علامات أونلاين- قدس برس

أكاديمي فلسطيني ينفي تحريضه على قتل محمود عباس

نفى أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الفلسطينية عبد الستار قاسم، ما أورده تلفزيون فلسطين الرسمي التابع للسلطة الفلسطينية في نشرته مساء الجمعة (29|11) من أنه حرض على قتل الرئيس عباس والقيادات الأمنية.
وأكد قاسم في بيان صحفي، اليوم السبت، أنه لم يدعو إلى قتل أحد، وأن من ردد هذه العبارات التلفزيون الفلسطيني الرسمي، مؤكدا أن ما جاء في البرنامج هو “كذب ولا أساس له”، بحسب قوله.
وأضاف أن ما قلته على الشاشة (مقابلته مع قناة القدس) يستند إلى نصوص “القانون الثوري” لمنظمة التحرير، والصادر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، “ولم أضع هذا القانون ولا أنا المسؤول عن تطبيقه”.
 وأوضح أنه كان من الأولى بالتلفزيون (فلسطين) وضيوفه أن يبينوا للمشاهدين أين تجنيت وأين أخطأت، مؤكدا أنه أقواله تستند إلى نصوص كتبها فلسطينيون قالوا عن أنفسهم إنهم قيادات.
يشار إلى أن قاسم والذي يحمل درجة الاستاذية (بروفيسور) بالعلوم السياسية، ويعد من المؤسسين لجامعة “النجاح” في نابلس، كما أنه يحاضر في عدة جامعات فلسطينية. ويوصف أنه أكاديمي معارض لسياسات السلطة، ووجه الكثير من الانتقادات لقياداتها بما فيهم رئيس السلطة الراحل ياسر عرفات.
وتعرض في مرات عديدة لعمليات اعتقال على أيدي أجهزة السلطة، بناء على تهم تمت تبرئته منها لاحقا، كما أحرقت سيارته، وتعرض لمحاولات اغتيال باطلاق النار عليه، لأسباب تعود بالمجمل لمعارضته النظام السياسي الفلسطيني، ورفضه اتفاق أوسلو الذي أبرمته السلطة مع إسرائيل مطلع تسعينيات القرن الماضي.

شاهد أيضاً

إعلام عبري: القيادة الإسرائيلية ترغب في عقد صفقة أسرى والسياسيون يريدون الحرب

كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، عن وجود خلافات بين المستويين السياسي والعسكري حول صفقة تبادل …