف ده معناه إيه؟ معناه ان مفيش دولة في العريش وبالتالي ممكن نستنتج الوضع إيه في شمال سينا، مفيش مظاهر سيادة وسيطرة كاملة على الوضع هناك ولا فيه مصارحة للناس بإيه اللي حاصل وإيه “.

    وتسائل أبوعرب قائلا: ” فين هيبة الدولة (اللي كتير من الجرائم ارتكبت باسمها) من خطف مواطنين وإعدامهم من قلب مناطق تحت سيطرتها بالسهولة دي؟ فين هيبتها وهي مش قادرة تحمي اللي بيتعاونوا معاها من الأهالي؟ وإزاي ممكن تكسب معركتها في سينا لو تم تحييد الأهالي وكفوا عن مساعدتها إيثارا للسلامة”.

    وأوضح: “نقطة كمان مهمة وهي ان وجود الدواعش وشغلهم بالأريحية دي داخل المدينة معناه إنهم حاسين بالأمان، وانتقالهم لمعركة فرعية زي تصفية الأقباط معناه إنهم قاعدين ومرتاحين وخلصوا معاركهم الأهم مع الجيش والشرطة والمتعاونين معاهم”.

     

    بمعرفة  المخابرات

    بينما كشف الناشط السيناوي عيد المرزوقي حقيقة التهجير قائلا: “إن تهجير رفح قام به جيش كامل طائرات دبابات صواريخ كلاب مسعورة أما تهجير العائلات المسيحية من قلب مدينة العريش علي يد مسلحين من داعش هذا تم في قلب ألف كمين للجيش علي قرب مكاتب المخابرات علي قرب من قيادة العمليات ومقرها العريش وسط أربعين كتيبه للجيش المقارنة قدام عيونكم ودوروا علي المستفيد داعش يمين شمال مخابرات وللأغبياء السيسي رئيس. تستاهلون يالربع”.

     

     أنصار 3 يوليو  ينقلبون على السيسي

    وبدوره يقول خالد داوود، رئيس حزب الدستور في تصريح له، وأحد العائدين من تأييد انقلاب 3 يوليو إن: “الجرائم التي تعرض المصريون المسيحيون في العريش أكبر دليل على فشل السياسة الأمنية المطبقة في سيناء منذ 2013، نريد الحساب وليس العزاء”.

    أما أحمد سرحان منسق الحملة الرئاسية للفريق أحمد شفيق، فيقول: “إن نزوح الأقباط من العريش هو فشل للسيسي وليس غيره.

    ياريت نسمي الأمور بأسمائها، وكفاية تجميل للواقع عشان مش عايزين تزعلوا الريس الفاشل”.

     

    سودان: السيسي ينفذ مشروع نيتانياهو  

    في هذا السياق يقول الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب “الحرية والعدالة، إن مشروع التهجير ليس حماية المسيحين في سيناء؛ و لكن مشروع السيسي وهو تجهيز سيناء للمشروع الأكبر وتهجير كل سكانها لتنفيذ مشروع نيتانياهو و هو توطين أهل غزة بشمال سيناء هذه هي القضية.

    ويضيف سودان  لـ”علامات أونلاين” أن المسيحيين و غيرهم لا بد أن يهجروا و بأي حجة من سيناء لتنفيذ مشروع الصهاينة، قائلا: “أعتقد أن هذا المشروع سيكون الضربة القاضية السيسي إذا قدم عليه بشكل تنفيذي وجادي”.

    وتابع متسائلا: “لكن هل هناك من سيناصره من جنرالات المجلس العسكري في تنفيذ هذا المشروع و حلم الصهاينة”، الأيام سوف توضح أصل الخطة و من المعارض و من المناصر؟، وهل سيرقص مؤيدي السيسي و سيقولون له تسلم الأيادي كما صفقوا عند التنازل عن تيران و صنافير عن جهل أو خوف أو رشوة ؟”.

     

    محمود عباس: من أيد السيسى أتلسع من ناره

    محمود عباس، العضو السابق بحزب النور، يقول ساخرا إن “النعم” هبطت على الأقباط “ترف”- حسب وصفه، بداية من ليبيا مرورا بالكنيسة و أخيرا و ليس آخرا بالعريش.

    وأكد عباس لـ”علامات أونلاين”، أنه لا أمان للأقباط فى ظل نظام السيسى فكله فى الهم سواء، ومن أيد السيسى بداية من حزب النور و البرادعى و الأقباط و شيخ الأزهر كلهم أتلسع من ناره، حتى القضاة لم يسلموا فهو نظام كدوامة البحر من يقترب منه يغرق.

     

    النظام عجز عن حماية المقيمين فى بيوتهم

    بدورها تؤكد الدكتورة الناشطة السياسية، جيهان رجب، أن ما يحدث فى العريش من تهجير للأقباط هو ترجمة حقيقية لما وصل إليه الحال من فقد السيطرة تماما على المنطقة وعدم قدرة النظام على حماية المقيمين فى بيوتهم.

    وتضيف: أبدا لن تكون العريش مثل رفح ووجود مهجريين يدل على قصور كبير من جهة السلطة يجب إصلاحه.

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/02/27/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d9%88%d9%88%d9%86-%d8%a8%d9%86%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b9%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/feed/ 0
    5 أدلة على عمالة السيسي لإسرائيل..آخرهم لقاء نتانياهو سرًا http://alamatonline.com/2017/02/23/5-%d8%a3%d8%af%d9%84%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d9%8a-%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d8%a2%d8%ae%d8%b1%d9%87%d9%85/ http://alamatonline.com/2017/02/23/5-%d8%a3%d8%af%d9%84%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d9%8a-%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d8%a2%d8%ae%d8%b1%d9%87%d9%85/#comments Thu, 23 Feb 2017 14:31:25 +0000 http://alamatonline.com/?p=178850  كاتب أمريكي: السيسي من أم يهودية و عميل للموساد

    معهد الدراسة الأكاديمي الإسرائيلي: مصر ترغب بالوصول إلى سلام ساخن مع إسرائيل

    “هل تذكرون جملة عزيزي بيريز” التي افتعلها إعلام الفلول وقامت عليها الدنيا عليها ولم تقعد بسببها،  رغم أنها كانت في خطاب رسمي، ورغم أن الدكتور سيف الدين عبدالفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة كشف أنها مفتعلة للتمهيد لـ 3 يوليو. بل هل تتذكرون أن تهمة الرئيس الشرعي خلف القضبان محمد مرسي هي التخابر مع الدولة العربية “قطر”.. دعك من هذا الهراء المرسوم والممنهج لتحقيق هدف ما وتطلع إلى ما يفعله زعيم الانقلاب مع الكيان الصهيوني الآن علاقات مصر وإسرائيل الآن التي باتت أكثر حميمية من أي وقت مضى.

    وباتت مظاهر العلاقة الدافئة بينهما  في العلن ولم تعد سراً خافياً على أحد، سواء من ناحية السيسي الذي لا يترك مناسبة في الداخل أو في الخارج إلا ويتحدث فيها عن إسرائيل بكل حب وود، أو من ناحية الكيان الصهيوني الذي يبذل قادته كل ما في وسعهم، ويُسخرون كل طاقاتهم من أجل الحفاظ على نظام السيسي المتهاوي والفاشل بشكل واضح على كل الأصعدة.

