أذربيجان تعلن تدميرها 750 قذيفة و6500 لغم في “قره باغ” خلال شهرين


أكدت الوكالة الوطنية الأذربيجانية لنزع الألغام، الأحد، أنها دمرت 750 قذيفة، ونحو 6500 لغم مضاد للأفراد وللدبابات، منذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، في المناطق المحررة من إقليم “قره باغ”.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لمدير عمليات نزع الألغام، في وكالة “أناما” الحكومية، إدريس إسماعيلوف، حول العمليات الجارية على الطريق بين مدينتي ترتر وسوكوفوشان الأذربيجانيتين.

وأضاف إسماعيلوف إن عمليات نزع الألغام على الطريق البالغ طوله 10 كيلومترات بين المدينتين مستمرة منذ 10 أيام وتم تطهير 8 كيلومترات منه”.

وأوضح أننا “دمرنا حتى اليوم 169 لغما مضادا للأفراد وللدبابات، وسننهي ما تبقى من الطريق لفتحه بالكامل في أقرب وقت”.

وأردف: “منذ 27 سبتمبر دمرنا 750 قذيفة غير متفجرة وما يقرب من 4500 لغم مضاد للأفراد، و2000 لغم مضاد للدبابات” في كامل المناطق المحررة من الاحتلال الأرميني في إقليم “قره باغ”.

 وأكد إسماعيلوف أن أنشطة إزالة الألغام مستمرة ليس فقط على الطرق ولكن في الأراضي الزراعية والغابات والمناطق السكنية، مؤكدا أن خطر الألغام والمتفجرات في المناطق السكنية سينتهي في غضون 3-5 سنوات.

وتابع: “سيستغرق نزع الألغام من جميع الأراضي بما في ذلك الغابات والأراضي الزراعية 10 سنوات، ولكن هذا لا يعني أن عودة المواطنين إلى المدن ستكون بعد هذه الفترة، سيتم ضمان عودة الناس إلى مدنهم في غضون 3-5 سنوات، لأن الأولوية في نزع الألغام ستكون للمناطق السكنية”.

والسبت، لقي 4 مدنيين أذربيجانيين مصرعهم، في انفجار لغم من مخلفات القوات الأرمينية في محافظة فضولي جنوب غربي البلاد.

كما استشهد الإثنين الماضي، جندي أذربيجاني وأصيب عسكري روسي جراء انفجار لغم زرعته القوات الأرمينية في “قره باغ”.

وفي 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية لتحرير أراضيه المحتلة في إقليم “قره باغ”، وذلك عقب هجوم شنه الجيش الأرميني على مناطق مأهولة مدنية.

وبعد معارك ضارية استمرت نحو 4 أسابيع، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على محافظات محتلة قبل نهاية العام الحالي.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات تكنولوجيا كبرى تشارك في قمع مسلمي الإيغور

كشف تقرير مؤخراً عن مشاركة شركات التكنولوجيا الكبرى، ومنها هواوي، في قمع الإيغور من خلال …