أمير قطر وهولاند يدعوان لـ”ردع نظام الأسد وأعوانه”

دعا الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، إلى زيادة الدعم الدولي والجهود الدولية لردع النظام السوري برئاسة بشار الأسد وأعوانه عن “ارتكاب مزيد من الجرائم”، وحمَّلا النظام السوري مسؤولية ما يجري من “خراب ودمار”.

جاء هذا خلال لقاء جمعهما مساء اليوم الثلاثاء، في العاصمة الفرنسة باريس، حيث جرى خلاله بحث مستجدات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط وخاصة الحرب الدائرة في سوريا، والجهود الرامية إلى حقن الدماء وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدن السورية المحاصرة، حسب “الأناضول”.

ودعا الطرفان إلى “زيادة الدعم الدولي والجهود الدولية لردع النظام السوري وأعوانه عن ارتكاب مزيد من الجرائم”، محملين النظام السوري “مسؤولية ما يجري من خراب ودمار”، ومذكرين المجتمع الدولي في الوقت نفسه بمسؤوليته تجاه تلك الجرائم وحماية المدنيين منها، وأهمية محاسبة المسؤولين عنها.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الإقليمي والدولي.

ويأتي اللقاء وسط حراك دولي متنامي للدفع بحل للأزمة السورية، لا سيَّما بعد تعليق مفاوضات السلام بجنيف الخاصة بسوريا، في الثالث من فبراير الجاري، والتي من المنتظر أن تبدأ مجددًا في 25 فبراير.

وتدفع الدول الداعمة للشعب السوري بحل وفق مقررات اتفاق “جنيف 1″، الذي عقد في 30  يونيو 2012، يقضي بتشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة، من قبل السوريين أنفسهم، لتسلم السلطة من بشار الأسد.

وفي مارس 2011 اندلعت ثورة شعبية ضد حكم بشار الأسد، قاومها الأخير بالقمع، ما أدَّى لنشوب صراع مسلح بين المعارضة المدعومة من عدد من الدول العربية والغربية والنظام المدعوم سياسيًّا وعسكريًّا من حلفائه روسيا وإيران وحزب الله اللبناني بالشكل الرئيسي.

ونزح أكثر من 12 مليون سوري من أصل عدد سكان سوريا البالغ نحو 22.5 مليونًا، عن ديارهم داخل وخارج البلاد جراء الصراع المستمر فيها منذ أكثر من أربعة أعوام، ووصل عدد قتلى الصراع منذ اندلاعه إلى أكثر من 300 ألفًا.

ودخلت الأزمة السورية منعطفًا جديدًا، عقب بدء روسيا بمهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا، منذ نهاية سبتمبر الماضي، وتقول إنَّ هذا التدخل يستهدف مراكز تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ”داعش”، الأمر الذي تنفيه واشنطن وعواصم غربية وقوى المعارضة السورية التي تقول بدورها إنَّ أكثر من 90% من الأهداف التي يضربها الطيران الروسي لا يوجد فيها التنظيم المتطرف فيها، وإنما تستهدف المعارضة، ومواقع للجيش للحر.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الهند.. جلد مسلمين في ساحة عامة لرفضهم طقوسا هندوسية قرب أحد المساجد

ضرب أفراد شرطة في الهند شبانًا مسلمين على ظهورهم بالعصي بعد أن كبلوا أيديهم على …