    الدليل الأول.. لقاء السيسي بنتنياهو سرًا 

    أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأنباء التي نشرت في تل أبيب، وكشفت للمرة الأولى انعقاد قمة إسرائيلية – مصرية – أردنية، في مدينة العقبة، على خليج البحر الأحمر. وادعى، خلال جلسة حكومته العادية، أنه كان صاحب مبادرة الدعوة إلى هذا اللقاء، وليس وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، كما ذكرت صحيفة هآرتس.

     

    وقالت الصحيفة إن الاجتماع عُقد في مدينة العقبة الأردنية قبل عام بالتمام، وشارك فيه مع السيسي ونتنياهو وكيري العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. 

    وأشارت إلى أن كيري عرض، خلال اللقاء، «بنود مبادرة سلام إقليمية» شملت اعترافًا بإسرائيل دولة يهودية، واستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، بدعم دول عربية.

     

    وشملت مبادرة كيري ست نقاط، هي أولاً: حدود دولية آمنة، معترف بها، بين إسرائيل ودولة فلسطينية قابلة للحياة، وذات تواصل جغرافي على أساس حدود 1967، مع تبادل معين للأراضي. وثانيًا: تحقيق رؤية القرار 181 للأمم المتحدة، أي قرار تقسيم فلسطين، لدولتين للشعبين تعترف كلاهما بالأخرى، وتمنح المساواة في الحقوق لمواطنيهما. وثالثًا: حل عادل، ومتفق عليه، ونزيه، وواقعي، لقضية اللاجئين الفلسطينيين، يتلاءم مع حل الدولتين للشعبين، ولا يؤثر على الصبغة الأساسية لإسرائيل. ورابعًا: حل متفق عليه بشأن القدس كعاصمة للدولتين باعتراف المجتمع الدولي، وضمان حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة بموجب الوضع القائم. خامسًا: الاستجابة لاحتياجات إسرائيل الأمنية، وضمان قدرتها على الدفاع عن نفسها بصورة ناجعة، وضمان قدرة فلسطين على توفير الأمن لمواطنيها في دولة ذات سيادة ومنزوعة السلاح. سادسًا: انتهاء الصراع ونهاية المطالب التي تسمح بتطبيع علاقات دبلوماسية وأمنية إقليمية متزايدة، وفقًا لرؤية المبادرة العربية للسلام.

     

      واجتمع كيري مع العاهل الأردني، وطالبه بإقناع دول عربية أخرى بمبادرة السلام الأمريكية، وممارسة ضغوط على عباس لاستئناف المفاوضات على أساس المبادرة الأميركية. كما طالب السيسي بأن يقنع نتنياهو باستئناف المفاوضات. 

    وأصدرت رئاسة الانقلاب بياناً لم ينف عقد اللقاء أو يؤكده، لكنها تحدثت عن «معلومات مغلوطة» في تقرير «هآرتس»، من دون أن تحددها.

     الإعلامي حمزة زوبع علق قائلا: “يقولون ان نتنياهو قام بتعرية السيسي وكشف عن اجتماعه سرا معاه الحقيقة من غير نتنياهو مايقول السيسي ولا مؤاخذه عريان من يوم”.

    الدليل الثاني.. مكالمة سامح شكري لمحامي نتنياهو حول “تيران وصنافير”

     ومنذ أيام أثار بث قناة “مكملين” مكالمة هاتفية بين وزير خارجية السيسي سامح شكري و إسحاق موخلو المحامي الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ما أثار الجدل حيث أكد خبراء أن التسريب الذي يكشف تنسيقا بين الطرفين بشأن جزيرتي تيران وصنافير، كشف أيضا تحول قيادات المؤسسات الرسمية إلى عملاء دون الحاجة إلى جواسيسي .

     

    من جانبها علقت، الكاتبة الصحفية “شيرين عرفه” على جاسوسية رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي ورجال نظامه، في تصريح لها قائلة: “خيانة السيسي العظمى لا تثبتها فقط تلك المكالمات الجديدة التي سربتها مكملين بين سامح شكري والدبلوماسي الإسرائيلي إسحق مولخو المقرب من نتنياهو”.

    الدليل الثالث.. والدة السيسي يهودية

    جنسية والدة السيسي وديانتها لغز كبير يلتزم حياله السيسي وأجهزته الصمت التام ، عدد من المواقع والصحف المصرية نشرت خبرا من قبل بعنوان : :بعد وفاتها “سي إن إن” تؤكد : والدة “السيسي” تدعي “مليكة تيتاني” ، جاء فيه :بعد أن تضاربت المعلومات بمواقع التواصل وخاصة الموالية للسلطة ، أكدت  “سي إن إن” أن والدة قائد الانقلاب العسكري تدعي “مليكة تيتاني ” وذلك من واقع البيانات التي أكدتها على موقعها باللغة الإنجليزية ، وتضمن الخبر كامل البيانات التي نشرها موقع سي إن إن باللغة الانجليزية بما فيها اسم والدة السيسي : Mother: Malika Titani.

     

    نشر أحد المواقع العسكرية الأمريكية ” Veterans Today” مقالا خطيرا جدا للكاتب الأمريكي “كيفين باريت” هو دكتور زائر في جامعة سان فرانسيسكو حاصل علي الدكتوراه في الشؤون العربية والاسلامية  يناقش مشروع الشرق الأوسط الجديد و إسرائيل الكبرى، ذكر أن السيسي من أم يهودية و عميل للموساد.

    ووفقا لترجمة مقالة فإن مشروع إسرائيل والخطة الصهيونية طويلة الأمد لسرقة الأراضي ما بين النيل والفرات علي قدم وساق. لم يسرقوا النيل فقط، موضحا أن عبد الفتاح السيسي يهودي ( فأمه مليكة تيتاني  يهودي مغربية من اسفي, وهو ما يجعل السيسي يهوديا ومواطنا بدولة اسرائيل بشكل اوتوماتيكي ).

    الدليل الرابع.. السيسي يقترح دولة فلسطينية بسيناء مقابل التنازل عن حق العودة

    قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، وصحيفة معاريف الإسرائيلية، إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يحاول مجددا التغطية على مقترح تقدم به رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي في  سبتمبر من العام الماضي وتضمن إقامة دولة فلسطينية داخل سيناء مقابل تنازل الفلسطينيين عن حق العودة.

    وأوضحت أن السيسي عرض على عباس بعد أسبوعين من توقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، إقامة دولة فلسطينية في شمال سيناء تبلغ مساحتها خمسة أضعاف قطاع غزة، على أن يحصل الفلسطينيون في الضفة الغربية على حكم ذاتي فقط ويتنازل اللاجئون الفلسطينيون عن حق العودة.

    الدليل الخامس.. السيسي يتملق  نتنياهو

    حظي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بمديح وثناء كبيرين من رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، وذلك في الوقت الذي تتهمه فيه الكثير من النخب الإسرائيلية بالفشل، وتهديد مصالح تل أبيب.

