أخبار عاجلة

إثيوبيا.. جبهة تيغراي تسيطر على مدينة جديدة ومساعٍ أمريكية وقف القتال


سيطرت جبهة تحرير شعب تيغراي، والمتحالفين معها، على مدينة شواروبيت في إقليم أمهرة شمالي البلاد، فيما قالت السلطات الإثيوبية إنها تتصدى لهجمات الجبهات في 4 أقاليم، بينما تستمر الوساطة الأفريقية والأميريكية للتوصل لوقف القتال بين القوات الحكومية وجبهة تيغراي، وإيصال المساعدات للمتضررين، حسب الجزيرة.

ونقلت مراسل الجزيرة عن مصادر أن تحالف جبهة تحرير شعب تيغراي وجماعة أونق شيني بسطتا سيطرتهما على مدينة شواروبيت، والتي تبعد عن شمال شرقي العاصمة أديس أبابا بنحو 230 كيلومترا. وأضافت المصادر أن سقوط المدينة بيد تحالف جبهة تيغراي وجماعة أونق شيني يأتي بعد 4 أيام من المعارك مع القوات الحكومية، وبعد سيطرة جبهة تيغراي على منطقتي أطاي وسنبتي.

وتحاول جبهة تيغراي الوصول إلى منطقة ميللي التي تقع على خط رئيس يصل أديس أبابا بجيبوتي، وتشكل شريانا حيويا لنقل البضائع إلى البلاد.

هجوم وتصدٍّ

وقال جيتاتشو رضا المتحدث باسم الجبهة -عبر تغريدة في تويتر- إن الجيش الإثيوبي شن اليوم هجوما جويا جديدا على إقليم تيغراي شمالي البلاد، وذلك عن طريق إرسال “طائرة مسيرة هاجمت مناطق سكنية في مدينة ميكيلي”، ولم يصدر أي تعقيب من الجيش بهذا الخصوص.

بالمقابل، قال التلفزيون الإثيوبي إن قوات الجيش وقوات إقليم أمهرة والقوات الخاصة تتصدى لجبهة تحرير شعب تيغراي في مواقع القتال النشطة حاليا، وذلك في أقاليم أمهرة وأوروميا وعفر وتيغراي.

وذكّر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد شعبه بانتصارهم على الاحتلال في معركة “عَدوة” ضد الإيطاليين عام 1896. وشكر آبي -في تغريدة على حسابه بتويتر- الشعب الإثيوبي على دوره في إخبار العالم بالحقيقة وفق تعبيره، وقال إن “الإثيوبيين بوحدتهم سيتغلبون على تهديد قوى بعيدة وقريبة”.

وفي سياق متصل، يستمر المبعوثان الأفريقي أوليسيغون أوباسانجو والأمريكي جيفري فيلتمان في زيارتهما لأديس أبابا من أجل بلورة مبادرة لحل الأزمة، ومن المتوقع أن يلتقي المبعوثان مع آبي أحمد غدا الاثنين وسط أنباء تقول إن الحكومة وجبهة تحرير تيغراي وافقتا على مقترح أمريكي بالسماح بإيصال المساعدات للمدنيين في مناطق القتال بين الطرفين.


Comments

comments

شاهد أيضاً

لأول مرّة: السلطات السودانية “تأمّن” مواكب الإثنين وتفتح جسور العاصمة

تعتزم السلطات السودانية، تأمين المواقع السيادية والاستراتيجية وسط الخرطوم، وفتح الجسور النيلية، واستمرار خدمات الإنترنت، وتأمين مظاهرات مزمعة …