أمريكا تجري اتصالات مع الاتحاد الأوروبي لإشرافه على معبر رفح

قالت وسائل إعلام أميركية، الخميس، إن “إدارة بايدن تجري محادثات مع منظمة تابعة للاتحاد الأوروبي للمساعدة في فتح معبر رفح الحدودي في قطاع غزة مع مصر، والسيطرة عليه”.

ونقلت صحيفة بوليتكو الأميركية عن مسؤول أميركي وصفت بالـ “كبير” وشخص آخر مطلع على الأمر، قولهما إن “الولايات المتحدة اقترحت جلب طرف ثالث محايد للسيطرة على المعبر، وهي بعثة المساعدة الحدودية التابعة للاتحاد الأوروبي”.

وأضاف المصدران، أن “المسؤولين الأميركيين عملوا منذ أسابيع وتوسطوا في محادثات بين إسرائيل ومصر، للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يجعل المنظمة الأوروبية مسؤولة عن معبر رفح”.

وأوضحا في تصريحاتهما التي نقلتها الصحيفة، أن “بعثة المساعدة الحدودية التابعة للاتحاد الأوروبي لم تستجب لطلب التعليق على محادثاتها مع إدارة بايدن”.

ومنذ بدء جيش الاحتلال الإسرائيلي توغله في منطقة رفح وقرب المعبر في السابع من أيار/مايو الجاري، أغلقت قوات الاحتلال المعبر، ومنعت المساعدات الغذائية والطبية والوفود الدولية من الدخول إلى قطاع غزة.

وبالتزامن مع ذلك، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 35 ألفا و800 شهيد، وإصابة 10 ألفا و11 شخصا آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

مستشار لبوتين يطالب بمنح الفلسطينيين سلاحاً نووياً

طالب الفيلسوف الروسي الشهير ألكسندر دوغين، المعروف بمواقفه الناقدة والمعارضة للغرب، اليوم السبت، بمنح الفلسطينيين …