أمريكي تعرض استئناف المفاوضات النووية مع إيران مقابل عدم الرد على هجوم أصفهان

كشفت مصادر دبلوماسية إيرانية لـ”عربي بوست”، عن عرض واشنطن على طهران استئناف مفاوضات الاتفاق النووي، مقابل عدم الرد الإيراني على الهجوم الإسرائيلي الأخير الذي استهدف أصفهان، في حين أفادت مصادر حكومية أخرى بأن إيران تتعامل مع الرد الاحتلال على أنه لم ينته بعد.

عرض واشنطن لإيران، يأتي بعد أن شهدت مدينة أصفهان، الجمعة 19 أبريل 2024، غارات قالت إيران إنها إسرائيلية، استهدفت قاعدة جوية إيرانية في المدينة، دون الإبلاغ عن وقوع أي خسائر، في حين لم يعلق الاحتلال الإسرائيلي عليها، رغم ما تناقلته الصحف الغربية عن مسؤولين إسرائيليين بأن الضربة أتت في إطار الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني في 14 أبريل 2024، وأن تل أبيب لن تعلن تبنيها رسمياً للرد لـ”أسباب استراتيجية”.

كشف مسؤول دبلوماسي إيراني لـ”عربي بوست”، مفضلاً عدم نشر اسمه، عن رسالة أمريكية تلقتها طهران بعد الهجوم الإسرائيلي على أصفهان، “تقول إن إدارة بايدن مستعدة لإحياء المفاوضات النووية مع إيران مرة أخرى، مقابل عدم الرد الإيراني على الهجوم الإسرائيلي”.

كانت المفاوضات النووية الهادفة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 أو ما يُعرف رسمياً باسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”، توقفت منذ وقت طويل، وسط حالة جمود بين الأطراف، دون التوصل إلى صيغة مناسبة للعودة إلى الاتفاق الذي انسحبت منه إدارة دونالد ترامب عام 2018.

لكن مسؤولاً حكومياً إيرانياً رفيع المستوى مطلع على الأمر، أوضح لـ”عربي بوست”، مفضلاً عدم نشر اسمه، أن “واشنطن طرحت هذا الأمر منذ شهرين أيضاً، لكنها تقول هذه المرة إنها جدية الآن في مواصلة التفاوض”.

عن الموقف الإيراني من العرض الأمريكي، قال: “طهران أبلغت واشنطن أنه قبل كل شيء، يجب وقف إطلاق النار في غزة، ومن ثم العمل على استئناف المفاوضات النووية”.

يشار إلى أن هذه التطورات تأتي بعد أشهر من تبادل طهران وواشنطن 5 سجناء مقابل الإفراج عن 6 مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، قبل أن تندلع الحرب في غزة لتطغى على الملف النووي الإيراني.

وسبق أن أفادت وكالة “رويترز” بأن تقريرين سريين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، اطلعت عليهما، جاء فيهما أن “إيران قد خصبت من اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 60%، بما يكفي لتصنيع 3 قنابل نووية، رداً على عدم التوصل لعودة إلى الاتفاق النووي”.

على الرغم من أن الموقف الرسمي الإيراني كان التقليل من أهمية الهجوم على أصفهان، إلا أنه خلف الغرف المغلقة، يتناقش القادة الإيرانيون بشأن السيناريوهات المحتملة القادمة من “إسرائيل”، بحسب المصادر.

من جانبه، قال مسؤول أمني إيراني لـ”عربي بوست”، إن “خامنئي أمر بوضع كافة القوات الإيرانية في حالة تأهب قصوى، والعمل على الاستعداد لمواجهة أي هجوم إسرائيلي آخر”.

أشار المصدر المسؤول إلى إمكانية حدوث هجوم إسرائيلي داخل الأراضي الإيرانية في الأيام القليلة القادمة، وفق التقدير الإيرانية، مؤكداً أن “هناك معلومات استخباراتية تقول إنه من المحتمل أن تقوم إسرائيل بشن هجوم ثانٍ داخل الأراضي الإيرانية، أو ضد حلفاء إيران في المنطقة”.

بشأن الموقف الإيراني من الرد على الهجوم الإسرائيلي الأخير، قال المسؤول الأمني الإيراني لـ”عربي بوست”، إن “طهران تُفضل عدم الرد، لكن هذا لن يتحقق إلا إذا توقفت إسرائيل عن استهداف الأراضي الايرانية”.

أضاف أنه “لا يمكن إنكار أيضاً أن هناك أصواتاً متعالية داخل دوائر صنع القرار، وبالأخص من الحرس الثوري، تنادي بضرورة وضع حد للمواجهة مع إسرائيل”.

 

 

شاهد أيضاً

القسام تفاجئ الاحتلال وتطلق صواريخ متفجرة على تل أبيب

أعلنت نجمة داود الحمراء إصابة إسرائيليتين بجروح، جراء الصواريخ التي أطلقتها كتائب “القسام” الجناح العسكري …