أبو زهري: الشعب الفلسطيني مستنفر بكل قواه لمواجهة جرائم تهويد القدس

أكد عضو قيادة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في الخارج، سامي أبو زهري، أن “سياسة التهويد الصهيونية للقدس والأقصى، التي يتوقع أن تبلغ ذروتها خلال الأعياد اليهودية، تمثل تصعيداً خطيراً ضد شعبنا وأمتنا، واستهدافًا لديننا ومقدساتنا”.

وأضاف أبو زهري، في بيان، اليوم السبت، أن “الشعب الفلسطيني مستنفر بكل قواه الحية لمواجهة هذه الجرائم”.

وقال: “ندعو أبناء أمتنا لتحمل مسؤولياتهم في حماية المسجد الأقصى المبارك، لأننا أمام مرحلة تتعرض فيها القضية الفلسطينية لتحديات خطيرة وغير مسبوقة في الوضع العربي، والهرولة نحو التطبيع”.

وأشار إلى أن “رسالتنا في هذه المرحلة الحساسة أن الأقصى مُلك للأمة جميعاً، مما يستدعي منها الوقوف عند واجباتها التاريخية ومسئولياتها الدينية تجاهه، لأن استمرار هذا التهويد كفيل بتفجير الأوضاع، وعلى الاحتلال مراجعة حساباته جيداً”.

وتبدأ غدا الأحد، سلسلة من الأعياد اليهودية وتستمر لثلاثة أسابيع، وسط تحذيرات من اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، وتداعيات ذلك على الأوضاع الأمنية في فلسطين المحتلة.

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …