الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / إسرائيل تلوح بـ “اجتياح غزة”.. ومبعوث أممي في القاهرة لوقف إطلاق النار

إسرائيل تلوح بـ “اجتياح غزة”.. ومبعوث أممي في القاهرة لوقف إطلاق النار

علامات اونلاين – وكالات:


توجه نيكولاي ملادينوف المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط إلى القاهرة، في محاولة للتوسط في وقف لإطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة، حسبما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة أن ملادينوف يشارك في محادثات بين الطرفين، في محاولة للتوصل إلى هدنة، فيما نقلت الصحيفة عن مسؤولين مشاركين في المحادثات أن الوضع “معقد للغاية” وأن فرصة حدوث المزيد من التصعيد كبيرة.

واعتبر “ملادينوف”، أن التصعيد العسكري في غزة، “محاولة لتقويض الجهود الرامية إلى تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية في غزة”، مشيرًا إلى أن “الأمم المتحدة تعمل لتهدئة الوضع بشكل عاجل”؛ فيما أكدت حركة “الجهاد الإسلامي” أن جهود الوساطة “لم تسفر حتى اللحظة عن أي تقدم”.

ورأى المبعوث الأممي، أن “الإطلاق العشوائي للصواريخ والهاون ضد المراكز السكانية أمر غير مقبول على الإطلاق، ويجب أن يتوقف على الفور”، مشددًا على أنه “لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لأي هجمات ضد المدنيين”.

ونقل موقع “يديعوت أحرونوت” عن مسؤول إسرائيلي أن “الأمور تحدث بالتزامن، من جهة هناك اتصالات، ومن جهة أخرى هم مستمرون بإطلاق النار ونحن نهاجم”. وأضاف: “الوسطاء يبذلون جهودا لوقف إطلاق”، مشيرا إلى أن جولة التصعيد من الممكن أن تنتهي “الليلة أو غدا”. وتابع المسؤول الإسرائيلي أن “جهود الوساطة يمكن أن تنجح، ولكن يمكن أيضًا أن يزداد الوضع سوءًا”.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، الأربعاء، إن إسرائيل تجري استعدادات من أجل توسيع الهجوم العسكري على غزة “بما ذلك اجتياح القطاع”. وصرح شتاينتس لـ “أحرونوت”، بأنه “إذا لم توقف حركة حماس عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل، فستكون العملية البرية مطروحة”.

وتجدر الإشارة إلى أن زيارة “ملادينوف” للقاهرة كانت مقررة سلفًا، على أن تستقبل مصر لاحقًا وفدًا من حركة “حماس”؛ لبحث ملفات “التهدئة” في قطاع غزة، وذلك قبل اندلاع المواجهات الأخيرة، حيث كان مقررًا أن يلتقي المبعوث الأممي رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل، ومسؤول الملف الفلسطيني، اللواء أحمد عبد الخالق، إضافة إلى وزير الخارجية سامح شكري، لبحث عدد من الملفات، كان في مقدمتها الانتخابات الفلسطينية.

من ناحية أخرى، نفى عضو المكتب السياسي لحركة “الجهاد الإسلامي”، محمد الهندي، ما أثير مؤخرًا عن وصول وفد بقيادة الأمين العام للحركة، زياد النخالة، إلى القاهرة؛ لبحث التهدئة في قطاع غزة، ودعا وسائل الإعلام لأخذ الأخبار من المصادر الرسمية للحركة، حسب تعبيره.

بدورها، قالت حركة “حماس”، في بيان صدر عنها، إن “الجرائم المستمرة التي يرتكبها العدو الصهيوني، هي بمثابة عدوانٌ صارخٌ على شعبنا ومقاومته الباسلة وأهلنا في القطاع، وتعكس العقلية الإجرامية التي يتعامل بها العدو الصهيوني مع غزة وأهلها المحاصرين”.

وشددت الحركة على أن “المقاومة الباسلة والموحدة التي لم تفرط بدماء الشهداء يوما ما مستمرة ومتواصلة ومتصاعدة”. وأضافت أنه “على العدو الصهيوني أن يدفع ثمن حماقاته ودخوله في مقامرة غير محسوبة العواقب، ولن نسمح للعدو بفرض معادلاته وسياساته على شعبنا”.

وتتواصل الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، منذ صباح الثلاثاء، بدأتها بقصف استهدف بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، ما أدى لاستشهاده برفقة زوجته أسماء.

من جانبها، قالت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية، بقطاع غزة إنّها “ستستمر في الردّ على العدوان (الإسرائيلي) وستثأر لدماء الشهداء”، وأضافت الغرفة، التي تضم الأجنحة المسلحة للفصائل الفلسطينية (عدا حركة فتح)، في بيانٍ نشرته ظهر الأربعاء، أنها “ستلقن العدو درسًا لن ينساه في هذه المواجهة التي تديرها بتنسيقٍ على أعلى المستويات”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

طائرة مسيرة تقصف منزل الصدر بالنجف

قصفت طائرة مسيرة بدون طيار “درون”، السبت، منزل رجل الدين الشيعي في العراق “مقتدى الصدر” …