    فقد كشف موقع صحيفة “ميكور ريشون” اليمينية النقاب عن أن السيسي يتملق قادة التنظيمات اليهودية الأمريكية بكيله الثناء والتعبير عن إعجابه بشخصية نتنياهو وقدراته القيادية.

    وقال السيسي إن “نتنياهو قائد ذو قدرات قيادية عظيمة، وهذه القدرات لا تؤهله فقط لقيادة دولته وشعبه، بل إنها كفيلة بأن تضمن تطور المنطقة وتقدم العالم بأسره”.

    الدليل السادس.. شكري يعزي في بيريز

    شارك وزير الخارجية المصري سامح شكري في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، بالتزامن مع ضحايا مركب رشيد الذين راحوا ضحية الإهمال في هذا التوقيت. 

     

    سلام ساخن

    قال معد الدراسة الأكاديمي الإسرائيلي أوفير فينتر وهو متخصص في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخبير في قضايا الأردن ومصر- أن مصر تقدمت ببعض الخطوات لتحسين علاقاتها مع إسرائيل تمهيدا للتطور في الترتيبات الفلسطينية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الرغبة الحالية لمصر بالوصول إلى سلام ساخن مع إسرائيل مرتبطة بالوضع الجيوسياسي الجديد الذي يجد السيسي فيه نفسه.

    عبدالهادي: السيسي أصوله يهودية

    عمرو عبدالهادي، رئيس حزب الضمير الديمقراطي، قال إن السيسي يختلف حوله البعض اما كان من أصول يهودية اما ايلي كوهين مصر اما هو خائن وللثلاثة شواهد قوية فمن يقول له أصول يهودية فهو يستعين بمكتبة cnn قبل تعديلها عن أمه اليهودية المغربية مليكه و من يتكلم عن ايلي كوهين مصر فهو يستند على تخريبة المتعمد للبنية الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية المصرية.

    وأوضح عبدالهادي  في تصريح خاص لـ”علامات أونلاين” أن من يتكلم عن خيانته باعتباره مصري فعلا فيجد حزنه على بيريز و حضور جنازته و بيعه الجزر بأوامر إسرائيلية و ترك المجال الجوي المصري مرتعا للصهاينة و تصريحه بان نتنياهو يصلح زعيما للشرق الأوسط في تحدي واضح لدينه و تاريخه الذي لم يسمح بقيادة الصهاينة للعرب.

     دعوم استخباري من إسرائيل  

    أما سامر محمد، الناشط السياسي، قال إن اﻷنظمة العربية بشكل عام تتعامل وفق المصلحة والاتجاه السائد حاليا هو تشكيل تحالف عربي سني يضم مصر والسعودية واﻹمارات واﻷردن مدعوما استخباريا من إسرائيل للحرب ضد اﻹرهاب وللتصدي للنفوذ اﻹيراني واﻹسلام السياسي في المنطقة.

     

    ويؤكد محمد  لـ”علامات”، أن السيسي يتعامل ببراجماتية وواقعية بحتة وهذا ظهر في كل مواقفه وهو يمد يد التواصل مع كل من نظر إليهم من قبل على أنهم دول أعداء لمصر كإسرائيل وإثيوبيا على سبيل المثال ﻻ الحصر.

     

    ضحا: الكيان الصهيوني له دور في دعم النظام المصري

    وفي السياق ذاته يقول عبدالحميد ضحا، ‏عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية‏ إن المقابلات السرية لم تكن يوما دليل عمالة، المهم ماذا دار في الاجتماع السري، هذا هو الذي يحدِّد بالإضافة إلى الجمع بين المواقف في التعامل مع الكيان الصهيوني

    وبالتأكيد – كما هو مشاهد للجميع.

    ويوضح ضحا ” أن مصطفى الفقي اعترف من قبل – أن الكيان الصهيوني له دور في دعم أو معاداة أي نظام مصري.

     

    شهادة إسرائيلية بعمالته

    حذر دبلوماسيون إسرائيليون من التداعيات الخطيرة لعرض رئيس مصر عبد الفتاح السيسي كـ “عميل و دمية” في الإعلام الإسرائيلي.

    ونقل موقع “عربي 21” عن السفير الإسرائيلي الأسبق في واشنطن والقيادي في حزب الليكود زلمان شوفال، إن عرض السيسي “كدمية في يد كل من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزعيم المعارضة إسحاق هيرتزوغ لا يخدم مصالح إسرائيل الإستراتيجية، ويقلص من هامش المناورة أمام الزعيم المصري ويمس بقدرته على مواصلة التعاون معنا”.

    وفي مقابلة سابقة أجرتها معه إذاعة “راديو بدون توقف” حذر شوفال من الصورة السلبية التي تجسدت لدى الرأي العام المصري والعربي عن السيسي بسبب تغطية الإعلام الإسرائيلي لنمط تجنده من أجل المساعدة على تشكيل حكومة وحدة وطنية في إسرائيل.

    وأضاف شوفال في المقابلة التي أجراها الصحافي البارز نسم مشعال: “نحن نتجاهل عرض زعيم عربي على هذا النحو يبرزه كعميل أمام شعبه، وهذا ما لا يخدم المصالح القومية لإسرائيل”، مشددا على أن “مصر في عهد السيسي تمثل أهم شريك إستراتيجي لإسرائيل في المنطقة”.

    واتفق وكيل الخارجية الإسرائيلي الأسبق ألون ليفين مع شوفال، مستهجنا أن تتطوع وسائل الإعلام الإسرائيلية بالكشف عن الطابع الحميمي للعلاقة بين نتنياهو والسيسي.

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/02/23/5-%d8%a3%d8%af%d9%84%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d9%8a-%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d8%a2%d8%ae%d8%b1%d9%87%d9%85/feed/ 35
     قضية فلسطين.. تقييم استراتيجي 2016 وتقدير استراتيجي 2017 http://alamatonline.com/2017/02/19/%d9%82%d8%b6%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%ac%d9%8a-2016-%d9%88%d8%aa%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b1/ http://alamatonline.com/2017/02/19/%d9%82%d8%b6%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%ac%d9%8a-2016-%d9%88%d8%aa%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b1/#respond Sun, 19 Feb 2017 08:50:15 +0000 http://alamatonline.com/?p=176345

    عقد مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات يوم الأربعاء الماضي 15/2/2017 مؤتمرًا علميًا تحت عنوان: “قضية فلسطين: تقييم استراتيجي 2016 – تقدير استراتيجي 2017″، في العاصمة اللبنانية؛ بيروت، جرى خلاله تقييم التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية بمختلف محاورها خلال سنة 2016، إضافة إلى محاولة استشراف اتجاهاتها المتوقعة في سنة 2017.شاركت في المؤتمر، الذي توزعت أعماله على ثلاث جلسات، نخبة من المتخصصين والمهتمين بالشأن الفلسطيني، ناقشوا خلالها المحور الفلسطيني الداخلي، والمحور العربي الإسرائيلي، والبيئة الخارجية المؤثرة في القضية الفلسطينية.

