أزمة تسبق ظهور “لقاح كورونا”.. الأوروبيون ينتجونه في عام وترامب يعين خبيرا مغربيا لتطويره


أعلنت وكالة الأدوية والصحة التابعة للاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، أن أي لقاح لن يرى النور في القريب العاجل.

وأوضحت الوكالة أن اللقاح ضد كوفيد-19 سيكون جاهزا خلال عام في “أفضل السيناريوهات”.

وقالت “فرانس برس” إن علماء من جامعة جينت البلجيكية يعملون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا عن طريق تطعيم “حيوان اللاما نوع وينتر” لإنتاج أجسام مضادة كما فعلوا مع فيروس سارس قبل 4 سنوات عندما نجحت الاجسام المضادة بتحييد الفيروس.

ونبهت “المفوضية الأوروبية إلى أن الحصول على لقاح فيروس كورونا يجب أن يكون “متاحا عالميًا” للجميع.

مستشار مغربي

وكشف مسؤولون في البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر تعيين المغربي منصف السلاوي مستشاراً رفيعاً لقيادة جهود الحكومة الأمريكية لتطوير لقاح فيروس “كورونا” في البلاد.

والسلاوي خبير مغربي في الصناعات الدوائية يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس السابق لقسم اللقاحات في شركة “جلاكسو سميث كلاين”.

وأوضحت قناة “سي إن إن” الأمريكية أن منصف السلاوي تقرر تعيينه لقيادة الجهود الأمريكية لتسريع وتيرة تطوير لقاح مضاد للفيروسات التاجي.

وسيعمل الخبير المغربي في علم المناعة، وفق المصادر الأمريكية، مستشارا رئيسيا للعملية وسيتولى الجنرال الأمريكي جوستاف بيرنا منصب رئيس العمليات.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن هذا التعيين يأتي ضمن ما يسمى بعملية “Warp Speed“، لتسريع جهود تطوير اللقاح من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال العالم المغربي منصف السلاوي، المختص في علم المناعة والفيروسات بالولايات المتحدة الأمريكية، إن هناك 800 دراسة سريرية تجرى في العالم، من أجل تحديد كل الخصائص التي تتعلق بفيروس “كورونا” المستجد والعمل على تطويقه.

وأكد “السلاوي” في لقاء سابق مع برنامج “حديث مع الصحافة” على القناة الثانية المغربية، أن من بين العراقيل التي سيواجهها العالم بعد إيجاد اللقاح هو إمكانية توفير الملايير منه؛ وهو ما يتطلب الكثير من الوقت والمجهودات والإمكانيات قبل أن يصل إلى الناس في مختلف أنحاء العالم.

يشار إلى أن العديد من المساعي العلمية الجارية للتوصل إلى لقاح لا تزال في مرحلة التجارب السريرية، مع تأكيد عدة خبراء صعوبة التوصل إلى لقاحات فعالة في فترة قريبة.

أزمة اللقاح

وعلى أولوية استخدام لقاح محتمل لفيروس كورونا المستجد، قبل أن ينتج أو يعتمد، قال المدير الفرنسي للمجموعة العملاقة للصناعات الدوائية “سانوفي”، أنها لن تعطي الأولوية للولايات المتحدة لدى توزيع اللقاح إذا أثبت الاتحاد الأوروبي أنه على الدرجة نفسها من “الفاعلية” لتمويل تصنيعه.

وأضاف أوليفييه بوجيلو مدير الشركة الفرنسية أن “الأمريكيين فعالون في هذه الفترة. يجب أن يكون الاتحاد الأوروبي على الدرجة نفسها من الفاعلية عبر مساعدتنا على تأمين هذا اللقاح بسرعة كبيرة”.

وقالت سكرتيرة فرنسا للاقتصاد أنييس بانييه روناشير، في تصريحات إذاعية إن “إعطاء الأولوية للولايات المتحدة سيكون “غير مقبول”.

وأضافت: “بالنسبة لنا سيكون من غير المقبول أن يتم ترجيح كفة هذا البلد أو ذاك في الحصول عليه بذريعة مالية”.

وكان المدير العام لـ”سانوفي” بول هادسن، صرح الأربعاء، أن شركته ستؤمن للولايات المتحدة “أولاً” اللقاح عندما يتم التوصل إليه؛ لأن هذا البلد استثمر مالياً لدعم الأبحاث التي تقوم بها الشركة العملاقة.

وأوضح في مقابلة مع وكالة أنباء “بلومبرج” أن الحكومة الأمريكية “تملك حق الحصول على الطلبيات المسبقة الكبرى”؛ لأن الولايات المتحدة “استثمرت لمحاولة حماية سكانها”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الإعلام اليوناني: اتفاقيات أمريكا وفرنسا مع أثينا دعم لها ضد تركيا

وقعت الولايات المتحدة واليونان، تحديثا لاتفاقية الدفاع المشترك القائمة بينهما، في خطوة وصفتها وسائل إعلام …