“أفريكوم”: مرتزقة فاغنر الروسية تنشر الصراعات حول العالم

حذرت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم”، من الاستعانة بمرتزقة “فاغنر”، متهمة المجموعة المدعومة من روسيا، بإذكاء الصراع وتهديد السيادة الوطنية في الدول التي انتشرت فيها.

وقالت ناطقة باسم “أفريكوم”، إن أي صفقة للحصول على دعم من هذه المجموعة هي صفقة سيئة، مشيرة إلى أنها زادت من انعدام الأمن والاستقرار، وتسببت في وفاة جنود ومواطنين محليين، في دول القارة السمراء.

وأضافت في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” نشرتها الخميس، أن نشر قوات مجموعة “فاغنر” ثبت أنه لزعزعة الاستقرار في ليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى وأوكرانيا وسوريا.

وحذرت الناطقة باسم “أفريكوم”، دون أن تفصح الصحيفة عن هويتها، من أن أي دور تلعبه قوات هذه المجموعة المدعومة من روسيا سيزيد على نحو أكبر، سوء الأوضاع غير المستقرة في مالي، مشيرة إلى تورط المجموعة الروسية في انتهاكات وعمليات تهدد السلام الدولي.

وينتشر مرتزقة “فاغنر” الروسية في العديد من المناطق بدولة مالي لحماية الانقلاب العسكري هناك.

وأطاح العقيد “أسيمي غويتا”، الذي يدير البلاد حاليا، برئيس مالي المنتخب في 18 أغسطس/آب 2020، ثم قاد انقلابا جديدا في مايو/أيار الماضي، أطاح فيه بالرئيس الانتقالي “باه نداو”، ورئيس وزرائه “مختار أواني”، ونصّب نفسه رئيسا للمرحلة الانتقالية.

والعام الماضي، وقعت روسيا اتفاقيات تعاون عسكري مع إثيوبيا ونيجيريا، كما قاتلت مرتزقة “فاغنر” مؤخرا في موزمبيق وليبيا.

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسؤول أمريكي سابق يعتبر مداهمة مقر ترامب “انقلابا استباقيا” لاستبعاده من الانتخابات

قال المسؤول السابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” بوك سيكستون، الثلاثاء، إن …