    ويندرج المؤتمر ضمن إطار سلسلة ندوات التقييم والتقدير الاستراتيجي للتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، التي يعقدها المركز على رأس كلّ سنة، وهو ينعقد للسنة الثامنة على التوالي.

     

    الافتتاح والجلسة الأولى

    في البداية ألقى د. محسن صالح، مدير عام مركز الزيتونة، كلمة الافتتاح، مستعرضًا برنامج المؤتمر, وتحدث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في افتتاح المؤتمر عبر “الفيديو كونفرانس”، عن التجربة الوطنية الفلسطينية ودور حماس فيها وآفاقها المحتملة.

    وتناول مشعل ثلاثة محاور: نظرات وملاحظات حول التجربة, ونظرات حول دور حماس في إطار هذه التجربة, والآفاق والمستقبل

    وحول التجربة الفلسطينية، قال مشعل: ” نؤكد أننا نعني أولاً الشعب الفلسطيني قبل أن نتحدث عن الفصائل والقوى الفلسطينية، فالشعب هو الأساس، وقد قدم خلاصة ما عنده من بطولة واحتضن المقاومة وتمسك بها، فالشعب هو أساس في الحديث عن التجربة وما صنعته القيادات والفصائل والقوى ما هو إلا تجربة, ومما يحسب للتجربة في هذه المرحلة أولاً القدرة على البقاء والصمود والاستمرارية والقدرة على العمل والنضال والمقاومة”.

    وتحدث مشعل عن ملاحظات على دور حماس في التجربة الفلسطينية فقال: “حماس عندما وفدت الساحة سنة 1987 وإن كان تأسيسها سبق بـ 10سنوات، أستطيع أن أقول وأنا أحد المؤسسين وهذا شرف لي .. في إطار المشروع الوطني الفلسطيني الكبير، يحددها دافعان كبيران حين اندفعنا للتأسيس:

    أداء الواجب والمسؤولية الشرعية والوطنية، واستعادة وتجنيد دور الحركة الإسلامية الفلسطينية في النضال ومقاومة الاحتلال، وقد غاب أو ربما غُيّب بظروف قسرية، استعادة الدور الفلسطيني في النضال.

    أما الدافع الثاني فهو إدخال الرغبة, والإصرار على إدخال زخم جديد وإضافة نوعية إلى مسيرة المقاومة والمشروع الفلسطيني.

    ويحسب لحماس منذ انطلاقتها أنها أسهمت مع باقي الفصائل في إعادة مشروع المقاومة الفلسطيني إلى واجهة الصراع في زخم كبير، وتصنيع سلاحه وبناء جيش محترف وهو كتائب القسام الذي أذل الاحتلال على حدود غزة وعزز ثقة شعبنا في مواجهة الاحتلال, ويُحسب للمقاومة أنها نجحت في أسر جنود العدو وإبرام صفقات تبادل الأسرى.

    وحول آفاق المستقبل قال مشعل إن هناك أولويات أساسية وهي: ترتيب بيتنا الفلسطيني وأوراقنا الداخلية، وتجديد المؤسسات في الداخل والخارج، وتفعيل دور الخارج الفلسطيني على كل الصعد, وإعادة تعريف المشروع الوطني, وإعادة الاعتبار له بالتوافق بين جميع القوى, والخروج من التفاصيل التي أغرقنا فيها العدو للتحرر, والتوافق الوطني الفلسطيني على استراتيجيةٍ, تزاوج بين السياسة والمقاومة, وإدارة القرار والتحرك السياسي والدبلوماسي والجماهيري في إدارة وطنية مشتركة متوافقة مع الأهداف والتكتيكات، ومتوافقة مع الفعل المقاوم على الأرض وذلك أنجع وأقدر في التعامل مع القوى الإقليمية المختلفة ومع البيئة الدولية.

    وختم مشعل بقوله إن حماس جزء من الساحة الفلسطينية ومكونات القضية وبالتالي الأولويات الأربعة هي ما تعمله حماس مع بند إضافي هو أن تحافظ على برنامج القوة لديها وأن تسخرها لصالح هذه الأوليات الأربعة.

     

    الجلسة الثانية

    تناولت الجلسة الثانية، التي أدارها جابر سليمان، المحور الفلسطيني الداخلي، والكيان الإسرائيلي والقضية الفلسطينية، والعالم العربي والقضية الفلسطينية، وتحدث فيها كلّ من هاني المصري، رئيس المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية، ود. عباس إسماعيل، أستاذ مساعد في الجامعة اللبنانية، مختص بالشأن الإسرائيلي، ود. أحمد سعيد نوفل، أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك الأردنية، متخصص في العلاقات الدولية والصراع العربي – الإسرائيلي وقضايا الوحدة العربية والإصلاح السياسي.

    وفي ورقته حول المحور الفلسطيني الداخلي تحدث المصري عن بعض المعطيات والمتغيرات التي ستؤثر على المسارات الفلسطينية، منها وصول ترامب إلى البيت الأبيض، والأزمات الداخلية في الدول العربية، والواقع الذاتي الفلسطيني. وذكر المصري أن الوضع الفلسطيني الداخلي يعيش أزمة وهو في مأزق ومهترئ، ولم يتمكن من مواجهة التحديات والمخاطر، وعجز عن تحويلها إلى فرص لإنهاء الانقسام، مشدداً على أن إمكانية استعادة الوحدة الوطنية صعبة جداً.

    كما شدد المصري على ضرورة إعادة تعريف الوحدة الوطنية. وأشار إلى أن الفراغ الفلسطيني الداخلي أدى إلى ظاهرة الانتفاضة الفردية، وهي تظهر بموجات، يمكن أن تقف أمام البقاء على ماهي عليه، أو تصعيد المواجهة بشكل محدود، أو الخضوع والعودة إلى المفاوضات، أو انهيار السلطة، وشدد المصري على ضرورة الاستعداد للخيار الأخير, كما أكد على أهمية الخيار الوطني والاستعداد للمواجهة الشاملة، مطالبا باعتماد شراكة حقيقية.

    وفي ورقته حول الكيان الإسرائيلي والقضية الفلسطينية والتطورات والمسارات المحتملة أشار د. عباس إسماعيل إلى أن انتخاب ترامب هو الحدث الأهم إسرائيلياً في الشأن الفلسطيني، وذكر أن التطورات التي تركت تأثيرها في المقاربة الإسرائيلية للوضع الفلسطيني هي تراجع الانتفاضة، واستمرار الجمود السياسي للسلطة الفلسطينية، وانتخاب يحيى السنوار في قطاع غزة (رئيسًا لمكتب حركة حماس)، وتوظيف العلاقة مع قطر وتركيا لفتح قنوات مع حماس والوضع في غزة.

        كما أشار د. إسماعيل إلى غياب الأفق السياسي والأزمة الاقتصادية وأزمة القيادة في أراضي السلطة الفلسطينية، كما أن الوضع الاقتصادي في قطاع غزة قد يؤدي إلى أزمة إنسانية خطيرة.

    وتطرّق إلى المسارات والخيارات في المرحلة المقبلة، ومنها غياب أي أفق لتسوية سياسية، بالإضافة إلى رهان أكبر في إسرائيل على فرصة التعاون مع الدول العربية.

    وتحدث د. أحمد نوفل في ورقته حول العالم العربي والقضية الفلسطينية والتطورات والمسارات المحتملة، وأشار إلى أن التدخل العربي أضر بالقضية الفلسطينية أكثر مما أفادها. وذكر أن القضية الفلسطينية تعرضت لظروف وتطورات حساسة بعد الثورات العربية، وانعكس عدم الاستقرار في العالم العربي بشكل سلبي على القضية الفلسطينية، حيث جعلت الأنظمة العربية الربيع العربي حجة في تخاذلها.

    وأشار نوفل إلى أن القضية الفلسطينية تراجعت في قاموس الأنظمة العربية، معبّرًا عن خشيته من ضغط أمريكي على هذه الأنظمة من أجل التخلي عن القضية بشكل كامل.

    واستنكر نوفل قيام أكبر دولة عربية بفرض حصار على قطاع غزة، وشدد على أن الجماهير العربية تعي ماهية الصراع، وتقف في مواجهة العدو الإسرائيلي، ولكنه أشار إلى أن الخطر يكمن في التطبيع الرسمي العربي مع “إسرائيل”. وحذر من سعي عربي لجعل سنة 2017 سنة إنهاء للقضية الفلسطينية.

     

    الجلسة الثالثة

    الجلسة الثالثة، أدارها بشار شبارو، الرئيس السابق لاتحاد الناشرين العرب، وتحدث فيها كل من د. طلال عتريسي، أستاذ علم الاجتماع التربوي وعلم النفس الاجتماعي في الجامعة اللبنانية، ود. سعيد الحاج، باحث مختص بالشأن التركي وعضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، ود. مجدي حماد، رئيس الجامعة اللبنانية الدولية في بيروت، ومدير دائرة التخطيط في منظمة التحرير الفلسطينية سابقاً.

    وقال عتريسي في ورقته حول إيران والقضية الفلسطينية إن عام 2016 اتسم بـ 3 سمات:

    1. استمرار الصراع على مستوى المنطقة والتدخل الخارجي.
    2. وجه سلبي للقضية الفلسطينية تمثّل بتراجع القضية الفلسطينية، وتزايد التطبيع مع الكيان الإسرائيلي.
    3. وجه إيجابي لفلسطين، تمثل بانتفاضة القدس، بالإضافة إلى قرار مجلس الأمن بإدانة الاستيطان. أما فيما يتعلق بإيران فإن إيران انشغلت بما يجري حولها من حروب وصراعات.

    وذكر عتريسي أنه كلما تقدمت المقاومة فإن هذا يدفع إيران وغيرها من الدول إلى الازدياد في تأييد المقاومة.

    وعن علاقة إيران مع فصائل المقاومة الفلسطينية، أشار إلى أن علاقة إيران مع حماس تعرضت إلى البرودة في السنوات الأخيرة، وقد حاولت إيران من جهة وحماس من جهة أخرى إعادة ترميم هذه العلاقة.

    ورأى عتريسي أن الأنظار ستبقى موجهة للصراعات الدائرة في العراق وسورية واليمن وربما تتراجع القضية الفلسطينية أمام هذه الصراعات. ولفت إلى احتمال شن حرب على قطاع غزة لضرب قدرات المقاومة.

     ومن جهته تحدث د. سعيد الحاج عن العلاقة بين تركيا والقضية الفلسطينية والتطورات والمسارات المحتملة، وتحدث عن عودة العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل خلال 2016 والأحداث التي أدت إلى ذلك, واعتبر أن الموقف التركي بالنسبة للقضية الفلسطينية قد تراجع، وشكل ذلك خسارة للقضية الفلسطينية.

    وحدد د. الحاج متغيرين مهمين هما:

    1. انتخاب ترامب، فتركيا تفاءلت بانتخاب ترامب بعدما وصلت العلاقات في عهد أوباما إلى الحضيض، ورأت تركيا أن “إسرائيل” قد تكون أحد المفاتيح في توثيق العلاقة مع الولايات المتحدة.
    2. النظام الرئاسي في تركيا، والذي قد يكون له إيجابيات على القضية الفلسطينية.

    أما عن أبرز التحديات خلال عام 2017، فرأى أنها تتلخص بالآتي:

    1. خطر انتقال التطبيع من المستوى الرسمي إلى المستوى الشعبي.
    2. تحدي غاز البحر المتوسط، فتركيا بحاجة للطاقة وتريد تنويع مصادر استيراد الغاز.
    3. حلول بدأت ترسم معالمها الأساسية حل الأوضاع الدولية وانتخاب ترامب.
    4. الاندفاع التركي في التصريحات.

    وتناول د. مجدي حمّاد التأثير الدولي وخصوصاً الأمريكي في القضية الفلسطينية ومساراته المحتملة، ورأى أن أهمية التأثير الدولي على القضية الفلسطينية تتضاعف، كما كان الحال عليه في جنوب إفريقيا قبل إسقاط النظام العنصري، بالنظر إلى الفرضية الأساسية التي يتبناها الباحث بهذا الخصوص؛ والتي تتمثل في أن خبرات الصراع، وتوازنات القوى المحلية والإقليمية والعالمية تشير إلى أن الحل العادل سوف ينبع من الخارج.

     وأشار د. حمّاد إلى أنه بات من الملحّ إجراء مراجعة لمكانة فلسطين الدولية قبل أن تصل الأمور إلى نقطة اللاعودة، لا سيما في ظلّ التطورات بالغة السوء التي حدثت خلال الفترة القصيرة الماضية كثمرة خبيثة لما تشهده الدول العربية من حروب وتفكك وانقسام. فقد شهدت سنة 2016 عددًا من المؤشرات الدولية تجاه “إسرائيل”، حملت من المعاني ما قد يدعو الى الالتباس، لتراوحها بين إشارات سلبية وأخرى إيجابية؛ وفيما يأتي القائمة بوجهيها.

     الاختراقات التي أحدثتها إسرائيل على المستوى الدولي:

    1. رئاسة اللجنة القانونية في الأمم المتحدة
    2. تطوير العلاقات الإسرائيلية الروسية استراتيجياً
    3. إعادة تطبيع العلاقات مع تركيا
    4. اختراق إفريقيا وإقامة علاقات مع بعض دولها
    5. اختراق نتنياهو لكازاخستان وأذربيجان

     أما بالنسبة للسلبيات لإسرائيل على المستوى الدولي فتتلخص في:

    1. نشاط حملة المقاطعة الدولية BDS
    2. قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة الاستيطان
    3. إنشاء مجلس حقوق إنسان يتضمن قائمة سوداء للشركات العاملة في المستعمرات
    4. قرار اليونيسكو بأن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين.

    وعن احتمالات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، قال د. حمّاد إن الرئيس ترامب يريد أن يكون مختلفاً عن غيره من الرؤساء، ومن ثم قد يندفع في طريق نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لكن المحدد الرئيسي لتوجهاته سيكون مؤسسات الدولة الأمريكية, من ناحية، والدول العربية التي يعدُّها ترامب بشكل أو آخر حليفة أو صديقة لبلاده, من ناحية أخرى.

