أمريكا هددت ابن سلمان بسحب قواتها من المملكة بسبب إنتاج النفط


قالت رويترز، إن ترامب قال لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية في الثاني من أبريل/ نيسان، إنه إذا لم تبدأ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خفض إنتاج النفط فلن يكون بوسعه منع أعضاء مجلس الشيوخ من سن تشريع لسحب القوات الأمريكية من المملكة.

وكان هذا التهديد محوريا في حملة الضغط الأمريكية التي أدت إلى اتفاق عالمي تاريخي لخفض إمدادات النفط في وقت انهار فيه الطلب بفعل جائحة كورونا، وسجلت نصرا دبلوماسيا للبيت الأبيض.

وتضيف رويترز في تقريرها: “وجه ترامب رسالته لولي العهد السعودي قبل عشرة أيام من الإعلان عن تخفيضات الإنتاج. وقال مصدر أمريكي أطلعه مسؤولون كبار في الإدارة على ما دار من حوار إن ولي العهد بوغت بالتهديد حتى أنه أمر مساعديه بالخروج من الغرفة لكي يتمكن من مواصلة الحوار سرا”.

وأبرزت هذه الخطوة رغبة ترامب القوية في حماية صناعة النفط الأمريكية من انهيار تاريخي للأسعار في وقت أوقفت فيه الحكومات النشاط الاقتصادي في مختلف أنحاء العالم لمحاربة فيروس كورونا.

كما عكست تراجعا مهما من جانب ترامب عن انتقاداته المتواصلة منذ فترة طويلة للتكتل النفطي الذي كان الرئيس الأمريكي يهاجمه لأنه رفع تكاليف الطاقة على الأمريكيين بتخفيضات الإنتاج التي عادة ما كانت ترفع أسعار البنزين. أما الآن فقد أصبح ترامب نفسه يطلب من أوبك خفض الإنتاج.

وقال مسؤول أمريكي رفيع لرويترز إن الإدارة أبلغت القادة السعوديين إنه إذا لم يتم خفض الإنتاج “فلن يكون هناك سبيل لمنع الكونجرس الأمريكي من فرض قيود قد تؤدي إلى سحب القوات الأمريكية”.

ولخص المسؤول فحوى الحجة الأمريكية التي تم نقلها عبر قنوات دبلوماسية مختلفة بأنها رسالة للقادة السعوديين مفادها “نحن ندافع عن صناعتكم بينما تدمرون أنتم صناعتنا”.

وسُئل ترامب عما قاله لبن سلمان فقال “كان هو وبوتين يواجهان صعوبة في إبرام اتفاق. والتقيت به عبر الهاتف واستطعنا التوصل لاتفاق” على تخفيضات الإنتاج.

وقبل أسبوع من مكالمة ترامب مع بن سلمان كان السناتور كيفن كريمر والسناتور دان ساليفان الجمهوريان قد اقترحا تشريعا لسحب القوات الأمريكية كلها وصواريخ باتريوت ونظم الدفاع المضاد للصواريخ من المملكة ما لم تخفض السعودية إنتاج النفط.

وكان هذا الاقتراح يلقى تأييدا متزايدا وسط غضب في الكونجرس بسبب حرب أسعار النفط التي نشبت بين السعودية وروسيا في توقيت سيء. وكانت المملكة أطلقت الإنتاج في أبريل/ نيسان وأغرقت الأسواق بالنفط الخام بعد أن رفضت روسيا زيادة تخفيضات الإنتاج تمشيا مع اتفاق سابق مع أوبك لتقليص الإمدادات.


Comments

comments

شاهد أيضاً

أردوغان: الغرب قتل آلاف الإفريقيين ونهبوا خيرات القارة الإفريقية

اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أوردغان، فرنسا وعددا من الدول الغربية باستغلال موارد القارة الأفريقية …