ألمانيا تدرس المشاركة في تدريب خفر السواحل الليبية

كشفت مصادر رسمية، النقاب عن توجّه ألماني للمشاركة في تدريب قوات خفر السواحل الليبية، وذلك ضمن مهمة “صوفيا” البحرية الأوروبية، بهدف الحد من الهجرة الغير شرعية من ليبيا إلى أوروبا.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر حكومية (لم تسمها)، اليوم الاثنين، قولها “إن وزارة الدفاع تدرس حاليا نوعية الدعم الذي يمكن تقديمه ضمن مشاركتها في مهمة صوفيا البحرية الأوروبية”، مشيرا إلى أنه من المحتمل الإعلان عن القرار النهائي خلال الأسابيع المقبلة.

ويعتقد الأوروبيون، أن عملية تدريب خفر السواحل الليبي سوف تساهم في جعل البحر المتوسط أكثر أمناً، وأن تتمكن يوماً من ضبط شواطئها ومنع مختلف أشكال التهريب؛ خاصة تهريب البشر الذي بلغ عددهم نحو 90 ألف مهاجر خلال العام الجاري، بحسب الوكالة الألمانية.

يذكر أن العملية الأوروبية “صوفيا” تحمل اسم طفلة ولدت بعد إنقاذ مركب كان يواجه صعوبات قبالة سواحل إيطاليا، وتهدف لانقاذ اللاجئين المهاجرين بحرا، والتصدي لمهربي البشر وتفكيك شبكاتهم.

وكان الناطق باسم البحرية الليبية أيوب قاسم، قد شكك في حقيقة أهداف عملية “صوفيا”، مرجحا أن يكون لها أغراض عسكرية متعلقة بالأمن، خاصة في دول الشمال الأفريقي التي تعاني – بحسبه – من ضعف السيطرة على شواطئها.

وقال قاسم في تصريحات صحفية سابقة “إن مكافحة الهجرة غير النظامية والمهربين لا تحتاج إلى قوات عسكرية ولا إلى عمليات خاصة في المياه الإقليمية الليبية”.

شاهد أيضاً

تويتر يحجب وثائق عن تورط رئيس وزراء الهند في قتل المسلمين

تتواصل تداعيات حجب الهند للسلسلة الوثائقية التي تبثها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، والتي …