    أما بالنسبة إلى النتائج المترتبة على نقل السفارة، فهي أولاً، ضرب الشرعية الدولية والقانون الدولي والمصالح الدولية المتعددة في القدس، وثانياً، ضرب إمكانية تحقيق السلام عبر التسوية السياسية، وثالثاً، إخراج الولايات المتحدة من موقع الوسيط، ووضعها في موقع الدولة الخارجة والمعادية للعرب والمسلمين.

     

     
    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/02/19/%d9%82%d8%b6%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%ac%d9%8a-2016-%d9%88%d8%aa%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b1/feed/ 0
    رغم ولائها له ..قائد الانقلاب يسخر من رموز المؤسسات الإسلامية  http://alamatonline.com/2017/02/16/%d8%b1%d8%ba%d9%85-%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%a6%d9%87%d8%a7-%d9%84%d9%87-%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%ae%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%b1%d9%85/ http://alamatonline.com/2017/02/16/%d8%b1%d8%ba%d9%85-%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%a6%d9%87%d8%a7-%d9%84%d9%87-%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%ae%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%b1%d9%85/#comments Thu, 16 Feb 2017 09:06:11 +0000 http://alamatonline.com/?p=175203  علماء ودعاة: السيسي يدعو للانقلاب على ثوابت الدين  

    رغم المداهنة الواضحة التي لا تخفى على أحد لمشايخ السلاطين في المؤسسات الدينية الإسلامية “أزهر وأوقاف وإفتاء” لزعيم الانقلاب عبدالفتاح السيسي بعد 3 يوليو، إلا أن الأخير لا يترك محفلا إلا وينتقص من دورهم وقيمتهم أمام الجميع، بطريقة فسرها محللون وعلماء دين أنه يتعامل معهم كعساكر لديه في الكتيبة عليهم تنفيذ أوامره ، ومن لا يفعل يتعرض لغضب القائد ويقوم بتكديره على طريقة المعسكرات.

    فجميعنا يتذكر ما قاله المذكور في كلمته في احتفالية المولد النبوي الشريف، حينما قال: “عندما تحدثت مع وزير الأوقاف عن تجديد الخطاب الديني تسرع جمعة وأصدر قرار الخطبة الموحدة”، وأظهره في ثوب الغبي الذي لا يفهم ما قاله.  وأضاف: “الدكتور تسرع وراح على طول أصدر قرار الخطبة الموحدة يا راجل الموضوع أكبر من كده”.

     إحراج شيخ الأزهر

    وفي الاحتفال بالمولد النبوي تعمد السيسي إحراج شيخ الأزهر حينما قال ساخرا: “فضيلة الإمام كل ما أشوفه أقوله إنت بتعذبني، يقولي إنت بتحبني ولا حكايتك إيه؟”، وتابع: “أنا بحب فضيلتك وبقدرك وبحترمك بجد، وتبقى مصيبة لو كنتوا فاكرين غير كده”.

    وخلال كلمته في الاحتفال بعيد الشرطة في إطار تعليقه على نسبة الطلاق في مصر كبيرة، وجه كلمته لـ “أحمد الطيب” شيخ الأزهر قائلًا: “تعبتني يا فضيلة الإمام”.

    إهانة المؤسسات الدينية

    وسار إعلام الانقلاب على نفس الدرب مستغلا تجرؤ قائد الانقلاب على النصوص الدينية، ودعوته إلى ما وصفها بـ”ثورة دينية”، وهاجم “الأزهر” رغم تأييد مشايخه وعمائمه المطلق للعسكر.

    فقال يوسف الحسيني: “انتو أوصياء علينا يا جماعة ما تخليكم أوصياء على نفسكم دة بس أولا، مطالبا بتطهير الأزهر من الإخوان وتطوير المناهج الدراسية داخل الأزهر”. وأضاف إبراهيم عيسى: “إن الأزهر لا يتواني عن تكفير الأدباء والعلماء، واتهم منهج الأزهر بالداعشي ويدرس لطلابه، فكيف يختلف الأزهر مع داعش؟”.

    وسخرت الإعلامية مها بهنسي، من عذاب القبر وعلاماته الثابتة في أحاديث السنة النبوية الشريفة، ووصفت الأحاديث النبوية بالخرافات.

     الانبطاح شعار الأزهر والأوقاف والإفتاء

    ورغم ذلك تصر المؤسسات الدينية “الأزهر والأوقاف” على انبطاحها وفق مشروعات السيسي وخططه امتهان للدين الذي بات مخدرًا للشعب المصري، فبدلاً من أن تتناول الخطب والدروس التوجيهية التي تشرف عليها وزارة الأوقاف، موضوعات محاربة الفساد ودور الراعي في توفير المعيشة الكريمة للمواطنين، تنصب في اتجاه ما تريده مؤسسة الرئاسة، وبدلا من أن ينتصر الأزهر ودار الإفتاء لله ورسوله دأبوا على الانتصار للسيسي.

     

      دعوة قائد الانقلاب للثورة الدينية

    وتنافست مؤسات الدولة الدينية في الاستجابة للدعوة الحمقاء التي أطلقها قائد الانقلاب العسكري لما سماها ” الثورة الدينية” وذلك على النحو التالي:

    الأوقاف

    تسارعت في تلبية دعوة “قائد الانقلاب” فور انتهاء خطابه المشين. ففي أول استجابة لدعوة “السيسي” بـ “الثورة الدينية”- التي تهدف في الأساس على إهانة الثوابت والمعتقدات الدينية- دعت وزارة الأوقاف المصرية اجتماعاً عاجلاً لبحث التنفيذ.

    ويصف محمد مختار جمعة وزير أوقاف الانقلاب قرارات عبد الفتاح السيسي بـ”الحكيمة” التي أعادت لمصر مكانتها الدينية في الخارج عبر التأكيد على تجديد الخطاب الديني وتصحيح الافكار المتطرفة.

     الأزهر

    وفي الأزهر قال عباس شومان، وكيل الأزهر :”إن شيخ الأزهر وجه فور انتهاء خطاب السيسي، بتنفيذ ما جاء فيه، مشيرًا إلى أن الأزهر بدأ بالفعل خطوات تصحيحه بدأها بإصلاح مناهج التعليم قبل سنة”.

     

    الافتاء

    أعلنت دار الإفتاء على لسان إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية، تبنى دار الإفتاء المصرية للدعوة، التى أطلقها “عبدالفتاح السيسى” لتجديد الخطاب الدينى.

     

    مجمع البحوث الإسلامية

    وأعلن مجمع البحوث الإسلامية عن تدشين أول “قناة بث مباشر” علي موقع التواصل اليوتيوب يطلقها خلال هذا الأسبوع في إطار خطة الأزهر لتجديد الخطاب الديني ومكافحة التطرف والارهاب استجابة لدعوة “قائد الانقلاب” عبد الفتاح السيسي.

     

     مهاجمة رجال الدين بلية 

    الشيخ علي إبراهيم قطامش الداعية الإسلامي وعضو مجلس الشعب السابق، أبدى استنكاره من موقف المؤسسات الدينية وتسييس مواقفهم قائلا: “إن القضايا الشرعية لا يجوز أن يتدخل فيها رجال السياسة إلا بعد مراجعة المؤسسات الشرعية”.

