أمناء شرطة يفضحون فساد “داخلية” الانقلاب

رد عدد من أمناء شرطة الانقلاب على تصريحات اللواء عبدالحميد خيرت نائب رئيس أمن الدولة بتسريح 12 ألف أمين شرطة، واصفًا إياهم بالعناصر الفاسدة ومنتمين للإخوان، بأن تعنت الداخلية ضد الأمناء، بسبب فضح الفساد في الوزارة، مؤكدين أن الاختلاسات داخل وزارة الداخلية تقدر بـ16 مليار جنيه سنويًا.

يأتي ذلك على خلفية القبض على 7 أمناء شرطة كانوا في طريقهم لمدينة الإنتاج الإعلامي، بعد الهجمة الشرسة التي تعرضوا لها بسبب قتل أمين شرطة لسائق في الدرب الأحمر.

وأضاف أمناء الشرطة -في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء-: “الفلوس دي بتروح فين لما الشعب مش لاقي ياكل يا ظلمة، لما فيه اختلاسات بالشكل ده”، موضحين: “لما عرضنا المذكرة ومفردات المرتبات بمديرية أمن الدقهلية في 2014 على مدير أمن الشرقية وبها فرق مرتبات يتخطى 4 ملايين و200 ألف جنيه، رد علينا قائلًا “إن الاختلاسات دي مش من مديرية أمن الشرقية، بل من مديرية أمن الدقهلية لأنها بتدفع رواتب زيادة”.

وأضافوا: “معنى كلام مدير الأمن بالشرقية إن عندنا حرامي يا إما في الدقهلية أو في الشرقية، بدليل 4 ملايين و200 ألف جنيه اختلاسات في فرق مرتبات الأمناء والخفراء بين الشرقية والدقهلية، في مال الشعب”.

وكان قد طالب اللواء عبدالحميد خيرت -نائب رئيس أمن الدولة في حكومة الانقلاب- بتسريح 12 ألف أمين شرطة، واصفًا إياهم بالعناصر الفاسدة ومنتمين للإخوان، مشيرًا إلى أن الأحداث الأخيرة نتاج لعدم التعامل مع السلبيات التي ظهرت عقب 25 يناير وأبرزها القوانين والقرارات التي صدرت وأخطرها عودة 12 ألف أمين شرطة.

وأضاف خيرت -في حوار لصحيفة “الوطن”- أن الحل هو إلغاء الائتلاف الخاص بأمناء الشرطة، فضلاً عن إعادة فصل الـ12 ألف الذين تمت إعادتهم للداخلية، إضافة إلى إعادة تسمية جهاز أمن الدولة بمسماه وقوته داخل الوزارة وخارجها.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …