أسعار الذهب تخالف التوقعات وتهبط بعد ارتفاعها الجنوني في أكبر خسارة منذ 7 أعوام


هبطت أسعار الذهب أكثر من 6%، لتواجه أكبر خسارة لها ليوم واحد في سبعة أعوام، مُوقفاً بذلك سلسلة مكاسب غير مسبوقة، حققها على وقع الأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم على إثر جائحة كورونا، وأزمة النفط العالمية.

جاءت هذه الانتكاسة، بعد توقعات لكثير من الخبراء بأن تصل أسعار الذهب إلى 2100 دولار في الربع الثالث من 2020 وأن يصل لمستويات 2300 دولار في خلال من 6 إلى 12 شهراً، لكنهم اختلفوا حول وصول الذهب إلى مستويات 3000 دولار بعكس توقع بنك أوف أمريكا.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 5.2٪ إلى 1921.40 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول، مرتداً بشكل حاد من مستواه القياسي البالغ 2072.50 دولار الذي وصل إليه يوم الجمعة وليشهد أسوأ يوم له منذ يونيو/حزيران 2013 .

يذكر أن العقود الأمريكية الآجلة للذهب هبطت 4.6٪ لتسجل عند التسوية 1946.30 دولار للأوقية.

كما تلقت معادن نفيسة أخرى ضربة لتهوي الفضة 13.8٪، وهو أكبر انخفاض ليوم واحد منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاتين 4.8٪ إلى 938.65 دولار للأوقية بينما تراجع البلاديوم 5٪ إلى 2108.60 دولار للأوقية.

أسباب الانتكاسة

قالت وكالة رويترز إن هذا التراجع جاء مع عودة شهية المستثمرين للمخاطرة عقب بيانات اقتصادية مشجعة، في حين دفعت آمال في حزمة مساعدات مرتبطة بفيروس كورونا المؤشر ستاندر آند بورز 500 للأسهم الأمريكية للاقتراب من مستوياته القياسية المرتفعة.

وقال محللون إن بيانات اقتصادية أفضل من المتوقع ساعدت في تسريع المبيعات في أسواق المعادن النفيسة، لكن التوقعات ما زالت تشير إلى مسار صعودي للذهب.

كما كان للدولار دور في انتكاسة الذهب والمعادن الأخرى، فقد انتعش الدولار من قاع عامين بعد بيانات أظهرت أن الوظائف الأمريكية غير الزراعية زادت 1.763 مليون في يوليو/تموز مقابل زيادة قياسية عند 4.971 مليون في يونيو/حزيران وبسبب تجدد التوتر الأمريكي الصيني.

ومما زاد الضغط على الذهب تعثر حزمة مساعدات أمريكية جديدة مرتبطة بفيروس كورونا.

من جانبه، قال إدوارد ماير، المحلل لدى “إي.دي آند إف مان كابيتال ماركتس”: “بمجرد اتفاقهم على التحفيز، سيكون ذلك سلبياً بالنسبة للدولار. الاقتصاد العالمي لا يزال في تذبذب شديد، ونتيجة لذلك سنجد مزيداً من المال السهل، لذا فإن كل ذلك سلبي بالنسبة للذهب”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

النفط الليبي.. هل يكون “حصان طروادة” حفتر إلى واشنطن؟

بعد أيام من إعلان واشنطن قبول خليفة حفتر استئناف إنتاج وتصدير النفط، أقدم الجنرال الانقلابي …