    وأضاف قطامش في تصريح خاص لـ”علامات أونلاين”، أن مهاجمة رجال الدين بلية من وقع في أسر الفكر العلماني، حيث يكون التدين لابد أن ينحصر في نطاق المسمى فقط.

     

    سودان: السيسي ينظر لمؤسسات و أطياف المسلمين نظرة فوقية

    من جانبه قال الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب “الحرية والعدالة”، إن السيسى مخلص تماماً للكيان الصهيونى الذى يرى فيه طوق نجاته من كل جرائمه فى حق الشعب المصرى بل فى حق الشعوب الإسلامية قاطبة، و فى المرحلة الثانية هو إنجذابة للكنيسة الأرثوذكسية.

    أما عن الأزهر و الأوقاف و جميع فصائل و أطياف المسلمين فهو ينظر إليهم دائماً نظرة فوقية مملوءة بالسخرية و التحدى و الإزدراء، فإذا تحدث إلى نيتينياهو انشرحت سريرته و أصابته حمرة الخجل و إذا تحدث داخل الكاتدرائية  فهو بين أهله و عشيرته و يظهر إليهم كل الحب و الحميمية.

    وتابع متحدثاً لـ”علامات”: “و إذا ذهب إلى الأزهر فما كان منه إلا التهديد و الوعيد بالأمة التى تريد أن تدمر باقى البشر على ظهر البسيطة و بناء عليه .. “مايصحش كدة”.

      حاتم أبو زيد: السيسي لا يقيم للدين وزناً

    وفي السياق ذاته قال حاتم أبو زيد، المتحدث باسم حزب الأصالة، إن السيسي لا يقيم للدين وزناً وذلك واضح من أحاديثه التي وصف فيها نصوص القران والسنة بأنها تعادي الدنيا كلها، ثم دعوته للمسلمين بالخروج من الإسلام، في محضر لفيف من شيوخ المؤسسات الدينية التي أيدته.

    وقال أبو زيد  لـ”علامات أونلاين”، أن السيسي يرى أن مهمته محاربة سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الحكم، ومن ثم فهو لا يريد لأي مؤسسة أو هيئة دينية إسلامية وجود أو أدنى تأثير في المجتمع خارج سيطرته، وينظر إليهم كعساكر لديه في الكتيبة عليهم تنفيذ أوامره ، ومن لا يفعل يتعرض لغضب القائد ويقوم بتكديره على طريقة المعسكرات.

    وأوضح أبو زيد أن مشكلة السيسي معهم أنه لا يكتفي منهم بالتأييد السياسي، بل يريد منهم تغيير الثوابت المتعلقة بالشعائر والحياة الاجتماعية كموقفه من الطلاق الشفهي، وهو الأمر الذي تعجز تلك المؤسسات عن فعله، إذ سيفقدها سبب وجودها، وتضحى هي والعدم سواء. وهذا عين ما يسعى إليه السيسي. فهي وإن كانت تؤيده إلا أنه يرى نفسه في صراع مع وجودها، لأنه يستهدف الدين ككل.

     

     الصغير: السيسي يدعو للانقلاب على ثوابت الدين

    بينما وصف الدكتور محمد الصغير، مستشار وزير الأوقاف سابقا، تصريحات قائد الانقلاب بأنها دعوة للإنقلاب على ثوابت الدين، مضيفا قائد الانقلاب يدعو إلى ثورة دينية وهو لا يعرف معنى الثورة ، وإنما يعرف فقط الانقلاب.

    وأضاف أن تصريح له قائلا: “قائد الانقلاب حول عداء المليار ونصف مسلم لسكان العالم؛ هو إهانة للمسلمين حيث يتهمهم بالإرهاب، في محاولة لغمز عقيدة الجهاد وتصوير المسلمين على أنهم مجموعة من القتلة، وقال   أن لمثل هذه التصريحات الأثر البالغ على المسلمين المتواجدين بالغرب، حيث تستعدي الحكومات عليهم.

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/02/16/%d8%b1%d8%ba%d9%85-%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%a6%d9%87%d8%a7-%d9%84%d9%87-%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d8%ae%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%b1%d9%85/feed/ 41
    هل يحقق ترامب حلم الصهاينة بنقل سفارة بلاده للقدس؟ http://alamatonline.com/2017/02/06/%d9%87%d9%84-%d9%8a%d8%ad%d9%82%d9%82-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d8%ad%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d8%a7%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a8%d9%86%d9%82%d9%84-%d8%b3%d9%81%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8/ http://alamatonline.com/2017/02/06/%d9%87%d9%84-%d9%8a%d8%ad%d9%82%d9%82-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d8%ad%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d8%a7%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a8%d9%86%d9%82%d9%84-%d8%b3%d9%81%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8/#respond Mon, 06 Feb 2017 08:42:55 +0000 http://alamatonline.com/?p=170378 فورين بولسي : المضي قدمًا في خطة ترامب يهدد باندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة

    الجراح : التعويل الوحيد على الشعب الفلسطيني لمنع تنفيذ مخطط نقل السفارة

    المدهون : الواقع الجديد يتطلب من السلطة التفكير في استراتيجية جديدة

    عبيد: مشاكل العرب الداخلية وفريق ترامب المتطرف يلعبان دورا في تنفيذ المخطط

    لم يكن التعهد الذي قطعه الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب في حملته الانتخابية بنقل السفارة الامريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس هو الأول من نوعه , بل سبقه العديد من رؤساء أمريكا في حملاتهم الانتخابية بتعهدهم بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس , ومن يتتبع ملف و تصريحات نقل أمريكيا لسفارتها للقدس ، يجد أنه منذ قيام الكيان الإسرائيلي، أعلن جميع المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة، سواء– ديموقراطيين أو جمهوريين- وبدون استثناء بأنهم سيهتمّون بنقل سفارة بلادهم إلى القدس، وتعاظمت كمية الوعود على نحوٍ أكبر منذ قيام دولة الكيان باحتلال القدس الشرقية عام 1967، بهدف تحقيق عملية القدس الكبرى وإعلانها عاصمة يهودية للدولة, لكنها كانت وعودا ولم ترتقي إلى إمكانية تنفيذها , خشية المسّ بعلاقات ومصالح الولايات المتحدة مع دول المنطقة العربية والإسلامية، وبذريعة أنه لا يجب الإسراع بتنفيذ فكرة النقل ما لم يتم الاتفاق بشأنها.

    لكن الأمر هذه المرة يبدو مقلقا أكثر من السابق خاصة فيما يعرف عن توجهات الرئيس الجديد للولايات المتحدة ، وسياساتها العنصرية والمتطرفة تجاه المسلمين عامة وحقوق الشعب الفلسطيني خاصة , وتعيينه لشخصيات يهودية كمستشارين ومساعدين.

    إلى القدس يعتبر في إطار سياساته المنحازة للاحتلال , وإن تم تنفيذ ذلك فإنه يطلق رصاصة الرحمة على عملية التسوية التي تعتبر القدس فيها نهاية المطاف، ونقل السفارة هو بمثابة إعلان من قبل أميركا بأن القدس هي عاصمة للاحتلال.

