أسرى فلسطينيون يعانون أوضاعًا صعبة بسجن عوفر

قال نادي الأسير الفلسطيني إن عددًا من الأسرى الذين تعرضوا لإصابات خلال الأحداث الأخيرة التي بدأت منذ تشرين الأول الماضي، وكذلك أسرى مرضى، يعانون أوضاعًا صحية صعبة، تفاقمت جراء مماطلة إدارة سجون الاحتلال في تقديم العلاج اللازم لهم أو عدم الاستمرار في متابعتهم الطبية المطلوبة بعد نقلهم من المستشفيات المدنية الإسرائيلية.

وخلال زيارة محامي النادي للأسيرين المصابين ماهر الفروخ (32 عامًا) ومقداد الحيح (20 عامًا) في سجن “عوفر”، قال الفروخ الذي تعرض لعملية دهسٍ من قبل مركبة عسكرية تابعة للاحتلال أثناء عملية اعتقاله بتاريخ 30 تشرين الأول الماضي، أنه يعاني من أوجاع شديدة في قدمه اليسرى جراء إصابتها بكسور، الأمر الذي يسبب له صعوبة في تحريكها أو رفعها.

ونقل المحامي عن الأسير الحيح الذي تعرض لإصابة بالغة على يد قوات الاحتلال خلال عملية اعتقاله في  23 تشرين الأول الماضي، أنه يعاني من أضرار في جميع أنحاء جسده، كما أنه يمشي ويتحدث بصعوبة، علاوة على وجود التواء في وجهه، علماً أن الأسير بقي فترة فاقدًا للوعي في مستشفى “هداسا عين كارم” وقد خضع لعدة عمليات جراحية قبل أن يتم نقله إلى السجون.

وأضاف النادي أن الأسير مرعي قبها من محافظة جنين والمحكوم بالسجن 11 عامًا، يعاني من فقدان البصر في عينه اليمنى، بعدما أجريت له عملية جراحية عام 2007م، والتي تسبب الإهمال الطبي بها لاحقاً إلى فقدانه للبصر فيها بشكل كلي، وبين الأسير للمحامي أنه بدأ يعاني من مشاكل في عينه اليسرى ولديه خشية من فقدان النظر فيها، كما جرى معه سابقاً.

وفي سياق متصل، تعرض الأسير حمزة عويضة من مخيم قلنديا والمعتقل منذ الثاني من شباط الجاري، لاعتداء من المحققين قبل أن يتم نقله لاحقاً إلى سجن “عوفر”.

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطط لإغراق الضفة بشبكة أنفاق لضمان تواصل المستوطنات

كشف موقع عبري، عن خطة يعمل عليها  رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تقضي بالعمل …