أمريكا وفرنسا: النظام السوري يحاول إفساد محادثات السلام

قالت الولايات المتحدة وفرنسا، اليوم الأحد، إن تصريحات مسؤولي الحكومة السورية قبل جولة جديدة من محادثات السلام تمثل استفزازاً وإنه يتعين على روسيا وإيران إثبات أن الحكومة السورية “تحترم” ما تم الاتفاق عليه.

وكان النظام السوري أعلن أمس السبت أنه لن يناقش مسألة انتخابات الرئاسة في محادثات السلام التي تجري في جنيف هذا الأسبوع أو تعقد مباحثات مع أي طرف يرغب في مناقشة مسألة الرئاسة، بحسب وكالة “رويترز”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت في مؤتمر صحفي مع نظرائه من بريطانيا وألمانيا وايطاليا والولايات المتحدة ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي “إنه استفزاز…ومؤشر سيء ولا يتماشى مع روح الهدنة”.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الحكومة السورية وداعميها يخطئون إذا ما اعتقدوا أن بوسعهم الاستمرار في اختبار حدود هدنة هشة.

وأضاف كيري متهماً القوات السورية بارتكاب معظم الانتهاكات لاتفاق وقف الأعمال القتالية إن على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن ينظر كيف يتصرف الرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع “الرئيس الأسد يغرد خارج السرب ويرسل وزير خارجيته أمس كي يتصرف كمخرب ويسحب من على طاولة المفاوضات ما وافق عليه الرئيس بوتين والإيرانيون”.

شاهد أيضاً

جامعة أمريكية تعطي دروس لمحاربة كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا*

في محاولة لمحاربة الإسلاموفوبيا بأمريكا، وفي ظل تصاعد العداء ضد المسلمين هناك، تقدم جامعة ستانفورد …