    ويشير المدهون إلى أن تجاهل ترامب للقضية الفلسطينية في خطابه تأكيد على أن الرجل حسم أمره لجهة منح إسرائيل كبرى صفقاته عبر تحقيق ما تريد من الاستيطان وتحويل القدس عاصمة للدولة اليهودية ومنح الفلسطينيين بعض الفتات وتحميلهم المسؤولية عن فشل التسوية , وهو ما يضع القيادة الفلسطينية امام التفكير باستراتيجية جديدة للتأقلم مع الواقع الجديد الذي سيؤدي لضعف السلطة في الضفة، ما قد يشعل انتفاضة جديدة.

    ورغم مرور 36 عامًا على قرار الاحتلال الاسرائيلي، ضم الجزء الشرقي من مدينة القدس إليها عام 1980 -والذي احتلته بعد حرب سنة 1967- وإعلان المدينة عاصمة لها، إلا أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي –بما فيه الولايات المتحدة آنذاك- لا يعترف بالقدس كعاصمة لـ”إسرائيل”، ويعتبر القدس الشرقية جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا يعترف بضمها للدولة العبرية.

    كما أبقت الكثير من دول العالم، قنصلياتها في المدينة، بهدف خدمة الفلسطينيين القاطنين فيها، رغم استمرار الاحتلال الإسرائيلي. وكان لافتًا أن الكثير من دول العالم، قررت عقب القرار الإسرائيلي بضم “القدس الشرقية” عام 1980، نقل سفاراتها من “القدس الغربية” إلى “تل أبيب” رغم إقرارها بأن الشطر الغربي من المدينة أراضٍ إسرائيلية.

    إمكانية التنفيذ

    وعن إمكانية نقل سفارة الولايات المتحدة للقدس يبين الكاتب أكرم عبيد أن هناك بعض العوامل التي تؤكد دعم احتمالات نقل السفارة ومنها أن الفريق السياسي الذي اختاره ترامب لإدارته يتبنى في معظمه قرار نقل السفارة وفي مقدمتهم وزير الخارجية ريكس تيليرسون الذي يعتبر الكيان الصهيوني الحليف الأكثر أهمية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط وهو من الداعين لضم الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة  لـلكيان الصهيوني

    ويضيف الكاتب عبيد أن العامل الآخر يتمثل في ظروف معظم الانظمة العربية بشكل خاص والإسلامية بشكل عام التي لا تملك القدرة على التأثير على القرار الامريكي خارج نطاق الاحتجاجات اللفظية أو اللجوء للمنظمات الدولية للحصول على قرارات جديدة خصوصاً أن أغلب هذه الدول متورطة في مشكلات دولية أو داخلية تضعف من تدخلها الجدي لمصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة وبالذات في ظلّ ظروف الاضطرابات الداخلية أو الاختناق الاقتصادي المتزايد بعد انهيار أسعار النفط الذي يشكل العمود الفقري لاقتصاديات الكثير من الدول العربية أو الإسلامية الأهم.

    ولم تتوقف سلطات الاحتلال عن مطالبة الإدارات الأمريكية المتعاقبة بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ليمثل ذلك اعترافا بضم سلطات الاحتلال الصهيوني غير المقبول دوليا للقدس الشرقية إلى الكيان الصهيوني المحتل. 

    مجلة فورين بولسي الأمريكية حذرت من أن “المضي قدمًا في خطة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى القدس المحتلة، يهدد باندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، واصفة تلك الفكرة بأنها مروعة لإسرائيل وفلسطين وللشرق الأوسط”.

    وقالت الصحيفة في تقرير نشرته إنه “من بين كثير من الطرق التي تنذر بالخطر في انقلاب ترامب على السياسة الخارجية التقليدية للولايات المتحدة،  واحدًا من تعهداته الأكثر إثارة للخوف والقلق بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس”. وقد قطع مرشحون آخرون نفس الوعد، مثل بيل كلينتون وجورج دبليو بوش، وقالوا إنه بمجرد تنصيبهم، سيقومون بنقل السفارة.

    وتضيف الصحيفة أن “ترامب يبدو أقل ميلًا منهما للتراجع عن هذه الفكرة، وما نحن بانتظاره الآن سيكون خطأ هائلًا، ليس فقط للفلسطينيين ولكن لسمعة أمريكا وموقفها الدبلوماسي وأيضًا للأمن القومي الإسرائيلي”.

    التحذير من تفجير الغضب

    إلى ذلك، فقد صرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قبل أيام قليلة بأن نقل السفارة الامريكية من تل أبيب إلى القدس يعني “الاعتراف بالقدس الموحدة التي تضم القدس الشرقية المحتلة، أي الاعتراف بضم إسرائيل للقدس الشرقية”. وأضاف عريقات أنه سيقدم استقالته على الفور من منصبه كبير المفاوضين الفلسطينيين، لأنه لا يستطيع بعد ذلك “أن يوهم الفلسطينيين بأن حلا للقضية لا يزال ممكنًا، بعد أن تلاشى حل الدولتين بنقل السفارة”.

    وأشار عريقات إلى أن “نقل السفارة إلى القدس يعني أن تغلق الولايات المتحدة سفاراتها في كافة العواصم العربية، مؤكدًا أن الشعوب العربية ستثور في الشوارع ولن تدع السفارات الامريكية في البلاد العربية تتمكن من مزاولة عملها”، على حد تعبيره.

    هل ستثور الشعوب ؟

    وتعليقا على تصريحات عريقات حول خطوة نقل السفارة للقدس والتي من شأنها أن تفجر الشوارع العربية وتثور الشعوب العربية على السفارات الامريكية يقلل الكاتب الصحفي خير الدين الجراح من احتمالات ثورة الشعوب العربية بسبب ما تعيشه من مشاكل داخلية وحروب طاحنة مبينا أن التعامل العربي سواء الشعبي او الرسمي مع تلك الخطوة لن يرتقي عن عبارات الشجب والإدانة والاستنكار ، التي أصبحت السلاح الوحيد المتبقي في يد الحكومات العربية والإسلامية

    ويؤكد الكاتب الصحفي خير الدين الجراح أن التعويل الوحيد يكون على الشعب الفلسطيني نفسه، والذي ثار كثيرًا ضد الاحتلال الإسرائيلي وسياساته الاستيطانية والتهويدية للمدينة المقدسة، حيث كانت الانتفاضة الأولى والثانية، والهبات الشعبية التي اشتعلت فيما بينهما وبعد الثانية، آخرها كان ما عرف بـ”هبة القدس” التي تستمر آثارها حتى هذا اليوم، نتيجة للاستفزازات الإسرائيلية المتكررة وانتهاك قدسية المسجد الأقصى واقتحام باحاته وتدنيسه. 

    ]]>
    http://alamatonline.com/2017/02/06/%d9%87%d9%84-%d9%8a%d8%ad%d9%82%d9%82-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d8%ad%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d8%a7%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a8%d9%86%d9%82%d9%84-%d8%b3%d9%81%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8/feed/ 0