أزمة بين عصابة “الزند” والوزير الجديد

خيمت أزمة طارئة على خلفية قرار وزير العدل الجديد في حكومة الانقلاب،المستشار حسام عبد الرحيم، الذي اتخذه بصورة مفاجئة بانتهاء انتداب جميع مساعدي “الزند” وعودتهم إلى أماكن عملهم الأصلية بصورة مفاجئة وبعد أقل من 96 ساعة من تعيينه في التعديل الانقلابي الأخير الذي تم يوم الخميس الماضى.

وكان مساعدو “الزند” قد تراجعوا عن خطوة طلبهم بإنهاء انتدابه إلى وزارة العدل عقب إقالته، تضامنًا معه ، ويتردد أن هناك اتصالات تجرى حاليا مع “عبد الرحيم” فى إطار ما وصف بمحاولة التراجع عن قراره لإنهاء أزمة الغضب التى تملكت عصابة “الزند” بالوزارة.

وكان المستشار حسام عبد الرحيم، وزير العدل في حكومة الانقلاب قد قرر إنهاء ندب نحو 20 قاضيًا منتدبًا بوزارة العدل، فى مقدمتهم المستشارة غادة الشهاوى مساعد وزير العدل لشئون المرأة، وشملت الحركة إنهاء ندب القضاة الذين يشغلون عضوية مجلس إدارة نادى القضاة، ومنهم المستشاران شادى موسى وسامح السروجى.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …