أسوشيتد برس: إسرائيل استهدفت مواقع ومستودعات أسلحة لقوات مدعومة من إيران بسوريا


كشفت تقارير إعلامية أمريكية عن تعاون استخباراتي أمريكي – إسرائيلي نادر، من أجل استهداف الأراضي السورية.

ونشرت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية تقرير حول الغارات الإسرائيلية التي نفذت في شرقي سوريا، فجر الأربعاء، واستهدفت ما تزعم أنه مواقع ومستودعات أسلحة لقوات مدعومة من إيران، وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 57 شخصا وإصابة العشرات.

ولكن الوكالة الأمريكية نقلت عن مسؤول استخباراتي أمريكي كبير مطلع على الهجوم، قوله: “الضربات الجوية تم تنفيذها بمعلومات استخبارية قدمتها الولايات المتحدة”.

ووصفت الوكالة ذلك الأمر بأنه حادثة نادرة للتعاون المعلن عنه بين البلدين، بشأن اختيار أهداف في سوريا. وقال المسؤول الأمريكي إن “الضربات استهدفت سلسلة من المستودعات في سوريا، كانت تستخدم في خط أنابيب لتخزين الأسلحة الإيرانية وتجهيزها”.

وتابع المسؤول الاستخباراتي الذي طلب عدم ذكر اسمه: “وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ناقش الغارة الجوية يوم الثلاثاء مع يوسي كوهين، رئيس وكالة التجسس الإسرائيلية الموساد، سبقه اجتماع عام في مطعم كافيه ميلانو الشهير بواشنطن يوم الاثنين”.

وقال المسؤول الاستخباراتي “المستودعات كانت بمثابة خط أنابيب للمكونات التي تدعم البرنامج النووي الإيراني”.

وقالت “أسوشيتد برس” إنه لم يصدر تعليق فوري من إيران، بشأن تلك المزاعم والتقارير.

وكان مصدر أمني سوري رفيع المستوى قد قال لوكالة “سبوتنيك”، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، “إن الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان استهدف عدة مواقع في دير الزور وريفها الغربي والشرقي”.

وأفاد المصدر بأن الأنباء الأولية تشير إلى أن “العدوان ناجم عن صواريخ أطلقتها طائرات من داخل الحدود العراقية، مؤكدا أن فرق الإطفاء والدفاع المدني في مدينة دير الزور تهرع لإخماد حرائق نجمت عن العدوان، ولا معلومات عن وقوع خسائر بشرية حتى الآن”.

ومن جهتها، أفادت وكالة “سانا” السورية بشن القوات الإسرائيلية، فجر اليوم الأربعاء، عدوانا على مناطق في دير الزور والبوكمال شرقي سوريا.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

المتغيرات الدولية ومشاكل نظام السيسي الداخلية تجدد الأمل في استعادة ثورة يناير

عبّر نشطاء مصريون عن أملهم باستعادة “ثورة يناير”، رغم صعوبة الظرف وتشتت “رفقاء الميدان” وفشل …