إجراءت تأديبية ضد الأندية الأوروبية المتمردة بسبب “الدوري السوبر”


قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فتح إجراء تأديبي بحق ثلاثة أندية أوروبية، هي ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس، التي لا تزال ترفض التخلي عن فكرة إقامة مسابقة “الدوري السوبر” بعد إجهاضه إثر انسحاب تسعة أندية أخرى.

وبعد تعيين عدد من “المفتشين الأخلاقيين والتأديبيين” في هذه القضية في 12 مايو، ما يوازي تحقيق أولي، فتحت المنظمة الأوروبية إجراءات تأديبية” ضد الأندية الثلاثة.

ويتعين على هيئة الرقابة والأخلاق الخاصة بها الآن إثبات “الانتهاك المحتمل للإطار القانوني للاتحاد الأوروبي لكرة القدم” الذي ارتكبته الأندية المتمردة الثلاثة، بينما أفلتت الأندية التسعة المنسحبة من هذه الملاحقات في مقابل عقوبات مالية خفيفة.

ومن بين مجموعة العقوبات التأديبية المنصوص عليها في النظام الأساسي للاتحاد القاري، فإن أشدها على الأندية هو “الاستبعاد من المسابقات الحالية و/أو المسابقات المستقبلية”، وبالنسبة للإداريين “حظر أي نشاط متعلق بكرة القدم”

وأجهض مشروع الدوري السوبر، بعد 48 ساعة على انطلاقه، بعد انسحاب ممثلي إنكلترا الستة، أندية مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال وتوتنهام، قبل أن تلحق بها أندية ميلان وإنتر ميلان الإيطاليين وأتلتيكو مدريد الإسباني.

وبقي قطبا إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة ومعهما يوفنتوس متمسّكين بهذا المشروع الذي لقي معارضة شديدة اللهجة من المشجعين ولاعبي الفرق الأخرى والاتحادات المحلية والاتحادين الأوروبي والدولي وحتى السياسيين، ما عجل في فشله.


Comments

comments

شاهد أيضاً

لاعبان يلوحان بالعلم الفلسطيني في نهائي كأس إنكلترا وتجاهل اعلامي

أثار غياب صور تلويح لاعبي ليستر سيتي الإنكليزي، البريطاني (بنغالي الأصل) حمزة شاودري، والفرنسي ويسلي …