إسرائيل: حماس عرضت اتفاق هدنة دون إطلاق سراح الأسرى أول 42 يوما

جاء في تقرير لصحيفة هآرتس اليوم الاثنين أن حماس قدمت للوسطاء اقتراحا يوم الأحد لوقف دائم لإطلاق النار وانسحاب كامل للجيش الإسرائيلي من قطاع غزة.

وبحسب التقرير، فإن الاقتراح الذي قدمته حماس سيتم تنفيذه على ثلاث مراحل، مدة كل منها ستة أسابيع، يتم خلالها إطلاق سراح الرهائن فقط في المرحلتين الثانية والثالثة.

وعلى هذا النحو، لن يتم إعادة أي رهائن خلال الأسابيع الستة الأولى من هذا الاتفاق، على الرغم من ضرورة وقف الأعمال العدائية من اليوم الأول. خلال المرحلة الأولى، طالبت حماس الجيش الإسرائيلي بوقف القتال، والانسحاب من جميع المراكز المدنية في قطاع غزة، والسماح للفلسطينيين بالعودة دون قيود إلى الشمال.

وبعد هذه الفترة الأولية البالغة 42 يومًا، سيُطلب من إسرائيل إكمال انسحاب جميع قوات الجيش الإسرائيلي من غزة في مرحلة ثانية. ولم تحدد التقارير ما إذا كان الانسحاب الكامل سيكون مطلوبا في البداية أو خلال هذه المرحلة. وبحسب ما ورد ستوافق حماس بعد ذلك على البدء في إطلاق سراح الرهائن المسنين والمرضى، فضلاً عن النساء المدنيات والمجندات، ولكن بثمن باهظ.

وطالبت حماس إسرائيل بالإفراج عن 30 أسيرًا فلسطينيًا مقابل كل رهينة مدنية في المرحلة الثانية من الاتفاق، ومقابل كل مجندة مختطفة سيتم إطلاق سراح 50 أسيرًا آخر، من بينهم 30 يقضون أحكامًا بالسجن مدى الحياة.

وفي المرحلة الثالثة والأخيرة من الصفقة، ستبدأ عملية إعادة تأهيل غزة التي مزقتها الحرب، وستطلق حماس سراح جميع الجنود والرجال المختطفين في سن القتال، بالإضافة إلى جثث أولئك الذين قتلوا في الأسر أو في 7 أكتوبر.

وعقب ضابط الاستخبارات السابق في الجيش الإسرائيلي رافائيل جيروزالمي على التقرير بالقول “إن حماس تقدم هذا الاقتراح “الخيالي” لحفظ ماء الوجه. وهم يعرفون أنه لن يتم قبوله، لكنهم يحاولون تهدئة إحباط وغضب الوسطاء الذين بذلوا الكثير من الجهد. إنه أمر مثير للسخرية حتى مجرد التفكير فيه”

شاهد أيضاً

ذوو أسرى إسرائيليين: إنهاء الحرب في غزة هو السبيل الوحيد لإعادة أبنائنا

جدد ذوو أسرى إسرائيليين في غزة، السبت، مطالبهم بإنهاء الحرب على القطاع، معتبرين ذلك “الطريق …